أدلة تُبيّن خضوع مومياء لعملية تحنيط باستخدام التحليل الكيميائي
آخر تحديث 00:02:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

استخدمت زيت نباتي وراتنجات صنوبرية ساخنة و نبات عطري

أدلة تُبيّن خضوع مومياء لعملية تحنيط باستخدام التحليل الكيميائي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أدلة تُبيّن خضوع مومياء لعملية تحنيط باستخدام التحليل الكيميائي

مومياء تعود إلى عصور ما قبل التاريخ
القاهرة ـ محمد الشناوي

تكشف الاختبارات التي أجريت على مومياء تعود إلى عصور ما قبل التاريخ أن أساليب التحنيط المصرية القديمة كانت قيد الاستخدام قبل 1500 عام مما كان يعتقد في السابق.

و تم إجراء التحليل على "مومياء التورينو"، والتي يتراوح تاريخها بين 3700  ق.م و 3500 ق.م وتم وضعها في المتحف المصري في تورينو منذ العام 1901, وعلى عكس غالبية المومياوات الأخرى في عصور ما قبل التاريخ في المتاحف، لم يسبق لها أن خضعت لأي معالجات للحفظ, و أتاح ذلك للباحثين فرصة فريدة لإجراء تحليل علمي دقيق لجثة محفوظة لم يتم العبث بها منذ دفنها.

أدلة تُبيّن خضوع مومياء لعملية تحنيط باستخدام التحليل الكيميائي

 كان يفترض في السابق أن مومياء تورينو كانت محنطة طبيعيًا بسبب العامل المجفف لرمال الصحراء الجافة والحارة, مثل نظيرتها الشهيرة "Gebelein Man A" في المتحف البريطاني،
 ولكن باستخدام التحليل الكيميائي، كشف الباحثون عن أدلة على أن المومياء قد خضعت لعملية تحنيط.

و تم ذلك باستخدام زيت نباتي وراتنجات صنوبرية ساخنة ومستخلص نبات عطري ونبتة ومزيج سكر, وتم محو هذا على المنسوجات الجنائزية التي تم لف الجسم بها, وتضمنت الوصفة عوامل مضادة للجراثيم، تستخدم بنسب مماثلة لتلك المستخدمة من قبل المحنطين المصريين عندما كانت مهارتهم في ذروتها بعد نحو 2500 سنة، وفقا للفريق.

وتستند الدراسة إلى أبحاث سابقة من العام 2014 والتي حددت في البداية وجود عوامل تحنيط معقدة في الأجزاء المتبقية من لفائف الكتان من أجسام ما قبل التاريخ في المدافن التي تم طمسها الآن في قرية النزلة المستجدة هي إحدى القرى التابعة لمركز ساحل سليم في محافظة أسيوط في صعيد مصر.

وجاءت المومياء من صعيد مصر وفقًا للفريق، الذي يضم باحثين من جامعات أكسفورد، ونيويورك،ويقدمّ الجسد أوّل مؤشر على أن وصفة التحنيط كانت تستخدم على مساحة جغرافية أوسع في وقت كان مفهوم الهوية القومية المصرية لا يزال ينمو.

أدلة تُبيّن خضوع مومياء لعملية تحنيط باستخدام التحليل الكيميائي

و تقدّم هذه الدراسة الأخيرة الدليل الأوّل على الاستخدام الجغرافي الواسع للتحنيط وأول دليل علمي لا لبس فيه لاستخدام التحنيط على مومياء مصرية سليمة بعصور ما قبل التاريخ, كما قال الدكتور ستيفن باكلي، وهو خبير في الكيمياء التحفيزية في جامعة نيويورك, وبالإضافة إلى ذلك، احتوى هذا العلاج التحفظي على مكونات مضادة للجراثيم بنفس النسب مثل تلك المستخدمة في التحنيط الحقيقي لاحقًا.

و نشرت النتائج في مجلة علم الآثار  Archaeological Science.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أدلة تُبيّن خضوع مومياء لعملية تحنيط باستخدام التحليل الكيميائي أدلة تُبيّن خضوع مومياء لعملية تحنيط باستخدام التحليل الكيميائي



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 23:14 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 01:04 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

إسماعيل مطر يشارك في تدريبات المنتخب بـ " قناع وجه"

GMT 08:58 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

استقرار معدل أسعار السلع والخدمات خلال أيار

GMT 07:17 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

أشكال تيجان أنيقة للعروس المحجبة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates