متحف لندن يعرض مجموعة من منحوتات الفنان رودين المتنازع عليها
آخر تحديث 20:21:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اعتقد بضرورة دفن معبد البارثينون اليونانى تحت التراب

متحف لندن يعرض مجموعة من منحوتات الفنان رودين المتنازع عليها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - متحف لندن يعرض مجموعة من منحوتات الفنان رودين المتنازع عليها

منحوتات الفنان رودين المتنازع عليها
لندن ـ سليم كرم

اعتقد النحات أوغست رودين ضرورة دفن معبد البارثينون اليونانى تحت التراب، مثل البشر الذين صنعوه، فعندما تضرر أعظم المعالم الأثرية الكلاسيكية بسبب زلزال عام 1894، قام النحات بحملة ضد ترميمه، ونظرًا للتأثير العميق للفن الكلاسيكي على عمل الفنان الخاص، فكان من الصعب اعتبار كل هذا الكلام إلا نفاق.

متحف لندن يعرض مجموعة من منحوتات الفنان رودين المتنازع عليها

ويتمسك النحات بأفكار غريبة عن الآثار والوقت، ولم يؤثر مرور آلاف السنين على أعمال ومنحوتات رودين "1840-1917"، فقد امتلئت حديقة منزلة بالمنحوتات الكلاسيكية التى عرضت من خلال التجار الذين قاموا بشرائها من السياح.

وتم الابقاء على تماثيل الحوريات اليونانية والجمباز في جميع أنحاء المنزل، ليلا تحت إضاءة مصممة خصيصا لاضفاء تأثير مغر، وكانت معضم المنحوتات  بلا أطراف بلا رأس، وقد تشكلت  منحوتات رودين للجذوع  من الكتل الرخامية فقد نحتها النحات الشهير من كتل كبيرة من الرخام .

متحف لندن يعرض مجموعة من منحوتات الفنان رودين المتنازع عليها

وشبهت أعماله بأعمال مايكل انجلو مثل منحوتة "ذا سليف"  فكل شخصياتة الغير المنتظمة كانت خارجة من كتل من الرخام؛ كما اشتهر رودين بسمعته كفنان كعملاق تعبرمنحوتاتة  عن الطاقة الجنسية والإبداعية ، مثل منحوتاتة الرخامية المزدوجة "ذا ثنكر"او المفكر "و ذاكيس" القبة.

وعرضت جميع أعمال رودين فى المتحف البريطانى للمرة الأولى والتى تتيح الفرصة إلى أى شخص أن ينظر إليها بالاضافة إلى بعض منحوتات البارثينون الرائعة والمتنازع عليها في المتحف.

وتواجد فى المعرض تمثال الرجل الماشى "تواجد بأكثر من نموذج نماذج  مصغر ونموذج اخر فاخر وتميز التمثال بنعموتة الشديدة وظهور التفاصيل الدقيقة التى لا يكاد أن يصدق أحد انها منحوتة من الرخام "، كما تشابة هذا التمثال مع تمثال هرمس الموجود فى بيت رودين القديم حاليا.

ويميز رودين أنه عندما كان في الأربعين من عمره استقل قطار إلى لندن لرؤية الفن اليوناني الذي لم يكن معروفًا من قبل إلا من خلال الصور الفوتوغرافية والقوالب، حيث كان يعمل أساسًا من نسخ الجص في متحف اللوفر، هكذا ظهر واحد من أول انتصاراته وأكثرها إثارة للجدل، وهو عصر منحوتات البرونز اذ صنع الفنان الشمولى الاستثنائى عدد من القطع المصنوعة من البرونز.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف لندن يعرض مجموعة من منحوتات الفنان رودين المتنازع عليها متحف لندن يعرض مجموعة من منحوتات الفنان رودين المتنازع عليها



GMT 11:13 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 13:48 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف الوطني للنسيج" يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 13:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على السفينة الغارقة "ذي ماناسو" بعد مرور 90 عامًا

أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates