سيف يُؤكّد تدهور الوضع الثقافي في تعز بسبب الحرب والحصار
آخر تحديث 13:34:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بيَّن لـ"صوت الإمارات" أنّ المدينة تتعافى بإصرار وتحدٍّ وأمل لا يموت

سيف يُؤكّد تدهور الوضع الثقافي في تعز بسبب الحرب والحصار

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سيف يُؤكّد تدهور الوضع الثقافي في تعز بسبب الحرب والحصار

مدير مكتب الثقافة في محافظة تعز عبدالخالق سيف
صنعاء- خالد عبدالواحد

أكّد عبدالخالق سيف، مدير مكتب الثقافة في محافظة تعز جنوب غربي اليمن، أنّ الوضع الثقافي في تعز مرّ بأصعب مراحل الخفوت بسبب الحرب والحصار القائمين على المدينة منذ أكثر من 3 أعوام.

وأضاف سيف، خلال حوار خاص له إلى صوت الامارات"، أن تعز مدينة ثقافية بالفطرة أرضا وإنسانا وهي مدينة تتعافى بإصرار وتحدّ وأمل لا يموت، وهي المدينة التي اعتبرت الفعل الثقافي قدرها الحتمي والأنيق، وأردف أن "تعز وأهلها المتعلقين بأستار الثقافة استطاعوا طيلة المدة الماضية في تطبيع الحياة واستقرار الوضع الثقافي مع عدم وجود أي إمكانيات كافية ولا دعم مستمر ومؤسسي يضمن الاستقرار التام".

وأكد سيف أن "الحرب سرطان يقضي على روح وتفاصيل وملامح أي بلاد ويتمترس الجميع خلف خطوط الهجوم أو أمام خطوط الدفاع"، مضيفا أن "المجد يصبح للطلقة الرصاص لا الكلمة أو النغمة وتسرق الحرب كل الألوان لتترك لنا اللون الأسود".

وقال: "بمساحة الحرب والحصار على المدينة تعز نال المدينة ذلك الانكسار وتجمدت حروفها وشدوها ونزفت لوحاتها، وتوقف كل فعل ثقافي فيها من أجل ثقافة الدفاع عنها وحماية الأرواح البريئة فيها"، أما بالنسبة إلى المناطق المسيطر عليها من قبل ميليشيات الحوثي قال سيف إنه "غاب عنها النشاط الثقافي تماما نتيجة لحالة اللا ثقافة التي تشبعت بها ميليشيا الانقلاب والتصحر الفكري والتي حاولت أن تفرضها بقوة السلاح في أماكن سيطرتها وإلغاء أي شكل من أشكال النشاط الثقافي المتعارف عليه".

دمار كبير للمنشآت الثقافية
قال رئيس مكتب الثقافة إن ميليشيا الحوثي تسببت في دمار كبير جدا طال المباني والمنشآت الثقافية في تعز كمؤسسة السعيد ومكتبتها الأكبر على مستوى الوطن، وأوضح أن المركز الثقافي في المدينة تعرض لأضرار جسيمة أفقدته قدرته التامة على احتضان الفعاليات الثقافية وبات بحاجة ماسّة إلى ترميمات كبيرة جدا ليعود إلى سياق عمله هذا خلافا لبقية المنشآت وكذلك المتحف الوطني الذي نهبه الانقلابيون ولصوص الظلام في الداخل وعقب ذلك تعرض لقصف همجي أحرق ما تبقى فيه وقلعة القاهرة وهي الشاهد الأكبر عن استهداف روح تعز الثقافية والأثرية والتاريخية.

وبين أن مشروع ميليشيا الحوثي في تعز "هو وأد ثقافتها وإحراق معالمها ومصادرها الثقافية وتدمير مقدراتها واستهداف مثقفيها ظنا منهم أنهم سيجعلونها نسخة مظلمة من كهوفهم العقلية والفكرية".

وأكد أن المركز الثقافي في تعز بات أشبه بالعصف المأكول، وقال: "إننا نفتقد المكان المناسب لإقامة فعالياتنا الكثيرة والمستمرة في ظل الحرب والحصار وللعلم فقد تعرض المركز الثقافي لنهب وإحراق أقعده عن الحركة الثقافية"، وأوضح أن الحكومة الشرعية وعدت بأن يتم ترميمه وبث الحياة فيه بعد انسحاب أو هزيمة الانقلابيين لمربعات ما بعد منطقة السلال، وأردف "لم يفقدنا غياب دور المركز الثقافي إيماننا الكبير أن كل مساحات تعز المحررة هي مراكز صالحة للفعل الثقافي، وهذا ما جعلنا نقدم فعاليات كبيرة ونوعية بل وأصبحنا نكاد نكون الوحيدين الذين نقدم أو نحتفي بنشاط ثقافي متميز محلي وعالمي بل وقدمنا فعاليات أصبحت حديث المدينة وأصبحنا قصة المثقفيين وحديث الناس".

وعدد المركز بعض الفعاليات، ومنها: (تراثنا في أعراسنا - استاند أب كوميدي - مهرجان ملامح الثقافي - يوم الشعر العالمي - يوم المسرح العالمي - تراتيل في القرآن الكريم - معرض الرسوم الكاريكاتورية - معرض الكتاب - يوم الموسيقى العالمي وغيرها، إلى جانب الفعاليات الرسمية والوطنية).

وقال سيف إن مدينة تعز "تمر بمنعطف ثقافي خطير حيث اضطر المثقف إلى حمل السلاح مدافعا عن قلمه الذي وإن لم يتركه تماما إلا أنه بات يراوده بشتات تام"، وأوضح أن دور المركز في إعادة الروح الثقافية إلى أصحابها وتخفيف عناء الحرب عنهم إلى جانب المثقف المدني الذي غابت عنه معظم مصادره الثقافية وأصبح في وسط محاصر ومعزول عن الخارج.
وقال إن هناك العديد من الصعوبات التي تواجه مكتب الثقافة، التي تعيق العمل الثقافي أبرزها عدم توفر الإمكانيات التي تليق بسمو الثقافة، مضيفا أن "عدم توفر الدعم المؤسسي المستمر اللازم للارتقاء بالنشاط الثقافي وتجويده لكننا نثق أن هناك أضواء تفاؤلية تصنعها السلطة المحلية ووزارة الثقافة في المستقبل القريب وبها يستقر العمل الثقافي وتتحسّن مخرجاته".​

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيف يُؤكّد تدهور الوضع الثقافي في تعز بسبب الحرب والحصار سيف يُؤكّد تدهور الوضع الثقافي في تعز بسبب الحرب والحصار



GMT 11:13 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 13:48 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف الوطني للنسيج" يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 13:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على السفينة الغارقة "ذي ماناسو" بعد مرور 90 عامًا

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates