صحافية إيرانية تشرح معاناة حياة النساء داخل الدولة
آخر تحديث 07:57:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خرجت لأول مرة من دون حجاب في عام 2009

صحافية إيرانية تشرح معاناة حياة النساء داخل الدولة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صحافية إيرانية تشرح معاناة حياة النساء داخل الدولة

إيرانية خرجت لأول مرة من دون حجاب
طهران ـ مهدي موسوي

مسيح علي نيجاد، فتاة في قرية غوميكولا الإيرانية الصغيرة، كان والدها بائع البط والدجاج والبيض، أحضر والدها ذات مرة عصا صفراء سميكة، قطعتها والدتها، والتي تعمل خياطة، إلى ست قطع صغيرة، وفقًا لتعليمات زوجها، وحصل كل طفل على واحد، بما في ذلك أصغرهم، وهي مسيح، وكانت العصا الصفراء عبارة عن موزة، فكانت بمثابة ثمرة لم ترها العائلة الفقيرة أو تذوقها، ولم تسمع نجاد كلام والدتها بإلقاء القشرة في القمامة، حيث أخذتها في اليوم التالي إلى المدرسة للتباهي بها أمام زميلاتها.

تحب التمرد والثورة منذ طفولتها:

ومنذ صغرها تٌعرف نجاد بشخصيتها المتمردة، وثوارتها الكبيرة والصغيرة، وأحيانًا شديدة القسوة، ففي سن 18، وُضعت الفتاة المراهقة في السجن، ولكنها بعد ذلك خرجت لتصبح من أحد أشهر صحافي إيران، وكان سبب دخولها السجن هو سرقة الكتب لقراءتها ولكن كانت الكتب الثورية الداعية للتمرد، كما أنها بدأت في نشر الوعي بالجرائم التي تُرتكب في المجتمع الإيراني، داعية لمزيد من الإنشقاقات. وتروي الفتاة قصتها مع التمرد، حيث كانت تعارض ارتدائها للحجاب، كانت تستيقظ في منتصف الليل وتلمس رأسها لتتأكد أن الحجاب لا يزال هناك، فهي لا تتذكر أنها خلعت الحجاب ذات مرة عندما كانت طفلة.

وتتذكر الناشطة الإيرانية طفولتها التي قضتها في البحث ليلا عن الحجاب المنزلق عن شعرها حتى تعيده مرة آخرى قبل أن تستغرق في نومها، وتقول مسيح علي نجاد، أن والدها كان يطلب منها ارتداء ملابس تغطي جسدها من الرأس إلى أخمص القدمين بالإضافة إلى الحجاب والمعطف، وهي الملابس التي تلتزم بها الإيرانيات تطبيقا للقانون.

تمردها لم يعجب عائلها

وحين خرجت نجاد من السجن، كانت امرأة مختلفة، ليس فقط بسبب السجن، فقد كانت حامل، وهي حقيقة اكتشفتها أثناء اعتقالها، فكان الزوج هو خطيبها، ولكن والدها لم يوافق على ذلك، واعتبر الأمر فضيحة، وأصر على زواج ابنته، وبالفعل أقامت العائلة حفل الزفاف، على الرغم من رفض نجاد له لأنها تكره حفلات الزفاف، ولكن والدتها من أصرت عليه.

ولم تدم سعادة الفتاة، حيث قرر زوجها الزواج بامرأة أخرى، التقى بها في صالون أدبي، تاركًا نجاد مع طفل صغير في طهران، وأثناء الطلاق في المحكمة، رفضت النفقة التي تستحقها، قائلة للقاضي "لا أريد ماله"، كما أن زوجها رفض حضانة ابنه البالغ من العمر 3 سنوات، وكان ذلك في سبتمبر/ أيلول عام 2000، قبل أسبوع من عيد ميلادها الرابع والعشرين.

وقررت نجاد تأليف كتابها الخاص، والذي يروي تجربتها وتأثير الثورة الإيرانية على الداخل الإيراني، وما حدث في مجتمعها، وأطلقت عليه عنوان "The Wind in My Hair". وتقول نجاد في كتابها "أنا منتج حقيقي للثورة الإيرانية، ساندت عائلتي هذه الثور ودعمت الجمهورية الإسلامية".

لم تخش الرئيس الإيراني نفسه

وقررت نجاد التمرد على كل ما حولها، حيث من فتاة يعمل والدها في بيع البط ومنتجات الدواجن إلى صحافية قوية مقدامة، أصبحت مراسلة في المجلس الإيراني، رغم تعرضها للمضايقات من قبل الرجال. ولم تخش نجاد من أي احد، حتى الرئيس الإيراني، فحين فازت شيرين عبادي، بجائزة نوبل للسلام، وجهت سؤلًا إلى الرئيس خاتمي، قائلة "هنأ العالم كله شيرين على الجائزة، هل تنوي أن تهنأ مواطنتك؟".

تطالب بحرية المرأة الإيرانية:

وطالبت نجاد بإزالة القيود من على لباس المرأة الإيرانية، حيث ترفض الحجاب الإجباري على نساء بلادها، ولا ترغب في رؤية أحد يطلب منهن تغطية شعرهن، مؤكدة أن الرجال يجب أن يخجلوا من أنفسهم حين يطلبون من هذا الطلب، وكان عام 2009، بداية لخلعها الحجاب. واستمرت نجاد في كتابة تعليقات أكثر تحريضية، وتحدثت عن الفساد الواضح في الجمهورية الإسلامية، ولكنها كتبت ذلك من لندن، ومن ثم قررت الحكومة طردها، لتجد نفسها في المنفى في الولايات المتحدة، وأثناء وجودها خارج إيران، أنشأت صفحتها على فيسبوك"حريتي الخفية" لتشجع النساء على تصوير أنفسهن دون حجاب، وسرعات ما حصدت الآلاف من المعجبين، وبدأ الاحتجاج ضد الحجاب الإلزامي في إيران.

وبدأت الاحتجاجات يوم 28 ديسمبر/كانون الأول في مدينة مشهد، ثاني أكبر مدينة في البلاد، ثم تلتها مجموعة مظاهرات في كثير من المدن والقرى الأخرى طالب فيها المتظاهرون بإنهاء حكم المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي.

كتابها يروي معاناة نساء بلادها

ويدور كتابها حول كفاح المرأة الإيرانية ضد الفقر والقمع السياسي والأزمات الشخصية، ويتحدث عن كل ما هومحير في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وخوض النساء للمعارك. وتعد نجاد امرأة استثنائية حاربت كل الظهور، وتعرضت للنهاية للنفي من وطنها، فهي تكافح من أجل تحسين وضع بلادها، وكذلك القضية النسوية، ولكن في ظل الولايات المتحدة التي يحكمها الرئيس دونالد ترامب، يبدو أن الأمور أصعب، حيث ربما قوانين بحظر الحجاب وكذلك الأمور التي تتعلق بالمسلمين، ولكن هدف نجاد ليس حظر الحجاب أو فرض ارتدائه، إنها تهدف إلى الحرية والإصلاح، هذا ما تكافح من أجله الفتاة المناضلة حتى الآن.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحافية إيرانية تشرح معاناة حياة النساء داخل الدولة صحافية إيرانية تشرح معاناة حياة النساء داخل الدولة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحافية إيرانية تشرح معاناة حياة النساء داخل الدولة صحافية إيرانية تشرح معاناة حياة النساء داخل الدولة



خلال حفلة إطلاق "A Simple Favour"

هولاند بفستان قصير مُتعدِّد الألوان بطبعة جلد النمر

لندن ـ ماريا طبراني
تألّقت زارا هولاند، النجمة السابقة لبرنامج تلفزيون الواقع البريطاني "Love Island"، عندما ظهرت خلال حفلة إطلاق A Simple Favour، في Sea Containers House، بالعاصمة البريطانية لندن الخميس.  أقرأ أيضًا : كيرا نايتلي تتألّق ببدلةً مِن التويد مِن "شانيل" وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن هولاند تألقت بفستانها القصير جدا المتعدد الألوان ذي الأكمام الطويلة، والذي أكملت إطلالته بسلسال بسيط باللون الفضي، كما أن الفستان تميز بطبعة جلد النمر. واعتمدت هولاند إكسسوارات أنيقة حيث أنسيال باللون الفضي يتوافق مع السلسال، وارتدت صندلا أسود بكعب عالٍ تميز بأشرطته المتعددة، أما شعرها تميز باللون الأشقر وبتمويجاته الواسعة، وأكملت هذه الإطلالة بوضع أحمر شفاه باللون الوردي. وانضمت إلى الحدث مع مجموعة من الفتايات الجميلات، من بينهن نجمة برنامج Celebs Go Dating، تاليا ستورم، والتي ظهرت وهي ترتدي معطفا فرو باللون الأزرق الفاتح، لكنها اعتمدت مظهرا كاجوال لباقي الملابس، حيث بنطال أسود جينز ضيق،

GMT 19:27 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة
 صوت الإمارات - أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة

GMT 13:51 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

نظرة عن كثب من داخل "جزيرة البالغين" في المالديف
 صوت الإمارات - نظرة عن كثب من داخل "جزيرة البالغين" في المالديف

GMT 13:41 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة
 صوت الإمارات - إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة

GMT 11:55 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا
 صوت الإمارات - اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا

GMT 23:01 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

دار" Iseey Miyake" تستوحي مجموعتها من "الرياح" حول العالم
 صوت الإمارات - دار" Iseey Miyake" تستوحي مجموعتها من "الرياح" حول العالم

GMT 19:46 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

تعرف على أبرز مميزات "سكارليت ليدي" من " فوياغز"
 صوت الإمارات - تعرف على أبرز مميزات "سكارليت ليدي" من " فوياغز"

GMT 18:02 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

عرض قصر مميَّز في جنوب فرنسا للبيع بقيمة مليار يورو
 صوت الإمارات - عرض قصر مميَّز في جنوب فرنسا للبيع بقيمة مليار يورو

GMT 14:45 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

ُمذيع حوار الرئيس السيسي المثير للجدل يقع في خطأ فادح
 صوت الإمارات - ُمذيع حوار الرئيس السيسي المثير للجدل يقع في خطأ فادح

GMT 01:52 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

ريبيري يهاجم منتقديه لتناوله شريحة "لحمٍ بالذهب"

GMT 22:37 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

آرسنال فى ضيافة بلاكبول ضمن منافسات الكأس الإنجليزى

GMT 22:53 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد يدرس ضم اللاعب البلجيكي كاراسكو

GMT 22:54 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

سولسكاير لا يتوقع تدعيمات شتوية في صفوف "مانشستر"

GMT 04:06 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

نيمار يعود لـ"سان جيرمان" خلال مواجهة كأس فرنسا

GMT 21:19 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يساند كاليدو كوليبالي في أزمته

GMT 00:30 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

أنشيلوتي يُطالب بعدم اللعب على ملعب "إنتر ميلان"

GMT 21:12 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

أسباب انسحاب برشلونة من صفقة المدافع الهولندي دي ليجت

GMT 00:22 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

ساري يؤكّد أن مستوى "تشيلسي أفضل من مباراة "واتفورد"

GMT 21:34 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

فرصة ثمينة أمام جونار سولسكاير للتفوق على السير فيرجسون

GMT 21:42 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

ضغط كلوب وأزمة إيمري الأبرز في الصحف البريطانية

GMT 03:44 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

الإسباني دينيس سواريز يرغب في الرحيل عن برشلونة

GMT 04:01 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

مدرب "مانشستر يونايتد" يؤكد صعوبة لقاء "توتنهام"

GMT 10:01 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

أنطوان جريزمان يواصل عادته أمام إشبيلية

GMT 00:34 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة يتفوق على ريال مدريد بفارق 11 نقطة في 2018

GMT 23:38 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

إيدين هازارد يثير الشكوك حول مستقبله مع "تشيلسي"
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates