مصر تستعيد مخطوطًا إسلاميًّا نادرًا يعود لما قبل الغزو العثماني لمصر
آخر تحديث 23:23:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مُؤلَّف مِن 28 ورقة بها صفحات مِن القرآن كُتبت بخط النّسخ

مصر تستعيد مخطوطًا إسلاميًّا نادرًا يعود لما قبل الغزو العثماني لمصر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مصر تستعيد مخطوطًا إسلاميًّا نادرًا يعود لما قبل الغزو العثماني لمصر

مخطوطًا إسلاميًّا نادرًا
القاهرة ـ سعيد فرماوي

استعادت مصر مخطوطا إسلاميا يعود تاريخه إلى فترة حُكم السلطان قنصوة الغوري، آخر حُكّام المماليك قبل الغزو العثماني لمصر، وذلك قبل بيعه بمزاد في العاصمة البريطانية لندن.

وحَكَمَ الغوري مصر في القرن السادس عشر الميلادي بين عامي 1501 و1516، والمخطوط المؤلف من 28 ورقة بها صفحات من القرآن، كتبت بخط النسخ بالمداد الأسود داخل إطار باللون الأحمر، وتبدأ من سورة "آل عمران" من الآية 93 إلى نهاية الآية 23 من سورة "النساء"، ولها غلاف من الجلد ببصمة مذهبة.

أقرأ أيضًا : "دار الكتب المصرية" توقف بيع مخطوط "قنصوة الغوري" بعد عرضه في مزاد علني

وقال هشام عزمي رئيس دار الكتب والوثائق القومية في مؤتمر صحافي، الأحد، إن المخطوط مثبت في سجلات دار الكتب المصرية بتاريخ 1884، وكان آخر ظهور له بتسجيلات دار الكتب في نهاية القرن التاسع عشر، وتحديدا عام 1892.

وأضاف أن المخطوط كان معروضا للبيع في دار مزادات "سوذبيز" في لندن، بمبلغ يتراوح بين 7 إلى 10 آلاف جنيه إسترليني ضمن مزاد بعنوان "فنون العالم الإسلامي"، وأشار إلى أن وزارة الثقافة بالتعاون مع وزارة الخارجية المصرية نجحت في إثبات ملكية المخطوط واسترداده بالاتفاق مع دار المزادات وحائز المخطوط.

والمخطوط هو الثاني الذي تسترده دار الكتب والوثائق القومية في مصر من الخارج خلال أشهر قليلة بعد مخطوط "المختصر في علم التاريخ" لمؤلفه محمد الكافيجي الذي استردته في أغسطس/ آب 2018.

وقال عزمي لـ"رويتر": "ليست كل المخطوطات التي يعلن عن بيعها في المزاد بالخارج تخص دار الكتب، في هذه الحالة أعلنت دار المزادات بالفعل عن بيع مجموعة من المخطوطات، لكنّ واحدا منها فقط هو الذي كنا نملك وثائقه ونثق في ملكيتنا له بالأدلة والبراهين"، وأضاف: "نتابع جيدا ما يعرض في المزادات بالخارج من مخطوطات ووثائق، لكننا لا نتدخل إلا إذا تأكدنا من ملكية دار الكتب للمخطوط، وحينها نتدخل على الفور لوقف البيع كخطوة أولى ثم نبدأ مرحلة المفاوضات لإثبات ملكيتنا للقطعة المعروضة بالمزاد".

وتملك دار الكتب والوثائق القومية في مصر أكثر من 60 ألف مخطوط، وتعمل حاليا على مشروع كبير لرقمنة هذه المخطوطات

قد يهمك أيضًا  :

وزيرة الثقافة تتفقد دار الكتب بباب الخلق بعد تطويرها

دار الكتب تعلن وقف بيع مخطوط "قنصوة الغوري" في لندن

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تستعيد مخطوطًا إسلاميًّا نادرًا يعود لما قبل الغزو العثماني لمصر مصر تستعيد مخطوطًا إسلاميًّا نادرًا يعود لما قبل الغزو العثماني لمصر



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 08:59 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

ريال مدريد يتعثر أمام"سيلتا فيغو" وسقوط زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates