فيلم جديد لسبيلبرغ يُناقش حقوق المرأة وحرية الصحافة
آخر تحديث 11:19:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يُعرّض في بريطانيا 19 كانون الثاني

فيلم جديد لسبيلبرغ يُناقش حقوق المرأة وحرية الصحافة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فيلم جديد لسبيلبرغ يُناقش حقوق المرأة وحرية الصحافة

ميريل ستريب تلعب دور كاثرين غراهام وتوم هانكس محررها بن برادلي
لندن ـ كاتيا حداد

تسير ميريل ستريب خطوات بين عالمين في فيلم ستيفن سبيلبرغ الجديد المتوتر "ذا بوست"، الذي دارت أحداثه في واشنطن في السبعينيات، وهي ترتدي ملابس عمل رسمية، ويجب عليها التعامل مع قاعة مجلس إدارة يسيطر عليها الذكور، ثم تصبح ليلا سيدة المجتمع البارعة، وتحشد الضيوف والعاملين المحليين حول منزلها الأنيق في أبهى حلتها.

تلعب ستريب دور كاثرين غراهام "كاي"، الأرملة الغنية، التي تدير واشنطن بوست بعد وفاة والدها الناشر وانتحار زوجها.

ويظهر فيلم سبيلبرغ الذي سيعرض في بريطانيا في 19 كانون الثاني/ يناير، أن غراهام تجد مكانها في عالم الصحافة السياسية الغادر. قرار غراهام بطباعة مقتطفات من أوراق البنتاغون السرية حول فيتنام، التي تسربت من قبل محلل الدفاع دانيال إلسبرغ في عام 1971، والتي وضعت في البداية المستقبل المالي لواشنطن بوست في خطر، لكنها شكلت نقطة تحول في المواقف تجاه الحكومة. "نحن لسنا سوى صحيفة محلية صغيرة "، كما يقول محرر غريفول بن برادلي، الذي لعبه توم هانكس.

على الرغم من أن منافستها، نيويورك تايمز، في الحقيقة، كشفت عن معلومات مهمة عنها للمرة الأولى، أثقلتها بوست بسرعة، كما أن شخصية ستريب هي في قلب المؤامرة، والكثير من الدراما تحدث في غرفة الأخبار، لذا فإن ذي بوست سينضم قريبا إلى الأفلام الصحيفة المقنعة: خط من النجاحات السينمائية التي جاءت إما للاحتفال بدور المراسلين الشرفاء في الديمقراطية، أو اكتشاف بعض الحيل القذرة للتجارة، وأحيانا للقيام بكليهما على حد سواء. ومثلما هو الحال بالنسبة إلى الشرطة، فإن الصحافيين لا يوثق بهم على نطاق واسع في العالم الحقيقي، ولكنهم يجعلون من الظاهرين على الشاشة أبطالا. يجب أن يكون المثل الأعلى في هوليوود هو مراسل ساخر قام بتمثيله كلارك غيبل، على درب فيلم حدث في ليلة ما (1934). المنافسة الرومانسية الجادة يمكن أن تأتي فقط من مراسل غريغوري بيك في تعقب أميره تروانتينغ في عطلة رومانية (1953).

لكن البحث عن قصة جديدة أعطى شكلا لكثير من أفلام الإثارة الغامضة، سواء كان ذلك على أساس الواقع، مثل ذي بوست، وعلى الأخص جميع رجال الرئيس (1976)، أو على أساس لا شيء أكثر من العصاب الخيالي، مثل الدفاع عن العالم. هذا الفيلم عام 1986، الذي تألق فيه غابرييل بيرن كمراسل تحقيقي بشكل جيد مع جميع رجال الرئيس للناقد الأميركي البارز روجر إبيرت، لكنه كان "فيلم أكثر كآبة وأكثر تشاؤما".

ولا يزال هذا يصمد أمام خيال سياسي آخر معروف؛ ألان باكولا ذي بارالاكس فيو، الذي صدر في عام 1974 من بطولة وارن بيتي كمراسل سياسي جو فرادي.

وكان الفيلم ينظر إلى جنون العظمة السائد على أنه عرض من أعراض تراجع الثقة في المؤسسة السياسية الأمريكية. كان الصحافيون حتى الصحفيات أحيانا بمركز الصدارة الرئيسي في هوليوود منذ الأيام الأولى، ويرجع ذلك جزئيا إلى أن الكثير من كتاب السيناريو لديهم خلفية عن الصحافة. قام المرسل السابق بن هيشت بتكييف مسرحيته بنجاح الصفحة الأولى لعرضها على الشاشة في عام 1931، وتم إعادة تمثيلها في وقت لاحق مع كاري غرانت وروزاليند راسيل في هز قيرل فرايدي - ثم مرة أخرى تحت العنوان الأصلي مع جاك ليمون وولتر ماثيو. كل نسخة تقدم صورة غريبة من التنافس بين الصحافيين وكذلك بين المراسلين في نفس غرفة الأخبار.

إن البحث عن قصة كبيرة ساعد كثيرا في أن يحتل الشخصية الرائدة في قلب الأحداث بطريقة فقط ذات مصداقية للمخبر الخاص. حتى فيلم الإثارة لهيتشكوك في 1940 فيلم "مراسل الخارجية" دفعت بمراسل الجريمة الأميركي القاسي جويل مكري إلى أوروبا بحثا عن الجواسيس، في حين في عام 1984 في حقول القتل الحائز على جائزة البافتا أرسلت سام واترستون لكمبوديا فقط بعد فترة وجيزة من فيلم سنة العيش بخطورة لميل غيبسون الذي أرسل إلى إندونيسيا من قبل مديره بيتر وير.

من الواضح أن سبيلبرغ لديه شعور خاص للصحافيين المتضامنين الذين يعملون على خط المواجهة. المشهد الذي يظهر الآلة الكاتبة إلسبرغ في مقدمة فيلم "ذا بوست" يعود إلى مشاهد في أفلامه السابقة، "إنقاذ الجندي ريان".​

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيلم جديد لسبيلبرغ يُناقش حقوق المرأة وحرية الصحافة فيلم جديد لسبيلبرغ يُناقش حقوق المرأة وحرية الصحافة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيلم جديد لسبيلبرغ يُناقش حقوق المرأة وحرية الصحافة فيلم جديد لسبيلبرغ يُناقش حقوق المرأة وحرية الصحافة



GMT 11:45 2019 السبت ,18 أيار / مايو

جورج قرداحي يرد على "فبركة" برنامجه الشهير
 صوت الإمارات - جورج قرداحي يرد على "فبركة" برنامجه الشهير

GMT 20:54 2019 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

ميلان يتصدر سباق التأهل إلى دوري أبطال أوروبا

GMT 23:09 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

زيدان "يشعر بالملل" من غاريث بيل وسان جيرمان يطلبه

GMT 08:26 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

محمد صلاح يهنئ متابعيه لمناسبة شهر رمضان

GMT 23:59 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

توقعات بتولي غوارديولا مهمة تدريب يوفنتوس

GMT 01:55 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

5 غيابات مؤثرة تضرب توتنهام ضد أياكس الثلاثاء

GMT 21:44 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

وكيل أعمال رودريغيز يبحث عن عروض جديدة للاعب

GMT 04:53 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

نجم ريال مدريد الصاعد يأمل تفادي شبح الإعارة

GMT 02:06 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

الشرطة تداهم نادي أندرلخت واتحاد الكرة البلجيكي

GMT 00:47 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

بوجبا وإيسكو على رأس أهداف يوفنتوس لإنهاء العقدة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates