ديفيد هوكني يعرض لوحاته متأثرًا بأشعة الشمس المبهجة
آخر تحديث 02:09:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أدخل عالم الفن الرفيع إلى تصوير الحياة المنزلية

ديفيد هوكني يعرض لوحاته متأثرًا بأشعة الشمس المبهجة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ديفيد هوكني يعرض لوحاته متأثرًا بأشعة الشمس المبهجة

ديفيد هوكني يعلن عن أعماله متأثرًا بأشعة الشمس المبهجة
لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

قدم الفنان الشاب ديفيد هوكني، أعماله في ستينيات القرن الماضي، متأثرا بأشعة الشمس المبهجة والحماس المتزايد في الساحل الغربي، فأدخل عالم الفن الرفيع إلى تصوير الحياة المنزلية المبهجة في لوس أنجلوس. وكان مبهورا بالمنازل الحديثة التي تحتوي على حمامات سباحة في الفناء الخلفي والمروج مع الرشاشات، كان كل هذا غير معتاد للفنان الذي نشأ في أمطار انجلترا، وقد بلورت لوحاته صور جوهرية للوس أنجلوس في الثقافة الشعبية، على الرغم من فشلها في التقاط الصورة بأكملها.

ويأتي الآن عمل راميرو غوميز، وهو رسام شاب من لوس أنجلوس ولد في كاليفورنيا لوالدين مهاجرين مكسيكيين غير موثقين (حصلوا منذ ذلك الحين على الجنسية القانونية)، في عام 2014، استنسخ لوحة "الرذاذ الضخم" لهوكني، لوحة لفناء خلفي بلوس أنجلوس وعلى مقربة منه منصة غطس، في إشارة ضمنية للحياة المشرقة بجانب رذاذ المياه، وأسمى غوميز نسخته "بلا رذاذ"، وأضاف الشخصيات الضمنية، ليس الغواص، ولكن زوج من العمال مجهولي الهوية، ذوي جلود داكنة ينظفان المياه من الشوائب، ويمسحان النوافذ التي ترتفع من أرض المنزل إلى سقفه.

 وباستخدام نفس التقنية، حول بعد ذلك لوحة هوكني "الجامعين الأميركيين" إلى "البستانيين الأميركيين"، و"ربة بيت بيفرلي هيلز" إلى "خادمة منزل بيفرلي هيلز"، محولا بذلك التركيز في لوحات هوكني على الفخامة الجنوبية في كاليفورنيا، إلى الانتباه إلى أولئك الذين يلزم عملهم للحفاظ على تلك الفخامة.

وقال غوميز في الاستوديو المشمس الحار الذي يمتلكه في لوس أنجلوس، مستلقيا عل كرسي فخم وبقع من الطلاء الجاف على ملابسه، "لقد سئلت عما إذا كنت أملأ الفجوة التي تركها ديفيد هوكني، أو التي تركها تاريخ الفن نفسه"، وأضاف "أقوم بالاثنين على حد سواء، إنها وسيلة للتوسع في عمل ديفيد وزيادة الوعي بقصوره، وفي نفس الوقت أتعرض لتمثيل  تلك الطبقات في تاريخ الفن وتضمينهم"، ويشير إلى أعمال الفنانين مثل كيري جيمس مارشال، أو لوس فور وأسكو من جماعات ناشطين تشيكانو في لوس أنجلوس باعتبارهم أسلافه.

وأدرك غوميز هذا القصورعن قرب للغاية، إذ يعمل والداه في حراسة المنازل وقيادة الشاحنات، بينما كان هو نفسه يعمل مربيا للأطفال بالمنازل في ويست هوليوود في أوائل العشرينيات من عمره، كان يمثل حمام سباحة بالفناء الخلفي والأبواب الزجاجية المنزلقة رؤية هوكني للوس أنجلوس، بينما رأى غوميز حدوث تبادل نوبات مرتين يوميا: في الصباح، فإن السكان البيض في الغالب سيخرجون من تلال هوليوود، كما أن المساعدين المستأجرين الذين في الغالب بشرتهم بينة سيصلون، يلتزم الرجال والنساء اللاتينيون الذين يشبهون أعمامه وخالاته بدقة بالتسلسل الهرمي غير المكتوب، فعلى عكس غوميز، فإن الرجال الذين جاءوا إلى المنزل بانتظام لتنظيف حمام السباحة وتقليم الحديقة ممنوع عنهم وضع قدمهم داخل المنزل، والنساء اللواتي ينظفن داخل المنزل لن يستخدمن المطبخ أبدا لشيء بسيط مثل الحصول على كوب من الماء. وفي الخامسة مساء، سيخرجون من التلال مع حدوث التبادل الثاني.

وإذ لاحظ غوميز الغياب الواضح لأي لوحات مكرسة لهؤلاء الأشخاص، فقرر صنعها بنفسه (قبل أن يصبح مربيا بدوام كامل، كان قد درس بمعهد كاليفورنيا للفنون لمدة عام، وتركه بعد نضاله للحصول على التمويل، وموت جدته جعل كل شيء أكثر تعقيدا).

وقال المنسق المشارك لمتحف لوس أنجلوس للفنون " بيلار تومكينز ريفاس": "إن أسلوبه محدد تماما: أسلوب فضفاض، إيمائي، ويعمد إلى استخدام تقنية منخفضة إلى حد ما". ويشارك غوميز بأعماله في عرضين متزامنين، حيث كلا العرضين مشاركين في باسيفيك ستاندرد تايم، وهي مبادرة غيتي التي تركز هذا العام على الأميركيين اللاتينيين والفن في أميركا اللاتينية، وأضاف تومكينز ريفاس "إن هذه المبادرة هي فرصة هائلة للفن الأميركي اللاتيني لتحقيق مستوى أكبر من العرض والرؤية"، "تاريخيا، شهدنا معارض رئيسية متقطعة تركز على الفن الأميركي اللاتيني أو أميركا اللاتينية، ولكن بعد ذلك قد تمر سنوات بدون بدء مشروع هام آخر، لا سيما في أكبر المؤسسات الرئيسية في المدينة".

ورُسمت أعماله مباشرة على صفحات ممزقة من المجلات، أدخل فيها عمال المنازل ذوي البشرة الداكنة، تصورهم اللوحات يقفون في غرفة الطعام، بينما تجلس أسرة بيضاء تتناول العشاء؛ يطاردون الأطفال البيض تحت طاولات القهوة في غرف المعيشة الفخمة؛ يربطون أشرطة محافظهم بينما ينتظرون بفارغ الصبر الحصول على رواتبهم، والعناوين أكثر تحديدا: (داليا، أو داليا تعد العشاء، أو تعليمات ل داليا، على سبيل المثال، كانت قصة لخادمة منزل لم تتمكن مرة واحدة من الذهاب للعمل واستبدلت في اليوم التالي مباشرة).

وعلى غرار هوكني يرسم غوميز باستخدام الاكريليك، على الرغم من أن نهجه يعتمد على الاستكشاف وتحقيق ما يريد بأي وسيلة، قبل أن يرسم أول استنساخ لهوكني على قطعة من الخشب قام برسمها على الورق المقوى، أتى معظمها من القمامة، وقد حول هذه الصناديق الكبيرة التي تم التخلص منها إلى نماذج بالحجم الطبيعي للمحركات والخدم والمربيات والبستانيين ووزعها في جميع أنحاء بيفرلي هيلز ومروج ويست هوليوود والملاعب وزوايا الشوارع. وبعد ذلك تعرضوا للسرقة أو للتجاهل أوللتدمير، لكن بقاياهم، وهي صور فوتوغرافية كبيرة ومربعة الشكل، هم موضوع معرض غوميز الآخر، الذي نُفذ بمعرض تشارلي جيمس في مكتبة ويست هوليوود.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ديفيد هوكني يعرض لوحاته متأثرًا بأشعة الشمس المبهجة ديفيد هوكني يعرض لوحاته متأثرًا بأشعة الشمس المبهجة



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 06:02 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

برشلونة يتوصل للتعاقد مع بديل عثمان ديمبلي

GMT 05:33 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ميلان يعبر تورينو بهدف ريبيتش في الدوري الإيطالي

GMT 22:15 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

قمة نارية بين ميلان ويوفنتوس في «سان سيرو»

GMT 04:35 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سلتا فيغو يخدم برشلونة بتعادله مع ريال مدريد

GMT 23:04 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تأهل سان جيرمان وليون لقبل نهائي كأس فرنسا

GMT 23:00 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

بلباو يعبر غرناطة بهدف ويداعب نهائي كأس الملك

GMT 22:03 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تصريح ينسف احتمالات عودة كوتينيو إلى ليفربول

GMT 20:25 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

إنيستا يقود فيسل كوبي لفوز كبير في دوري آسيا

GMT 02:20 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سيول يهزم ملبورن فيكتوري في دوري أبطال آسيا

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 16:12 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجوهرات داماس تكشف الستار عن المجموعة الجديدة لعلامة "فرفشة"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates