مراكش تُعدّ مركزًا للفن المعاصر في المغرب العربي
آخر تحديث 01:01:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تمتلك عائلته واحدة من أرقى المجموعات

مراكش تُعدّ مركزًا للفن المعاصر في المغرب العربي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مراكش تُعدّ مركزًا للفن المعاصر في المغرب العربي

فندق لا مامونيا
مراكش ـ عادل سلامه

مراكش ليست هي مركز العالم للفن المعاصر، ولكن كانت كذلك للحظة في نهاية هذا الأسبوع، فقد رتبت الأميرة علياء السنوسي التي لا تكل، والتي ترأست مجلس إدارة شركة Tate إلى متحف جوجنهايم، سلسلة من الحفلات المتلألئة حول المدينة، لدرجة أن غلين لوري، مدير MOMA في نيويورك، غادر الحفل بكلمة "أحسنتم!" في كتاب الزوار لمتحف الفن الأفريقي المعاصر الذي افتتح مؤخرا، وكان يوجينيو ساندريتو ري ريبودنغو، والذي تمتلك عائلته واحدة من أرقى المجموعات الخاصة في إيطاليا، وفاليري بلير، المديرة المؤثرة لمعرض ماريان غودمان في لندن، كانوا من بين أولئك الذين شهدوا في بهو لا مامونيا الراقي، أفضل فندق في المدينة.

أما عن الحدث الذي جلبهم إلى المدينة فهو الطبعة الأولى من معرض الفن الأفريقي المعاصر 1:54 الذي سيعقد في أفريقيا نفسها (وبالأحرى ، في لا مامونيا أيضًا)،  وفي الأصل أطلق 1:54 في لندن في أكتوبر 2013،  وهو المختص في عرض  عمل الفنانين الافارقة، واثبت نجاحًا باهرًا، منذ عام 2015، أصبح حدثًا سنويًا في نيويورك أيضًا، ليتزامن مع نسخة الولايات المتحدة من فريز في مايو/أيار، ولكن لكون مؤسسها ومديرتها توريا الجلاوي - وهي مواطنة مراكشية - على أرض أفريقية، فشكلت بداية جديدة تماما, وأضافت: "نحن لا نريد فقط أن نستزيد من الموهوبين الأفارقة والسوق المحلية، ولكن الفنانين أنفسهم يريدون حقا أن يظهروا في قارتهم". وفي الوقت نفسه، اكتشف العاملون في عالم الفن أن المشهد الثقافي في مراكش، من المتاحف الخاصة إلى المعارض الفنية المعاصرة الجديدة، آخذ في الازدهار بشكل واضح.

المعرض نفسه حدث صغير، حيث يضم فقط 17 صالة عرض من أفريقيا وأوروبا، ولكن الحجم ليس كل شيء, هيمن أواتارا واتس بلوحة الألوان المائية المبهرة في معرض سيتور سنغور، وهو معرض من السنغال, وكان واتس، من كوت ديفوار، على مقربة من جان ميشيل باسكيات خلال الأشهر الثمانية الأخيرة من حياته, حيث التقى الاثنان في عرض خاص في باريس في يناير / كانون الثاني 1988, وبينما يتأثر عمله بأعمال باسكيات، إلا أن الأقنعة الأفريقية، والتسلسلات العددية المعقدة، وثقافته، والرمز النهائي للحقيقة هو نفسه إلى حد كبير, والأسعار تتراوح من 3,500 إلى 15,000 يورو، هي أيضا بالتأكيد مخالفة للفنان باسكيات.

تم عرض صور جوانا تشومالي، وهي من ساحل العاج أيضًا، في معرض لوفت من الدار البيضاء, وهي صور من الإرهاب مع التضمين المؤلم, وكانت أعمال النسيج الكبيرة التي تم تجميعها من قبل مالي عبد الله كوناتي في كل مكان, وكان ينظر إليها بعيون جديدة منذ أن ظهرت أعماله في بينالي البندقية هذا العام, ومع إقامة المعرض بشكل مناسب، انطلق الزوار لزيارة متحف إيف سان لوران، الذي افتتح في مراكش في أواخر العام الماضي، في مبنى من الحجر الوردي وتصميم الطين من قبل المهندسين المعماريين الباريسيين KO, ومع وجود المدخل المنحني المقوس والنوافذ النحاسية من الزجاج الملون بالجواهر والجدران الداخلية المبطنة بالمرآة السوداء، فإن المتحف، الذي يموله سانت لورينت ومؤسسة شريك بيير بيرجي ، تشعر بأنه نصف ضريح ونصف متجر فاخر, وهو يستضيف حاليًا معرضًا مؤقتًا مذهلًا لعمل نوردين أمير.

والمتحف الفن الأفريقي المعاصر، الأبعد قليلا من المدينة، هو أيضا متحف خاص، بتمويل من المطور العقاري العلمي الأزرق، ويعرض أعمال من تجميع مؤسسة أليانس في الطابق العلوي، ومنذ حظر المغرب إنتاج واستخدام الأكياس البلاستيكية في عام 2016، أصبح لدى الفنانين الشباب في البلاد عزم أكيد على العثور على ملايين الأشياء التي يمكن القيام بها باستخدام علب البنزين البلاستيكية، وزجاجات المياه الفارغة, وقد تم إعادة تشكيل الطابق الأرضي بشكل معقد مع الممرات المقنطرة وغرفة صغيرة من أجل عرض المعرض المؤقت - أفريقيا ليست جزيرة - تجمع بين 40 مصورًا شابًا ينقلون عملهم لجوانب الحياة الأفريقية المعاصرة وأكثر تحديًا للقوالب النمطية للقارة السمراء.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مراكش تُعدّ مركزًا للفن المعاصر في المغرب العربي مراكش تُعدّ مركزًا للفن المعاصر في المغرب العربي



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 01:11 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

مهاجم بورتو يستبدل نفسه بسبب الهتافات العنصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates