الروائي السوري حنا مينة تخصص في الكتابة على البحر وليجد طريقه للشهرة
آخر تحديث 15:45:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يُعد الأوسع انتشارًا في العالم العربي إلى جانب نجيب محفوظ

الروائي السوري حنا مينة تخصص في الكتابة على البحر وليجد طريقه للشهرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الروائي السوري حنا مينة تخصص في الكتابة على البحر وليجد طريقه للشهرة

الروائي السوري حنّا مينة
دمشق - نور خوام

 يعد الروائي السوري الراحل حنّا مينة واحدًا من الكُتاب الأوسع انتشارًا في العالم العربي إلى جانب نجيب محفوظ، وعبد الرحمن منيف، والطيب صالح، وغيرهم من أساطين الرواية العربية، .

وتعود شهرته الأدبية إلى أسباب ومعطيات كثيرة أبرزها ثيماته الواقعية، وأسلوبه السردي السلس، وشخصياته المألوفة التي تُشعر القارئ بأنه يعرفها لأنها منبثقة من بيئته الاجتماعية التي يعيش فيها؛ وعلى الرغم من أن الراحل حنّا مينة لم ينل حظًا واسعًا من التعليم، فإن حياته الفقيرة أمدّته بخبرات كثيرة فقد عمل حلاقًا، وحمّالًا، وبحّارًا، وكاتب عرائض قبل أن يصبح صحافيًا ماهرًا ليلج من خلال الصحافة إلى سردياته القصصية والروائية، ويختص تحديدًا في الكتابة عن البحر، ولعل هذا التخصص هو الذي مهّد له الطريق إلى الشهرة المُشار إليها سلفاً.

أهم سماته
ويتسم حنا مينة بقوة الملاحظة، ورؤية الأشياء التي لا يراها الناس العاديون، ويتميز عن أقرانه المبدعين بقدرته الفذة على إقناع المتلقي الذي يقرأ نصه الإبداعي المنبثق عن الواقع المعيش الذي يعرفه السوريون والعرب على حد سواء.

ويمكن إجمال الموضوع الرئيس الذي كان يشغل حنّا مينا ككاتب روائي طوال حياته هو الصراع الطبقي الذي كان يراه بأم عينيه، وقد اتفق النقاد إلى حد كبير بأن قصصه ورواياته الأولى تنتمي إلى الواقعية الاجتماعية التي عرفناها في الخمسينات والستينات من القرن الماضي، لكن كتاباته السردية اللاحقة تعكس تحليلاته العميقة للفوارق الطبقية التي كان يلمسها لمس اليد وفق تقرير نشرتخ صحيفة "الشرق الأوسط".

مغازلة الهموم
واستقر في الذاكرة الجمعية العربية كثير من روايات حنّا مينة، لأنها تستجيب لمشاعر الإنسان، وتغازل همومه اليومية الكثيرة، ويمكن أن نشير في هذا الصدد إلى "المصابيح الزرق"، "نهاية رجل شجاع"، "الشمس في يوم غائم" و"بقايا صور" التي وجدت طريقها بسرعة إلى القارئ لأنها تلامس وجدانه، وتعبّر عن مشاعره الداخلية العميقة، كما ساهم التلفاز والسينما بقدر كبير من الشهرة والذيوع حين حوّل بعض المخرجين السوريين هذه الروايات إلى أفلام سينمائية ومسلسلات تلفزيونية ناجحة لم تغادر ذاكرة المشاهدين بسهولة.

وحظينت الروايات الأخرى فقد حظيت باهتمام القرّاء والنقاد وبعض الصحافيين الذين يقومون بمراجعات صحافية للكتب لا تخلو من فائدة الترويج للروايات أو التعريف بها في أقل تقدير، ويكفي أن نشير في هذا الصدد إلى "الشراع والعاصفة"، "الثلج يأتي من النافذة"، "الياطر" و"الأبنوسة البيضاء"، وروايات أخرى يصعب حصرها في المجال آخذين بنظر الاعتبار أن حنا مينة قد أنجز قرابة أربعين رواية، إضافة إلى كتبه الأخرى.

الآراء النقدية
لا يمكن حصر الآراء النقدية المهمة التي قيلت عن تجربته السردية المتفردة، ويكفي أن نشير هنا إلى رأي الناقد المصري صلاح فضل الذي وصف رواية "المستنقع" لحنّا مينة بأنها "أعظم سيرة ذاتية في كتابة الرواية العربية"، ولعل سبب هذه التزكية يعود لمصداقية الكاتب حتى أن البعض من القراء والنقاد يعدّونه كاتباً فطرياً؛ وذلك لصفائه ونقائه ومصداقيته.

انقطاع عن العالم
أشرنا سلفاً إلى ولع حنا مينة بالبحر، وانقطاعه إلى هذا العالم الغامض الذي يحتاج إلى مئات، وربما آلاف الروايات لكننا، نحن العرب، لم نكتب إلا النزر اليسير من الروايات التي تتخذ من البحر مركزاً للأحداث إلا باستثناءات قليلة وحنّا مينة هو واحد من هذه الاستثناءات القليلة المبهرة حيث أنجز ثلاثيته "حكاية بحّار"، و"الدقل"، و"المرفأ البعيد".

أسرار أهميته
وما عزز من أهمية الراحل حنا مينة أن مسرح الأحداث في الكثير من رواياته يدور خلال فترة الانتداب الفرنسي أو مرحلة الاستقلال التي تلتها، حيث نقل من خلالها صوراً مشرفّة لمقارعة المحتل، وحب السوريين لوطنهم الذي ضحوا من أجله بالغالي والنفيس.

ويقول عنه الروائي السوري فواز حداد "حنا مينة، إنسان رائع، كان تأثيره كبيراً وبالغاً في الروائيين العرب، دونما استثناء. كان معلمًا مهما قيل فيه، ومهما كانت الاتهامات، تبقى خارج عوالم الرواية، الذي كان أميناً لها. موته خسارة، مجرد وجوده يعني الكثير من القيم. وبالوسع القول هذا رجل عظيم قدّم أفضل ما عنده. كان أريحياً لم يبخل بشيء... لقد فقدناه.... سوريا والعرب والرواية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الروائي السوري حنا مينة تخصص في الكتابة على البحر وليجد طريقه للشهرة الروائي السوري حنا مينة تخصص في الكتابة على البحر وليجد طريقه للشهرة



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 08:59 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

ريال مدريد يتعثر أمام"سيلتا فيغو" وسقوط زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates