قيس رشيد يؤكد محاولة العراق لاسترجاع الآثار المسروقة
آخر تحديث 04:53:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عقب تهريبها من أديرة الموصل الخاضعة لسيطرة "داعش"

قيس رشيد يؤكد محاولة العراق لاسترجاع الآثار المسروقة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قيس رشيد يؤكد محاولة العراق لاسترجاع الآثار المسروقة

قيس رشيد يؤكد محاولة العراق لاسترجاع الآثار المسروقة
بغداد – نجلاء الطائي

تتحرُّك السفارة العراقية في القاهرة لاستعادة "مخطوطات وأسفار" وصلت مصر، بعد تهريبها من أديرة وكنائس مدينة الموصل الخاضعة لسيطرة مسلحي تنظيم "داعش".

وكشفت وسائل إعلام مصرية عن تفاصيل تحقيقات الأجهزة الأمنية المصرية مع خلية معتقلة مكونة من تسعة أشخاص حاولت تهريب مخطوطات توراة نادرة من العراق إلى إسرائيل. وأكد قيس رشيد وكيل وزير الثقافة العراقي، أنَّ المخطوطات والأسفار التي أعلن عنها في مصر هربت في وقت سابق من أديرة وكنائس مدينة الموصل من قبل تنظيم "داعش"، وأنَّ العراق بدأ بالتحرُّك على الجانب المصري لغرض استرداد تلك المخطوطات، مشيرًا إلى أنَّ العراق لديه علاقات جيدة مع الجانب المصري بشأن استرجاع الآثار المسروقة، ووفقًا أيضًا لاتفاقية اليونسكو لعام 1970، ومبيّنًا أنَّ العراق لديه تعامل بالمثل مع الآثار المصرية المسروقة.

وأعلن رشيد أنَّ تنظيم "داعش" في مدينة الموصل أقدم على فترات مختلفة على حرق نحو 1500 مخطوط إسلامي تعود إلى مواضيع شتى، وهرب الجزء الأكبر منها إلى خارج البلاد لأغراض المتاجرة والحصول على المال، ودمّر التنظيم مدينتي "نمرود" و"الحضر" الأثريتين في محافظة "نينوى" واللتين يعود تاريخهما إلى ما قبل الميلاد، علاوةً على تدمير آثار متحف الموصل، ومواقع أثرية أخرى، وهو ما أثار استنكارًا محليًّا ودوليًّا واسعًا.

وأكدت وزارة السياحة والآثار العراقية، العام الماضي، استرداد 4300 قطعة أثرية تمَّ تهريبها خارج البلاد بعد سيطرة مسلحي تنظيم "داعش" على مناطق واسعة شمال وشرق وغرب البلاد منذ يونيو/حزيران 2014، وظهر مقطع فيديو صورة أحد النشطاء في مدينة الموصل العراقية، نفقًا تحت تل التوبة الأثري القديم، يستخدمه تنظيم "داعش" لتهريب الآثار المسروقة من هذا التل.

وأوضح الناشط الذي صور المقطع، والذي رفض الكشف عن اسمه، أن "عناصر داعش ينهبون يوميًا الآثار النفيسة عبر هذا النفق، علمًا أن هذه الآثار تحمل الكتابة المسمارية القديمة، وبينها آثار آشورية تعود للملك سرجون الثاني وسنحاريب، والنمرود، وتقدر أعمارها بآلاف السنين، ولحقبة القرن السابع ما قبل الميلاد"، ورصد بعض الرقم الطينية التي تحمل الكتابة المسمارية متناثرة ومدمرة في كافة أطراف تل التوبة الواقع بجنوب الموصل.

وأدانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، عمليات التدمير الإضافية لموقع النمرود الأثري في العراق على يد مسلحي تنظيم "داعش"، فيما عدت التدمير المتعمد للإرث الحضاري "جريمة حرب"، وأعلنت وزارة السياحة والآثار العراقية في 28 آذار/مارس 2015، عن إطلاق خطة "طارئة" للحفاظ على التراث الثقافي الوطني بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، وفي حين أكدت المنظمة الدولية أن الإرث الحضاري العراقي تعرض لـ"تدمير لم يسبق له مثيل" وتعهدت ببذل كل الجهود لإيقاف "الانتهاكات" ضده، وأبدت اليابان استعدادها تمويل الخطة بمليون و500 ألف دولار.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قيس رشيد يؤكد محاولة العراق لاسترجاع الآثار المسروقة قيس رشيد يؤكد محاولة العراق لاسترجاع الآثار المسروقة



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة - صوت الإمارات
تألقت النجمة سيرين عبد النور بفستان من الحرير الأصفر المطبع بالزهور من تصميم فالنتينو وهو ينتمي إلى أول مجموعة أطلقتها الدار من ميلانو في أكتوبر الماضي. لقد أراد المصمم المبدع بيار باولو بيكولي تصميم مجموعة تجسد الحرية والرومنسية فكان له ما أراد، وقد اختارت سيرين هذا الفستان حيث تمت جلسة التصوير في منتجع kalani resort ونسّقت معه حقيبة بيج مزدانة بالمسامير التي ارتبطت بهوية الدار الإيطالية، فيما اختار المصمم تنسيق حقيبة ممائلة ولكن باللون الزهري الباستيل. تم التصوير بعدسة المبدع الياس أبكر وتولّت الخبيرة مايا يمين مكياج سيرين وصفّف شعرها المزين جورج مندلق. واهتم بتنسيق اللوك خبير المظهر سيدريك حداد الذي يرافق سيرين في غالبية إطلالاتها خصوصاً في برنامج the masked singer. وقد نشر سيدريك بدوره رسالة عايد فيها سيرين لمنسبة ميلا...المزيد

GMT 18:42 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

إنتر يحسم "ديربي الغضب" ويبتعد عن ميلان بـ4 نقاط

GMT 20:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

هالاند يضع شروطه من أجل الرحيل عن دورتموند

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates