جمع أعمال سميث وكالدر في متحف هوسر وفيرث
آخر تحديث 15:25:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يدشّن في مبنى مصنع الجعة القديم في زيورخ السويسرية

جمع أعمال سميث وكالدر في متحف "هوسر وفيرث"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جمع أعمال سميث وكالدر في متحف "هوسر وفيرث"

من أعمال سميث وكالدر
زيورخ ـ منى المصري

تقدّم المعارض الفنية التجارية في زيورخ أهم معروضاتها في يونيو/حزيران من كل عام، ليتزامن مع المعرض الفني البارز لهذا العام، "آرت بازل"، وبالطبع "آرت بازل" لم يعد موجودًا، إذ استمر المعرض لبضعة أيام في منتصف الصيف، ولكن  معرضًا ممتازًا يجمع أعمال ديفيد سميث وألكسندر كالدر معاً يستمر إلى منتصف سبتمبر/أيلول المقبل، في إحدى المساحات في متحف هوسر وفيرث في مبنى مصنع الجعة القديم، ويستحق المعرض الزيارة إذا كنت تمر في المدينة هذا الصيف، ومن حيث الشخصية، فإن هذين الفنانين لا يمكن أن يكونا أقل تماثلاً.

ويعتبر كالدر "مواليد 1898"، و الذي جاء من عائلة من النحاتين من جانب والده، اجتماعيا للغاية، ومتزوجا من حفيدة الكاتب هنري جيمس، ووضع نفسه على طريق الشهرة دولياً، وتعامل مع بائعي القطع الفنية الأعلى انتشارا تجاريا، وعاش في باريس ونيويورك، وإلى جانب قطعه الفنية المتنقلة، هناك قطع خفيفة جدا ترقص في الفراغ، تراوح إنتاجه بين أعمال تعرض في الهواء الطلق ذات أبعاد شاهقة لمجموعات من المجوهرات المصنوعة من النحاس والصلب والسيراميك والزجاج، وحتى شملت زخرفة طائرة ملك برانيف في عام 1975.

جمع أعمال سميث وكالدر في متحف هوسر وفيرث

وعمل سميث "مواليد 1906"، في بداية حياته في خط إنتاج سيارات، قبل دراسة الألوان والرسم في كلية الفنون في نيويورك، وهناك أنشأ شركته وعمل مع فنانين رائدين مثل "أرشيل غوركي" و"وليام دي كونينغ" في 1930، ولكنه أبعد نفسه عن المشهد الفني في نيويورك بحلول عام 1940، فانتقل بعيدا عن المدينة، وبدأ في عمل المنحوتات المصنوعة من الصلب باستخدام مشعل نفخ، وهو أول من فعل ذلك، منتجا عمل ثلاثي الأبعاد تتبع فيه الكثير من أفكار فناني التعبير التجريدي، ولكن سميث كان رجلا محبا للعزلة، ولم يكن مهتما بخلق سوق لأعماله، وحصل دائما على الاحترام الأكاديمي أكثر من الشهرة الشعبية.

 ويركز العرض في "هوسر و ويرث"، على أهداف الفنانين المشتركة، فلكل منهما فنانًا تجريديًا، وفتح أفاق جديدة لما يمكن أن يكون النحت عليه، وتحديا فكرة أن الصلابة والحجم ضروريان للشكل، واستخدما خطاً بديلا عن ذلك باستخدام الألوان والرسم لخلق منحوتات تبدو كلوحات ثلاثية الأبعاد، كما قام كلا الفنانين بتطبيق الطلاء على المعدن، وقاما بكسر الحدود القائمة بين الممارسة وتغيير التعاريف القائمة، وبالمثل، فإن أعمال الأثنين يمكن أن تنقل الوهم أن الجاذبية لا وجود لها، فعلى سبيل المثال، "ريد فالورز موبايل" لكالدر (954)، يطفو بحرية مثل عمل سميث "باراليل 42" (1953) الذي يبدو أنه يرتفع عن الأرض دون عنا، إذ يتحرك على ساق نحيلة. 

جمع أعمال سميث وكالدر في متحف هوسر وفيرث

وتظل القطعة الأكثر إبهارًا هي القطعة التي تنتمي إلى "سميث"، إذا صنع "كالدير" 4 طائرات في الفضاء (1965) تبدو وكأنها تستمتع بالرقص، ولكن زيغ 1 (1961) ل"سميث"- وهي عبارة عن مجموعة من الصلب المنحوت بشكل خفيف مكون من الألواح المنحنية والمسطحة، تبدو من زوايا معينة كما لو يمكنها أن تنطلق عبر الغرفة، تحتوي الإصدارات اللاحقة على عجلات، ولكن النظر إلى المجموعة الأولى من هذه السلسلة، يجعلك تتساءل عما إذا كانوا حقا بحاجة إليها.

 وتجعل غزارة إنتاج "كالدر"، مشاهدة أعماله ليست أمرا صعبا، على الرغم من أنها لا تفشل أبدا في الحصول على الإعجاب، ولكن أعمال "سميث" الأقل عددا أصبحت الآن في المتاحف والمؤسسات والمجموعات الخاصة، ومن الصعب جدا رؤيتها، وهذا المعرض يوفر فرصة عظيمة لرؤية بعض الأعمال الرائعة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمع أعمال سميث وكالدر في متحف هوسر وفيرث جمع أعمال سميث وكالدر في متحف هوسر وفيرث



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates