الرومان القدماء شربوا المياه من أنابيب رصاص شديدة الخطورة
آخر تحديث 11:58:34 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بنظام سباكة متطور قبل نحو 200 سنة مما كنّا نعتقد

الرومان القدماء شربوا المياه من أنابيب رصاص شديدة الخطورة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الرومان القدماء شربوا المياه من أنابيب رصاص شديدة الخطورة

الرومان القدماء عانوا من المياه السامّة بسبب الرصاص
باريس ـ مارينا منصف

كشفت دراسة جديدة، أنّ الرومان بدأوا استخدام الرصاص في أنابيبهم في وقت سابق بكثير مما كنا نعتقد. وكان نظام السباكة من أكثر إنجازات الإمبراطورية الرومانية إثارة للإعجاب، بجانب جيوشها القوية، ومنجزاتها المعمارية الطموحة. وساعدت القدرة على جلب المياه العذبة للناس في المدن من مئات الأميال الآلاف من الرومان القدماء، ولا يزال الرصاص الذي كان في الأنابيب والذي يُعتقد أنه كان سبب سقوطها محل جدل.

وقاد الدكتور هوغو ديليل عالم الآثار في المركز الوطني للبحوث العلمية في فرنسا دراسة محتوى الرصاص في نوى التربة المأخوذة من مرافئ في روما. وهذه الموانئ، تسمي أوستيا وبورتوس، وكانت بمثابة نهاية الرحلة لبعض المياه التي تمر عبر أنابيب الرصاص، بعد أن تم التخلص منها في نهر التيبر. وفي الدراسة الجديدة، يصف الفريق كيف أن المياه داخل هذه الأنابيب كانت تلتقط جزيئات الرصاص. وعندما تصل المياه إلى الميناء، فإنّ الرصاص يغرق، وهذا من شأنه أن يخلق طبقات من المركب السام في التربة.

وفحص الفريق الرصاص في التربة، ووجد أنه في أوستيا كان هناك تدفقًا مفاجئًا للرصاص عام 200 قبل الميلاد، في نفس الوقت الذي بدأ فيه توسع روما. وتعود الأدلة السابقة لأنابيب الرصاص فقط إلى عام 11 قبل الميلاد، وهذا يعني أنّ الأدلة الجديدة تظهر أنّ روما القديمة كانت تستخدم الرصاص قبل ما يقرب من 200 سنة مما كنا نظن

وأظهرت الدراسة أيضًا أنّ مستويات الرصاص انخفضت بنسبة 50 في المائة تقريبَا خلال حرب أهلية في القرن الأول قبل الميلاد، قبل أن تتزايد مرة أخرى. ويقول واضعو الدراسة: "[أغسطس]] ... تقدم بهزيمة من منافسيه خلال عام 30 قبل الميلاد ما سمح لصهره فيما بعد، أغريبا، للسيطرة على إمدادات المياه في روما قبل عام  33 قبل الميلاد. وعلى مدى السنوات الثلاثين المقبلة، قاموا بإصلاح وتوسيع القناة الحالية ونظام الناسور، وكذلك بناء ثلاثة قنوات جديدة لم يسبق لها مثيل، مما أدى إلى زيادة متجددة في التلوث [الرصاص] لنهر التيبر".

وانخفضت مستويات الرصاص مرة أخرى بعد عام 250 ميلادية، عندما توقفت روما عن الحفاظ على نظام أنابيبها مع تراجع اقتصادها. ويقول المؤلفون إنّ "انحسار التلوث [الرصاص] يقابل الانخفاض الواضح في [الرصاص] والتعدين [الفضة] والنشاط الاقتصادي العام في الإمبراطورية الرومانية".

وأشارت الدراسات السابقة إلى أن الرصاص المستخدم في إنشاء أنابيب المياه الرومانية كان له آثار ضارة على الصحة العامة، بل وربما ساهم في سقوط المجتمع، ولكن الكثيرين دحضوا الفكرة. وفي الشهر الماضي، كشفت دراسة عن قطعة معدنية من مدينة بومبي، وهي مدينة رومانية قديمة، عن وجود عنصر "سام للغاية" من الأنتيمون، مما جعل المياه "خطرة تماما"، مع أعراض التقيؤ والإسهال والفشل الكلوي، وحتى السكتة القلبية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرومان القدماء شربوا المياه من أنابيب رصاص شديدة الخطورة الرومان القدماء شربوا المياه من أنابيب رصاص شديدة الخطورة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرومان القدماء شربوا المياه من أنابيب رصاص شديدة الخطورة الرومان القدماء شربوا المياه من أنابيب رصاص شديدة الخطورة



GMT 23:24 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

كلوب يتقبَّل فكرة تحقيق موسم "خال من الألقاب"

GMT 20:52 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

كاراجر يُشيد بالثنائي محمد صلاح وساديو ماني

GMT 22:41 2019 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

ريال مدريد يبدأ تحضيراته لمباراة رايو فايكانو

GMT 08:41 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

إنتر ميلان يرفض إنقاذ يوفنتوس من فخ هيجواين

GMT 07:37 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

ساري يُطمئن جماهير تشيلسي بشأن حالة أودوي

GMT 06:59 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

كوانززهو يهزم تيانجين في الدوري الصيني
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates