أسطرلاب ابن زوال يحظى باهتمام زائري متحف غرناطة
آخر تحديث 16:22:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كان يُستخدم لتحديد مواقيت الصلاة ووجهة القِبلة

أسطرلاب ابن زوال يحظى باهتمام زائري متحف غرناطة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أسطرلاب ابن زوال يحظى باهتمام زائري متحف غرناطة

أسطرلاب ابن زوال متحف الآثار في غرناطة
لندن - صوت الامارات

 عاد متحف الآثار في غرناطة ليفتح أبوابه أمام الجمهور بعد ثماني سنوات على إقفاله للصيانة والترميم, بمعرض يضمّ مجموعة من القطع الفريدة التي يُكشف عنها للمرة الأولى بينها تُحف نادرة من الحقبة الأندلسية أبرزها أسطرلاب ابن زوال الشهير الذي يعتبر إنجازًا لا نظير له في تاريخ العلوم الفلكية ما زال يُحيِّر الأخصائيين إلى اليوم. ضمن العرض أيضًا سِنّ أورثي Orce الذي يعود لطفل، أو طفلة، من 1.4مليون عام وهو أقدم أثر بشري معروف في أوروبا.

ويضمّ المعرض بعض القطع النقدية الذهبية النادرة المسكوكة في عهد الأمراء الناصريين بالإضافة إلى وعاء فرعوني مذهل الإتقان من المرمر الأبيض يعود لفترة حكم تاكلوت الثاني مما يشهد على حركة التجارة الفينيقية النشطة في المتوسط، والتي شملت قطعاً نفيسة من الممالك الفرعونية المندثرة وفق تقرير نشرته صحيفة "الشرق الأوسط".

ويستقطب أسطرلاب ابن زوال الذي صُنع عام 1481 وعُثر عليه في حي البيّازين في غرناطة واقتناه المتحف بمبلغ 300 دولار في العام 1981، اهتمام الزوّار ويجذب فضولهم أكثر من أي قطعة أخرى في المعرض.

كان الغرض الأساس من الأسطرلاب تحديد موقع المراقب قياسًا إلى حركة النجوم لمساعدة البحارة في تحديد مسار رحلاتهم, أما في العالم الإسلامي فكان يُستخدم لتحديد مواقيت الصلاة ووجهة القِبلة وبداية شهر رمضان المبارك. وجمع أسطرلاب ابن زوال إلى كل هذه الوظائف عدداً من العمليات والأغراض العلمية المعقدة في آلة متناهية الإتقان والدقة ما زالت صالحة الاستخدام حتى أيامنا. فهو كناية عن قطعة دائرية من النحاس تدعى "الأم"، تتداخل فيها قطع أخرى تشير اثنتان منها إلى خط الاستواء والمنطقة المدارية، ويتوازى ضمنها خط الأفق بخطوط العرض السماوية المسمّاة "المقنطَرة". وفي "الأم" قطعة دوّارة تدعى "عنكبوت" تشير إلى مسار الشمس ومواقع النجوم، وعليها أسماء الأيام بالعربية وأسماء الأشهر بالأعجمية، وهي اللغة التي كانت شائعة في أوساط المسلمين الذين أُجبروا على اعتناق المسيحية للبقاء في الأندلس بعد سقوطها حيث كانوا يكتبون اللغة الإسبانية بأحرف عربية.

و أمضى مدير المتحف ايسيدورو تورو مويانو مشكورا أكثر من نصف ساعة يشرحها لكاتب هذه السطور الذي لم يفقه منها شيئًا على الإطلاق! ويقول مويّانو إن أسطرلاب ابن زوال هو الأخير الذي صُنع في غرناطة التي كانت مركزا عالميا لصناعة الأسطرلابات التي كان البحارة الإسبان والبرتغاليون يستخدمونها في رحلاتهم الاستكشافية، وهو الأكثر تطورًا بين 40 أسطرلابا فقط موجودة في العالم 24 منها في إسبانيا. 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسطرلاب ابن زوال يحظى باهتمام زائري متحف غرناطة أسطرلاب ابن زوال يحظى باهتمام زائري متحف غرناطة



GMT 11:13 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 13:48 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف الوطني للنسيج" يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 13:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على السفينة الغارقة "ذي ماناسو" بعد مرور 90 عامًا

أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates