انطلاق مشروع تطوير متحف فكتوريا وألبرت في بريطانيا
آخر تحديث 08:00:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بلغت تكلفة الأمر نحو 54.5 مليون استرليني

انطلاق مشروع تطوير متحف "فكتوريا وألبرت" في بريطانيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - انطلاق مشروع تطوير متحف "فكتوريا وألبرت" في بريطانيا

تطوير متحف "فكتوريا وألبرت" في بريطانيا
لندن - كاتيا حداد

يجب عليك إن رغبت في الذهاب إلى معرض "فيكتوريا وألبرت" ألا تنسى النظارات الشمسية الخاصة بك، أو نظارات التزلج حيث أن الشمس ساطعة للغاية وفي طريقك نحو المعرض والذي أعتاد أن يكون مدخلًا جانبيًا مزدحمًا لمتحف فيكتوريا وألبرت، هناك وهج أبيض يضيء أعمدة حجر بورتلاند لشاشة 1901 التي أعيد تشغيلها، وتم إزالة الجدران بين قواعد الأعمدة لتوفير مساحة أكبر وهذه بعض من أعمال التطوير التي دخلت على هذا المتحف.

وتقول صحيفة بريطانية إن الضوء تسلل نحو التصميم الكئيب من المباني الموجودة في المتحف وذلك بعد أعمال التطوير، لتحرك كلًا منها وتبث الروح في الطريق المتعرج والذي يعتبر طريق المعرض، لتضفي البهجة على أيام الشتاء الموحشة.

 ويعتبر تطوير معرض "فيكتوريا وألبرت" الجديد، مهمة خاصة، حيث أن الهدف الرئيسي من المشروع هو خلق مكان للمعارض أكثر من أي وقت مضى مثل معارض " باوي ، ماكوين ، بينك فلويد "، مع إمكانية توافد مئات الآلاف من الزوار والذي أصبح الآن جزءًا حيويًا من طبيعة عمله، مع وجود أعداد جمهورهم ، فإن حاجاتهم من المساحات الداخلية المفتوحة على نطاق واسع، وأدواتهم التقنية، والحصول على شاحناتهم المفصلية، والخروج منها، تشبه هذه الأماكن الآن أماكن الموسيقى.

وفي معرض "فيكتوريا وألبرت" ، لأنه لم يكن هناك مكان آخر للذهاب، يتعمق هذا المحرك على مسافة 15 مترًا تحت الأرض، بالإضافة إلى 50 مترًا أخرى من الخرسانة، وباستخدام الأقبية الضخمة، كان لا بد من إدراجها جنبًا إلى جنب مع البناء الجبلي، ولكن الهش من المباني القديمة المصنفة في القائمة 1، والمتحف في الوقت نفسه أصبح عمليًا.

والفناء هو  مادة قديمة - بلاط السيراميك، نمط معقد ومطلي بالألوان الأساسية – وتم إضافة مستويات جديدة من الأداء والدقة له من خلال التقنيات الحديثة، وهو يشكل المناظر الطبيعية الهندسية، والذي يمكن أن يوجهك إلى أسفل عن طريق خطوات أو منحدر في معرض داخل كتلة قديمة، يعاد استخدامها كمنطقة لبيع التذاكر والاستقبال.
 
وهناك صالة عرض كبيرة تقع على مساحة 1،100 متر مربع وبعواميد أقل، سقفها يمتد لمساحة 38 × 30 مترًا، أرادت المهندسة المعمارية وتدعى "ليفيت" أن تقدم المزيد من ذلك، لذلك عملت مع المهندسين من شركة أروب لجعل هيكل السقف في اوريغامي الصلب المرئي، متفاوت في الارتفاع في طرق يصعب قراءتها، كما أنها أدخلت فتحات تجلب الضوء الطبيعي من الفناء أعلاه، يمكن لمصممي المعرض طلاء ذلك بالأسود إذا رغبوا في ذلك، لكنه يعطي فرصة لتحريك هذه الغرفة الكبيرة مع ضوء النهار.

بعد ذلك من قبل صعود الدرج، والخروج من خلال متجر، يوجد هناك المراحيض ذات اللون الوردي للنساء والرجال على حد سواء، وبالعودة إلى الفناء يمكنك الذهاب إلى المقهى، حيث أن جناح الجدران الزجاجية وذات السقف الزاوي هي في أسلوب صديق ليفيت المصممة العراقية "زها حديد" .

ويمكنك التجول من هنا إلى باقي المتحف، ولكن ستجد مدخلًا مختلفًا تمامًا عن ذلك الذي يقدمه المدخل الرئيسي الإدواردي الكبير في الزاوية، وليفيت هي تقاليد التكنولوجيا الفائقة من العمارة البريطانية، بعد أن عملت لريتشارد روجرز ثم دخلت في شراكة مع زوجها السابق، جان كابليكي ، رجل يريد تطبيق تكنولوجيا سفن الفضاء والطائرات إلى المباني.

وبلغت تكلفة هذا المشروع 54.5 مليون جنيه استرليني وهي تكلفة باهظة، وقد استخدمت ليفيت نفوذها في إقناع مجموعة كبيرة من الممولين - بما في ذلك أمانات صندوق عائلة سينسبري، ومؤسسة مورتيمر درهي السخية ومؤسسة تيريزا ساكلر، وصندوق هيرتتغ لوتري ، وغيرها من المؤسسات لتحقيق مشروع التطوير، وبالوصول إلى تلك النتيجة التي نراها يستحق المعرض كل هذا العناء.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انطلاق مشروع تطوير متحف فكتوريا وألبرت في بريطانيا انطلاق مشروع تطوير متحف فكتوريا وألبرت في بريطانيا



 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:23 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

وثيقة بريطانية تصف العيد في الإمارات قديمًا

GMT 01:14 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو ينعى أسطورة كرة السلة كوبي براينت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates