العلماء يبيّنون انتشار التهاب الكبد الوبائي في إمبراطورية جنكيز خان
آخر تحديث 13:35:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعلنوا أن العظام يمكن أن تساعد في محاربة الفيروس المميت

العلماء يبيّنون انتشار التهاب الكبد الوبائي في إمبراطورية "جنكيز خان"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - العلماء يبيّنون انتشار التهاب الكبد الوبائي في إمبراطورية "جنكيز خان"

إمبراطورية "جنكيز خان"
بكين ـ علي صيام

اكتسح قوم جنكيز خان المنغوليين السهول الآسيوية في عام 1206، بعدما وحد القبائل المتحاربة، وأنشأ إمبراطورية تشمل الصين الحديثة التي امتدت غربًا حتى بولندا والمجر، ولكن كان يختبئ داخل العديد من المحاربين بدايات الطاعون، حسب تقارير آرس تكنيكا، وكان الثلثين مصابين بالتهاب الكبد الوبائي ب - وهو الفيروس القاتل الذي يهاجم الكبد، مما يتسبب في فشل العضو، والندوب، والسرطان، وهناك أدلة أخرى تشير إلى أن معاناة المغول قد بدأت حتى قبل ذلك، وقد كانت الأجيال السابقة من المحاربين قد حملت شكلًا من الممرض الذي أصبح فيما بعد الطاعون الجاستيني - وهو وباء أصاب الإمبراطورية الرومانية الشرقية بين 541 و 542 بعد الميلاد، ولا يزال أصل فيروس التهاب الكبد الوبائي غير واضح، لكن الحمض النووي الذي تم العثور عليه حديثًا في العظام القديمة وأسنان الناس من السهول الآسيوية - التي تضم روسيا، وكازاخستان، والصين، وتركمانستان، وأوزبكستان - يوفر رؤية ثاقبة.

العلماء يبيّنون انتشار التهاب الكبد الوبائي في إمبراطورية جنكيز خان

 

يحمل المحاربون القدامى كميات كبيرة من الفيروس في خلاياهم العظمية:

وقد تم الاكتشاف بواسطة عالمة الوراثة التطوري في جامعة كوبنهاغن، إيسك ويلرسلي، وقد قام فريقها بتسلسل 12 من أفضل الجينومات الفيروسية المصابة القديمة المحفوظة - مجموعة كاملة من شفرة الحمض النووي- ودمجها مع جينومات حديثة لتحليل كيف تغير فيروس التهاب الكبد الفيروسي بمرور الوقت، فمن السهل انتقاء فيروس التهاب الكبد "بي" في عينات الحمض النووي القديمة لأن المصابين يحملون كميات هائلة من الفيروس في دمائهم لعدة سنوات - مما يزيد من فرض وجود الحمض النووي للفيروس في الخلايا العظمية.
فيروس التهاب الكبد الوبائي ربما كان شائعًا منذ القدم:

وجدوا أن التهاب الكبد الوبائي كان جزءا من الحياة المغولية لآلاف السنين، كما وجد باحثوها سلالة واحدة من الفيروس القاتل الذي انقرض - أو تم استئصاله - في وقت ما خلال 4500 سنة الماضية, كما اكتشفت إحدى السلالات الرئيسية التسع الموجودة اليوم وهي نتاج تركيبات قديمة من سلالتين أخريين من فيروس التهاب الكبد الوبائي، وهذا يعني أن فيروس التهاب الكبد الوبائي ربما كان شائعًا في السهول القديمة كما هو الحال في بعض المناطق الأكثر تأثراً في العالم الحديث، اليوم، في جنوب السودان، يصاب 22٪ من الناس، وفي المناطق التي يصاب فيها الفيروس بأكثر من 8 في المائة، أصيب ما بين 70 و 90 في المائة من المصابين مرة واحدة على الأقل خلال حياتهم.

تهدف منظمة الصحة العالمية التخلص من الفيروس بحلول 2030:

وقال الباحث في علم الوراثة ايزاك ويلرسيبف: "وهكذا، فإن الصورة التي ظهرت من هذا النمط من العمل هي أن الكثير من الناس كانوا يصابون بالأمراض في الماضي"، "إنه بالتأكيد يغير ويشوه صورتي الرومانسية عن العصر البرونزي والعصر الحديدي"، وهذه المعرفة ليست جيدة فقط لفهم الماضي، ولكن يمكن أن تساعد أيضا في معالجة الفيروس في المستقبل، قد تتمكن الأبحاث يومًا ما من التنبؤ بكيفية تحور فيروس التهاب الكبد الوبائي، وتهدف منظمة الصحة العالمية إلى الحد بشكل كبير من تأثير فيروس التهاب الكبد الوبائي B بحلول عام 2030، في هذا الوقت، يعتمد هذا الأمل على مزيج من الفيروسات والأدوية المضادة للفيروسات، ولكن طفرة جديدة يمكن أن تجعل دفاعاتنا عديمة الفائدة، فمعرفة كيف - ومتى – حدثت هذه التغييرات يمكن أن تنقذ العديد من الأرواح.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العلماء يبيّنون انتشار التهاب الكبد الوبائي في إمبراطورية جنكيز خان العلماء يبيّنون انتشار التهاب الكبد الوبائي في إمبراطورية جنكيز خان



GMT 11:13 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 13:48 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف الوطني للنسيج" يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 13:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على السفينة الغارقة "ذي ماناسو" بعد مرور 90 عامًا

عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 06:02 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

برشلونة يتوصل للتعاقد مع بديل عثمان ديمبلي

GMT 05:33 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ميلان يعبر تورينو بهدف ريبيتش في الدوري الإيطالي

GMT 22:15 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

قمة نارية بين ميلان ويوفنتوس في «سان سيرو»

GMT 04:35 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سلتا فيغو يخدم برشلونة بتعادله مع ريال مدريد

GMT 23:04 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تأهل سان جيرمان وليون لقبل نهائي كأس فرنسا

GMT 23:00 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

بلباو يعبر غرناطة بهدف ويداعب نهائي كأس الملك

GMT 22:03 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تصريح ينسف احتمالات عودة كوتينيو إلى ليفربول

GMT 20:25 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

إنيستا يقود فيسل كوبي لفوز كبير في دوري آسيا

GMT 02:20 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سيول يهزم ملبورن فيكتوري في دوري أبطال آسيا

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 16:12 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجوهرات داماس تكشف الستار عن المجموعة الجديدة لعلامة "فرفشة"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates