صناعة الصحف في بريطانيا في طريق السقوط إلى الهاوية والاغلاق
آخر تحديث 01:45:55 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بسبب تحول القرَّاء من المطبوعات الورقية إلى الشاشة الرقمية

صناعة الصحف في بريطانيا في طريق السقوط إلى الهاوية والاغلاق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صناعة الصحف في بريطانيا في طريق السقوط إلى الهاوية والاغلاق

صناعة الصحف في بريطانيا تواجه أزمة السقوط إلى الهاوية
لندن ـ كاتيا حداد

كشف الكاتب والمحاضر روي غرينسليد عن التحديات التي تواجهها الصحف المطبوعة أثناء وجوده في أيرلندا في الاجتماع السنوي لمجلس الصحافة الأيرلندية في محاضرة له بعنوان "هل حصلت الصحف على المستقبل". ويقول غرينسليد : " كانت فكرتي هو أنه ليس للصحف مستقبل في ظل انخفاض أرقام التوزيع التي تخبرنا أن الناس آخذة في التحول من الطباعة إلى الشاشة، وإنها مسألة وقت حتى يصبح من غير المربح مواصلة طباعة أوراق الصحف"، مضيفًا "وبغض النظر عن المبيعات تكمن المشكلة الرئيسية في التراجع التدريجي من قبل الممولين الرئيسيين للصحافة، حيث يواجه ناشرو العناوين المحلية والإقليمية هذه الدراما لعدة سنوات، ومع ذلك تقوم الصحف الوطنية بأداء جيد حتى الأن".

وتابع غرينسليد: " والأنباء القائلة بأن واحدة من أقوى شركات النشر وهي شركة Daily Mail & General Trust أصدرت تحذيرًا للمستثمرين بعد أن أبلغت أقسامها عن انخفاض في الأرباح بنسبة 29% تعد لحظة مؤثرة، ومن المرجح أيضا انخفاض نسبة عائدات الإعلانات المطبوعة بنسبة 13% في عناوين الشركة المختلفة مثل "ديلي ميل" و"ميل اون صنداي" ومترو خلال ستة أشهر، وكان هناك بعض التعويض من نمو الاعلان الرقمي في جريدة "ميل أونلاين" ليصل إلى 44 مليون أسترليني والتي يجب النظر إليها مقارنة بعائد الاعلانات المطبوعة في جريدة "ميل" والبالغ 80 مليونا أسترلينيا".

وأردف غرينسليد: " تأتي هذه الأنباء ضد كآبة الاعلانات من قبل الناشرين الوطنيين الأخرين مثل "تلغراف ميديا غروب" و"ترينتي ميرور" و"غارديان ميديا غروب"، ويأتي ذلك بعد وقت قصير من توقيف طباعة جريدة "الأندبندنت". وعلى الرغم من كل هذه التحذيرات السابقة نحن حاليا في خضم الأزمة، ولم يبالغ جون غابر الذي يكتب في صحيفة "فاينانشال تايمز" عندما أوضح أن Fleet Street تأتي بعد تجويف الصحف الإقليمية في بريطانيا والصحف الأميركية، مشيرا إلى أن صحيفته حذرت موظفيها الشهر الماضي من الظروف التجارية الصعبة عام 2016، وربما يكون لاستفتاء الاتحاد الأوروبي تأثير سلبي لكن تأثيره هامشي، وأصبح الاتجاه الأوضح حاليا هو ذهاب المعلنين بعيدا،  ويؤكد ذلك ما علمناه بشأن تدمير نموذج عمل صناعة الصحف، وتكون النتيجة الحتمية بالتالي هي خفض التكاليف على نطاق أكبر مما كان العقد الماضي".

وبيّن غرينسليد " ولا يجب أن ننخدع بالنجاح الظاهر للعناوين المجانية مثل "مترو ولندن إفينينغ ستاندرد"،  وعلى الرغم من إحصاءاتهما العالية 1.35 مليون و900 ألف على التوالي إلا أن هامش الربح طفيف، ودون النفقات العامة المشتركة أشك في قدرتهما على البقاء كشركات قائمة بذاتها، لقد حان الوقت للاعتراف بأن صناعة الصحف في بريطانيا بأكملها تتجه نحو السقوط إلى الهاوية وتكون نقطة التحول تلك عندما لا يكون هناك أمل لعكس الوضع، ولا يعني ذلك الاغلاق الفوري للصحف المطبوعة بعد درس الملاك الإقليميون ولكن ربما تستمر مع انخفاض التكاليف، وربنا يتم إنتاج الصحف من خلال هيئة تحريرية تمثل الهيكل العظمي، وفي الواقع يفعل ريتشارد ديزموند ذلك في صحفتي "ديلي وصنداي اكسبرس" و"ديلي ستار لعدة سنوات".

وأوضح غرينسليد " يمكن شغل الفراغ في الصحف المطبوعة ولكن ستكون النتيجة النهائية منتج يشبه الجريدة ولكن ينقصه أي قيمة، إنه ليس صحافة إنها مواد بلا طائل دون أي فائدة عامة، ويجب أن نضع في اعتبارنا السيناريو الذي أوضحه نيك ديفيز في فلات ايرث نيوز" عن مصطلح churnalism والذي يعني مزيدا من قصص الوكالات والنسخ الجاهزة من أنباء العلاقات العامة، ويصبح الأمر أكثر سوءًا عندما يتم تخفيض عدد غرف الأخبار. ويعتقد الناشرون المحليون أن الأمر سحري حيث يمكنهم إنتاج جريدة بعدد ضئيل من الموظفين، ولكني أعتقد أنه أمر مأساوي لأنهم يقدمون للجمهور منتجا وهميا، وبالتدريج سيقل عدد القراء ويتوقفون عن الشراء، وتعد دائرة تراجع الإيرادات دائرة مفزع وربما يتعاظم الربح في حين تنخفض جودة الإنتاج".

وأفاد غرينسليد " وقللت الصحف الإقليمية عدد الموظفين حتى أنهم أصبحوا غير قادرين على تغطية المحاكم والاجتماعات ، وبدلا من ذلك ذهب الملاك إلى الحكومة لإجبار الـ"بي بي سي" على تمويل 150 مراسلا لتقديم صحافة الخدمة العامة التي أداروا ظهرهم لها، ومن المشكوك فيه ما إذا كان هذا سيحدث أي فرق في النتيجة النهائية وهي نهاية الصحف المطبوعة. والغريب أننا على علم بذلك منذ فجر الثورة الرقمية، ولكن الكثير من الناشرين والمحررين كانوا في حالة إنكار، ويعد تراجع إيرادات الاعلانات في جميع أنحاء الصناعة دعوة للاستيقاظ بصوت عال ".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صناعة الصحف في بريطانيا في طريق السقوط إلى الهاوية والاغلاق صناعة الصحف في بريطانيا في طريق السقوط إلى الهاوية والاغلاق



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صناعة الصحف في بريطانيا في طريق السقوط إلى الهاوية والاغلاق صناعة الصحف في بريطانيا في طريق السقوط إلى الهاوية والاغلاق



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 13:17 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019
 صوت الإمارات - عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019

GMT 18:58 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
 صوت الإمارات - اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 19:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل

GMT 12:09 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية
 صوت الإمارات - كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية

GMT 19:26 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أطفال يستضيفون المشاهير في برنامج "Facing The Classroom"
 صوت الإمارات - أطفال يستضيفون المشاهير في برنامج "Facing The Classroom"

GMT 10:56 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف
 صوت الإمارات - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 11:31 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
 صوت الإمارات - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 17:34 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

منتخب بلجيكا يفوز على نظيره الكازاخستاني 3-0

GMT 20:47 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

"ريال مدريد" يطلب ساديو ماني من ليفربول

GMT 20:51 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

الإصابة تغيّب نيمار عن الملاعب أربعة أسابيع

GMT 03:47 2019 الإثنين ,10 حزيران / يونيو

"مونتينيغرو" يطيح بمدربه الصربي تومباكوفيتش

GMT 00:41 2019 الخميس ,06 حزيران / يونيو

بايرن ميونيخ يُوضّح حقيقة التعاقد مع يورغن كلوب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates