روسيلا لاري تبدأ في ترميم لوحة العشاء الأخير في فلورنسا
آخر تحديث 03:44:42 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تظهر في معرض فني في سانتا ماريا نوفيلا

روسيلا لاري تبدأ في ترميم "لوحة العشاء الأخير" في فلورنسا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - روسيلا لاري تبدأ في ترميم "لوحة العشاء الأخير" في فلورنسا

"لوحة العشاء الأخير"
فلورنسا ـ ريتا مهنا

تعمل المرممة روسيلا لاري في استوديو فوضوي داكن في وسط فلورنسا، على جوهرة معروفة من عصر النهضة، وهي لوحة مصورة كبيره إذ تبلغ سبعة أمتار في خمسة متر وهي لوحة "العشاء الأخير"، ، التي رسمت في عام 1560، أثناء عملها ، تقول لاري إنها تفكر في كثير من الأحيان في الشخص الذي رسمها، وتقول: "أنت تعلم الكثير عن الفنان من خلال استعادة لوحتة، نحن نعرف ونتعلم عنهم الكثير  من الطريقة التي يستخدمون بها الطلاء، من فراشيهم ، من اهتمامهم بالتفاصيل"، وتقول إن هذا الفنان كان قويا وثقيما وعازما، فكان عليها ان تكون كذلك ، لأنها كانت أيضا أنثى، أقدم وأكبر فنانة في ععصر النهضة.

وصاحبة اللوحة هي بلوتيلا نيلي (1524-1588)، والرسم الذي تعمل علية لاري هوتحفتها الفنية، وعندما تنتهي من الترميم ، في عام 2019، سوف تظهراللوحة في المعرض في سانتا ماريا نوفيلا بمتحف في فلورنسا، وهي المرة الأولى التي سيتم عرضها علنا خلال 450 عاما، وتقول ليندا فالكون وهى فنانة تابعة لمنظمة (أوا)، وهي منظمة تدافع عن الأعمال المنسية، "هذه لحظة مهمة جدا، ليس فقط لنيلي ولكن لجميع الفنانين من النساء المنسيات من عصر النهضة، وكذلك فنانين اليوم الذين لا يدركون شيئا عن مساهمة المرأة الغنية تلك الحقبة".

وبسؤال معظم الناس عن اسماء فنانين من النساء ،هناك احتمالات كبيره أنهم سيأتيون بشخصيات معاصرة  مثل تراسي إمين، راشيل ويتريد أو باولا ريجو. أو أنهم سوف يأتون بفنانة من القرن 20 مثل فريدا كاهلو، أو جورجيا O'Keeffe.

ولكن ما لم يفعلوه هو معرفة اسم واحده من الفنانات من النساء في القرن السادس عشر أو السابع عشر الذين رسموا خلال السنوات التي أعقبت عصر النهضة. وتعد نيلي هي واحدة من العديد من الفنانات - بما في ذلك أرتيميسيا جنتيلشي، وهى واحدة من أتباع أروع كارافاجيو، وماريتا روبوستي التى  تعلمت من والدها تينتوريتو - لقد اهملهم التاريخ بشكل غير عادل.

لكن الامر بدا يختلف قليلا مع نصف الالفية ،فقد أنشأت منظمة (اوا) بعام 2009 من قبل الخيرية الأمريكية جين فورتشن، ملتزمة بإعادة اكتشاف جميع الأعمال النساء التي تم نسيانها في متحف أتيكس وكنائس فلورنسا: 2000 على الأقل حتى الآن

. فعندما يتم العثور على لوحة، يدفع التمويل الجماعي او الخاص احيانا لاستعادتها: فقد تم جمع  67000دولار  (£ £) في ستة أسابيع للمرحلة الأولى من استعادة العشاء الأخير لنيلي، ويجري الآن السعي إلى ،145000 دولار أخرى، وتقول فالكون: "الناس يريدون رؤية هذه الأعمال المستعادة". "إنها قطعة مفقودة من التاريخ، كما أنها لوحات جميلة جدا ومهمة".

وصفها جورجيو فاساري بأنها "من دون أخطاء"، فهي جدارية في جدار حجري فى دير سان سالفي الذى يعود إلى 1526-7، وهي طبيعية ومتوازنة بشكل جميل وألوانها نابضة بالحياة، ويظهر العشاء الأخير لنيلي، الذي يأخذ جدار كامل من الاستوديو المزدحم الذي تعمل بة لاري، نفس المشهد مع بعض الاختلافات الهامة، وتقول فالكون: «إن مفرش المائدة أنيق ومطوي». "ولكن عندما ننظر إلى ما هو على الطاولة! هناك الكثير من الطعام، مثل لحم الضأن والفاصوليا والسلطة: الغذاء للجميع، والكثير من النبيذ.

 قبل أن تتم إزالة اللوحة لاستعادتها، كان العشاء الأخير لنيلي يوجد على جدار دير سانتا ماريا نوفيلا في متحف الذي تم تجديده. فالعديد من الأعمال الأخرى التي يتم إنقاذها من قبل أوا هي أصعب بكثير لتحديد موقعها. ولكن المهمة هنا كانت أسهل قليلا من خلال حيلة تاريخية من المصير، في عام 1966، عانت فلورنسا من الفيضانات الرهيبة: اذ تم تدمير ما لا يقل عن ،000 14عمل فني في الطوفان، وتضرر الكثير من ذلك. وبسبب ذلك، أصبحت إعادة الترميم صناعة نامية  ، وكان كثير من الناس الذين دربوا على القيام بذلك العمل من النساء. ثم بدأت تلك النساء في التفكير في اللوحات التي كانت تعمل علىها، وبدأت تسأل: أين جميع النساء؟ ثم أدركوا أن هناك بعض النساء، ولكن عملهن كان مخفيا: نسي ، أو اعزي إلى الرجال ".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روسيلا لاري تبدأ في ترميم لوحة العشاء الأخير في فلورنسا روسيلا لاري تبدأ في ترميم لوحة العشاء الأخير في فلورنسا



GMT 11:13 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 13:48 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف الوطني للنسيج" يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 13:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على السفينة الغارقة "ذي ماناسو" بعد مرور 90 عامًا

عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 05:51 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

إبراهيموفيتش يعود لقائمة ميلان في ديربي الغضب

GMT 11:36 2019 الأحد ,03 آذار/ مارس

ديكورات غرف نوم أبناء النجمات

GMT 20:47 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

طريقة تحضير "مثبت الشعر" في المنزل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates