بحث الكتابات التي تركها السياح على جدران المعابد الأثرية
آخر تحديث 00:00:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

العلماء زاروا قبر رمسيس السادس لضخامة عدد الرسائل

بحث الكتابات التي تركها السياح على جدران المعابد الأثرية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بحث الكتابات التي تركها السياح على جدران المعابد الأثرية

أحجار المعابد الأثرية
القاهرة ـ سعيد فرماوي

دشّن مجموعة من الباحثين، دراسة جديدة من نوعها لبعض الكتابات التي تركها السياح على أحجار وجدران المعابد الأثرية حيث ترك السياح تعليقات منحوتة على الجدران في مصر والتي تمت مقارنتها من قبل الخبراء مع نسخة قديمة من تراب انفيستور، ودرس علماء الآثار الذين يعملون في وادي الملوك العلامات، حيث حفر الزوار أفكارهم على الأعمال الفنية وعلى جدران يمتد عمرها آلاف السنين، وكان من بين العبارات المكتوبة "قمت بزيارة ولم أحب أي شيء باستثناء التابوت!"، "أنا معجب جدا بتلك الآثار!"، و "لا أستطيع قراءة الهيروغليفية!"
وتكشف تلك العبارات المسافرين الذين جاءوا إلى واحدة من أقدم مناطق الجذب في العالم، كما قام باحثون من معهد الآثار في جامعة وارسو كانوا يدرسون الشظايا بتفصيل أوثق، إلا أن البعض ينظر إليها على أنها تخريب لمواقع تاريخية التي لا تقدّر بثمن، ولكن يعتقد الفريق البولندي أنها قيمة علميًا في فتح نافذة على الماضي.

وتم اختيار قبر رمسيس السادس، الذي حكم مصر من 1145 إلى 1137 قبل الميلاد، بسبب التنوّع الغني والعدد الكبير من الرسائل الواردة، وعثر الخبراء على اكثر من ألف نقش على طول القبر الطويل الذى يبلغ طوله 300 قدم، ووجد البعض عبارات مكتوبة باليونانية، تشير إلى أن "جون سميث كان هنا"، مع أسماء الأشخاص الذين زاروا القبر، كانت تلك العبارات مكتوبة باليونانية أو في كثير من الأحيان، باللاتينية، لكن آخرين قرأوا الاستعراضات الموجودة على منتديات السفر الشعبية ومواقع التواصل الاجتماعي، وفقا للفريق، وفي بيان مكتوب، قال البروفيسور آدم لوكاسويتز، عالم الآثار من الجامعة الذي قاد البحث إنّه "كان وادي الملوك مقصدا سياحيا في العصور القديمة، مثل اليوم، غالبا ما وقع السياح أسماءهم في الأماكن التي زاروها، من بين أكثر من 60 مقبرة في هذا المكان، هناك نقوش أدلى بها العديد من المسافرين القدامى.

ويأتي أكبر عدد من النقوش من الفترة اليونانية الرومانية، أي من وقت غزو مصر من قبل الإسكندر الأكبر إلى تقسيم الإمبراطورية الرومانية في القرن الرابع"، بالإضافة إلى أسمائهم، غالبا ما أضاف الزوار أيضا مكانهم الأصلي والمهنة، وجاء المسافرون إلى الموقع قبل أكثر من ألفي سنة من مصر والدول المجاورة لها، فضلا عن دول أبعد من ذلك مثل أثينا وسورية، وكان من بين الزوار  بعض الأطباء والفلاسفة، بما في ذلك الساخرين والأفلاطونيين، وكان من بين الشخصيات البارزة التي زارت القبر حكام من الإمبراطورية الرومانية الذين أداروا المنطقة، فضلا عن أمير أرمني يدعى تشوسرو في القرن الرابع الميلادي، ومن أشهر الزوار عمرو بن العاص، الفاتح العربي لمصر بعد انهيار الإمبراطورية الرومانية، الذي وثق حضوره بعبارة يبلغ طولها 10 سنتيمترات "25 سم" في القرن السابع الميلادي. 

واستخدم الزوار الأوروبيين الأولين للموقع، الذي أعقب الحروب الصليبية، أجسام حادة للكتابة وساعدهم المرشدين السياحيين العرب، وفقا لمذكرات تعود إلى ذلك الوقت، ويرى الفريق أنه قد تكون هناك ممارسة مماثلة لآلاف السنين، وأشار الباحثون أيضا إلى أن الكثير من الكتابة على الجدران قد كتبت بطريقة مدروسة، بما في ذلك نقشًا إبداعيا في وسط قرص الشمسية التي تمثل واحدة من الآلهة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بحث الكتابات التي تركها السياح على جدران المعابد الأثرية بحث الكتابات التي تركها السياح على جدران المعابد الأثرية



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 04:26 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ماكرون يتهم روسيا بانتهاج سلوك متوحش في أفريقيا لخدمة طموحها
 صوت الإمارات - ماكرون يتهم روسيا بانتهاج سلوك متوحش في أفريقيا لخدمة طموحها

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:37 2015 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد المرمرية للحماية من أمراض القلب وتحمي الشرايين

GMT 23:30 2013 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

يومان يفصلان الولايات المتحدة عن إشهار إفلاسها

GMT 20:38 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصة فيلم "أسماء" تجعله الأول في عروض برنامج "فيلمستيل"

GMT 16:07 2013 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

أيمن العتوم حرية الروح تأتي من السجون

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 18:54 2019 الخميس ,21 آذار/ مارس

أول بطولة فروسية للمحترفين في السعودية

GMT 10:31 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

6 أطعمة تشكل خطرا على صحة الانسان

GMT 22:43 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

مركز الهناجر يستضيف آخر 3 ليالٍ عرض لمسرحية "تسجيل دخول"

GMT 13:39 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

تعرفي على طريقة إعداد"المرقوق السعودي"

GMT 10:15 2014 الإثنين ,06 تشرين الأول / أكتوبر

رائد الفضاء الأمريكي بز الدرين يزور وكالة الامارات للفضاء
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates