آرثر براند يكشف أنَّه تمكن من استرداد ملايين من القطع الفنية المسروقة
آخر تحديث 03:55:15 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

نهبت من متحف هولندي قبل سبع سنوات عبر عصابة مثلمة في النهار

آرثر براند يكشف أنَّه تمكن من استرداد ملايين من القطع الفنية المسروقة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - آرثر براند يكشف أنَّه تمكن من استرداد ملايين من القطع الفنية المسروقة

براند بجانب أحد اللوحات التي تمت استعادتها
امستردام - نادين موسى

نجح المحقق الفني آرثر براند الأسبوع الماضي في استعادة قطع فنية تساوي ملايين الجنيهات تعود للقرن العشرين والتي سُرقت قبل 7 سنوات من متحف هولندي على يد عصابة ملثمة في وضح النهار، وأعاد براند أعمال لسلفادور دالي والفنان تمارا دي لامبيكا والتي كان يعتقد أنها دُمرت إلى الأبد، إلا أن براند استطاع بعد 9 أشهر من المفاوضات المتأنية مع اثنين من العصابات الإجرامية إعادة القطع الفنية المقدرة ب 6.5 مليون أسترليني، وفي العالم الماضي تمكن براند من خداع مجموعة من المتعاطفين مع النازية للكشف عن مكان اثنين من المنحوتات الضخمة على هيئة حصان بتكليف من الزعيم أدولف هتلر والتي قالت عنهم كتب التاريخ أنهم دُمروا خلال الحرب العالمية الثانية، وكانت أعمال النحات جوزيف ثوراك تحيط مدخل مبنى الرايخستاغ لهتلر وكان يعتقد أنها قصفت منذ 70 عامًا حتى حدد براند موقعها، وتقوم الشركة التي يمتلكها براند بنصح جامعي القطع الفنية بشأن أصول الفن والآثار، وبالتالي كان لديه أدلة على كون هذه الخيول هي الخيول النازية الأصلية وليست مزيفة، وافتعل براند كونه مشتري أميركي غني من دالاس لجمع المعلومات عن المنحوتات وقدم المعلومات للشرطة الألمانية التي كانت بالفعل تحقق في الاتجار غير القانوني في الفن، وبالفعل اكتشفت القطع الأثرية مخبأة في جنوب غرب باد دوركهايم.
وذكر براند  عبر الهاتف من هولاندا, "ما أفعله في شركتي هو أننا ننصح جامعي القطع الفنية لمنعهم من شراء القطع المزورة وهذا هو 70% من عملي، وبقية الوقت نعمل ما عائلات يهودية لاستعادة الأعمال الفنية المسروقة بواسطة النازيين، إلا أن جزءًا صغير من عملنا هو إستعادة السرقات، وهذه هي الحالات التي تتصدر عناوين الصحف"، وبدأ براند عمله عام 2002 وكان هو نفسه أحد جامعي الفن الهواه وذهل عندما أدرك خداعه بالقطع المزورة في بداية عمله، وصادق المهرب الفني الهولندي ميشيل فان راين وكان يعمل حينها كمخبر لدى الشرطة والذي دعاه إلى لندن حيث عمل مع شرطة سكوتلاند يارد ومكتب التحقيقات الاتحادي وعدد من مهربي الأنتيكات، ويقول براند " كان يميشيل يملك ثروة من المعلومات ولذلك انطلقت من اليوم الأول إلى هرمه المعلوماتي"، ويعتقد براند أن 30% من القطع التي تباع رسميًا في سوق الفن مزورة، إلا أن معرفة التزوير والكشف عن الصورة التي اتخذها اللصوص الملثمون المسلحون شيء آخر.
وتابع براند, "يتم استعادة 5% فقط من الأعمال المسروقة، وأن الأمر صعب جدًا لأن المجرمين يعتقدون أن الشرطة تلحق بهم وبالتالي سيدمرون القطع الفنية والأدلة بالطبع، ومن المهم القبض على هؤلاء اللصوص لمنعهم، ولكن يتم تمرير القطع الفنية سريعًا حتى أنه في خلال عام أو اثنين لا يعلم الشخص الذي كانت في حيازته القطعة الفنية أي شيء عمن قام بسرقتها، ويصبح أهم شيء هو استعادة اللوحات والأعمال الفنية".
وتم تداول لوحات دالي ولامبيكا نحو 10 مرات بين عامي 2009 عندما سرقت من متحف Scheringa وتم تسليمها لبراند الأسبوع الماضي ملفوفة في بطانية قديمة، ولكن يصبح السؤال كيف تمكن براند من الحصول عليها؟ لم تكن العصابة الإجرامية تريد هذه القطع ولكن تم تسليمها لها ربما من عصابة مخدرات أخرى بدلا من دفع النقود، ونظرًا لديون العصابة لم تستفد من القطع التي لم تتمكن من بيعها، ويحدث ذلك كثيرًا حتى تواصل براند معهم وأتم الصفقة، على أن يتم تسليم اللوحات دون أي أسئلة ولن يكون هناك أي تداعيات، وأوضح براند, "سرق هؤلاء المجرمون القطع الفنية لأنهم شاهدوا فيلم جيمس بوند الدكتور نو ويعتقدون أن هناك جامع قطع فنية غني سيرغب في شراء لوحات مسروقة، ولكن هناك منظمات تتبع القطع الفنية لعدة أسباب مثل الجيش الجمهوري الإيرلندي والذي استخدم السرقات الفنية كنوع من الابتزاز في فترة التسعينات، وكان سياسة تأمين حينها وعندما يتم ضبطهم يتم التفاوض حول استعادة اللوحات ومحاولة الحصول على الصفقة، إنها نفس الأمر مع المافيا الإيطالية وهي من ضمن المشاركين في الجرائم الفنية، وفي إحدى المرات تفاوضت مع المافيا لاستعادة لوحة ولكن لم تنجح الصفقة لأن المافيا أرادت الوصول إلى هواتف شركائها في السجن لمدة ساعة أسبوعيًا".
ولا يرى براند نفسه بطلا لكنه يقول إن دوره بسيط ويعد بمثابة جسر بين المجرمين والشرطة من خلال التواصل وبناء الثقة، مضيفا " عندما تقترب من الأمر ستعرف أنهم ليسوا سفاحين، إنهم لا يسرون ليلا ويقتلون مجموعة من الناس، لكنهم يقتلون عندما يحتاجون لذلك، ولذلك عليَّ أن أبقي كلمتي معهم لأنني إن لم أفعل ذلك ربما أكون في مشكلة كبيرة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آرثر براند يكشف أنَّه تمكن من استرداد ملايين من القطع الفنية المسروقة آرثر براند يكشف أنَّه تمكن من استرداد ملايين من القطع الفنية المسروقة



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة - صوت الإمارات
تألقت النجمة سيرين عبد النور بفستان من الحرير الأصفر المطبع بالزهور من تصميم فالنتينو وهو ينتمي إلى أول مجموعة أطلقتها الدار من ميلانو في أكتوبر الماضي. لقد أراد المصمم المبدع بيار باولو بيكولي تصميم مجموعة تجسد الحرية والرومنسية فكان له ما أراد، وقد اختارت سيرين هذا الفستان حيث تمت جلسة التصوير في منتجع kalani resort ونسّقت معه حقيبة بيج مزدانة بالمسامير التي ارتبطت بهوية الدار الإيطالية، فيما اختار المصمم تنسيق حقيبة ممائلة ولكن باللون الزهري الباستيل. تم التصوير بعدسة المبدع الياس أبكر وتولّت الخبيرة مايا يمين مكياج سيرين وصفّف شعرها المزين جورج مندلق. واهتم بتنسيق اللوك خبير المظهر سيدريك حداد الذي يرافق سيرين في غالبية إطلالاتها خصوصاً في برنامج the masked singer. وقد نشر سيدريك بدوره رسالة عايد فيها سيرين لمنسبة ميلا...المزيد

GMT 18:42 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

إنتر يحسم "ديربي الغضب" ويبتعد عن ميلان بـ4 نقاط

GMT 20:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

هالاند يضع شروطه من أجل الرحيل عن دورتموند

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates