الباحثون يعلنون اكتشاف الآلاف من منازل المايا تحت الغابة الغواتيمالية
آخر تحديث 05:34:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بيّنوا أنّ 10 ملايين شخص عاشوا داخل الأراضي المنخفضة

الباحثون يعلنون اكتشاف الآلاف من منازل المايا تحت الغابة الغواتيمالية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الباحثون يعلنون اكتشاف الآلاف من منازل المايا تحت الغابة الغواتيمالية

منازل المايا تحت الغابة الغواتيمالية
غواتيمالا ـ عادل سلامه

عثر الباحثون الذين يستخدمون تقنية رسم الخرائط الجوية ذات التكنولوجيا الفائقة، عشرات الآلاف من منازل المايا التي لم يكشف عنها سابقًا والمباني والأعمال الدفاعية والأهرامات في الغابة الكثيفة بمنطقة بيتين في غواتيمالا مما يشير إلى أن ملايين الأشخاص كانوا يعيشون هناك أكثر مما كان يعتقد سابقا، وتم الإعلان عن هذه الاكتشافات التي شملت عدة حقول زراعية وقنوات ري يوم الخميس، من قبل تحالف من علماء الآثار الأميركيين والأوروبيين والغواتيماليين العاملين مع مؤسسة مايان للتراث والطبيعة في غواتيمالا.

وتقدر الدراسة أن ما يقرب من 10 ملايين شخص قد عاشوا داخل أراضي المايا المنخفضة، وهذا يعني أنه كان هناك حاجة إلى نوع من الإنتاج الغذائي الضخم، ويقول أستاذ الأنثروبولوجيا في جامعة تولين  مارسيلو آكنوتو، إنّ "هذا العدد يزيد مرتين أو ثلاثة أضعاف عن عدد السكان الذين كنا نعتقد إنهم كانوا هناك"، واستخدم الباحثون تقنية لرسم الخرائط تسمى ليدار، والتي تعني تحديد المدى عن طريق الضوء أو الليزر باستخدام نبضات ضوء الليزر بعيدا عن الأرض، والكشف عن ملامح مخبأة من أوراق الشجر الكثيفة، وكشفت الصور أن المايا غيروا المناظر الطبيعية بطريقة أوسع بكثير مما كان يعتقد سابقا؛ في بعض المناطق، تم زراعة 95٪ من الأراضي المتاحة.

وكشف الأستاذ المساعد والباحث في جامعة تولان، فرانسيسكو استرادا بيلي، أنّ "الزراعة كانت أكثر كثافة واستدامة مما كنا نظن، فكانوا يزرعون كل شبر على الأرض"، مشيرا إلى أن شعب المايا القديم استنزف جزئيًا مناطق المستنقعات التي لم تعتبر قيمة للزراعة منذ ذلك الحين، وتشير الأسوار الدفاعية الواسعة وأنظمة الخنادق والحواجز وقنوات الري إلى وجود قوة عاملة عالية التنظيم، وأوضح الأستاذ المساعد للأنثروبولوجيا في كلية إيثاكا في نيويورك، توماس غاريسون، أنّ "هناك تدخل حكومي واضح هنا، لأننا نرى قنوات كبيرة يتم حفرها لإعادة توجيه تدفقات المياه الطبيعية"، كما أن رسم الخرائط الذي يبلغ مساحته 810 أميال (2100 كيلومتر مربع) يوسع مساحة المنطقة التي كانت تشغلها بشكل كبير المايا التي ازدهرت ثقافتها بين حوالي 1000 قبل الميلاد و 900 ميلادي، ولا يزال أحفادهم يعيشون في المنطقة، واكتشفت الخرائط حوالي 60 ألف مبنى، بما في ذلك 4 مراكز احتفالية كبرى في المايا مع ساحات وأهرامات، وقال غاريسون أنه هذا العام ذهب إلى الحقل مع بيانات الليدار للبحث عن واحدة من الطرق المكشفة، "لقد وجدته، ولكن إذا لم يكن لدي ليدار، كنت سأمشى عليه دون أن أدري، بسبب مدى كثافة الغابة".

وأشار إلى انه على عكس بعض الثقافات القديمة الأخرى التي دمرتها الحقول اللاحقة والطرق والمباني الخارجية من قبل الأجيال اللاحقة من الزراعة، نمت الغابة على حقول وهياكل المايا المهجورة التي تختبئ وتحافظ عليها، يقول غاريسون، الذي عمل في المشروع والمتخصص في مدينة إل زوتز، بالقرب من تيكال: "إن الغابة، التي أعاقتنا في جهود اكتشافنا لفترة طويلة، عملت فعلا كأداة حافظة عظيمة من تأثير الثقافة على المناظر الطبيعية"، وكشف ليدار عن وجود مبنى لم يتم الكشف عنه من قبل بين الموقعين، وأفاد غاريسون بأنّه "لا يمكن أن يسمى أي شيء آخر بخلاف حصن المايا، إنها قلعة التل التي لديها هذا الخندق ونظم الحواجز، عندما ذهبت إلى هناك، واحدة من هذه كان يبلغ طولها تسعة أمتار، وبطريقة ما، كانت هذه المباني مختبئة على مرأى من الجميع."

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الباحثون يعلنون اكتشاف الآلاف من منازل المايا تحت الغابة الغواتيمالية الباحثون يعلنون اكتشاف الآلاف من منازل المايا تحت الغابة الغواتيمالية



GMT 12:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أفضل مناطق الجذب السياحية في مدينة كالكوتا الهندية

GMT 18:30 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 18:11 2021 الخميس ,04 شباط / فبراير

توتنهام يواجه تشيلسي في الدوري الإنجليزي

GMT 11:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العذراء الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates