عالم يكشف وجود نظريات مختلفة بشأن أساطير أحجار ستونهنغ
آخر تحديث 00:22:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعلن أنه تم تحريكها قبل 500 ألف سنة من خلال نهر جليدي

عالم يكشف وجود نظريات مختلفة بشأن "أساطير أحجار ستونهنغ"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عالم يكشف وجود نظريات مختلفة بشأن "أساطير أحجار ستونهنغ"

"أساطير أحجار ستونهنغ"
لندن ـ سليم كرم

 دعا عالم من ويلز إلى وجود نظريات محتملة بشأن "أساطير أحجار ستونهنغ"، وقدم شكوى جديدة مفادها أن الحجارة تم تحريكها قبل 500000 سنة من خلال نهر جليدي. ويعتقد براين جون أنه حل لغز كيف انتقلت الصخور الزرقاء الضخمة مسافة 140 ميلًا إلى الغرب من جنوب إنجلترا من محجر في ويلز حيث يعتقد أنها نشأت، أن البشر كانوا ينقلون أو يسحبون الحجارة منذ خمسة آلاف عام ، ولكن لم يتم اكتشاف كيف نفذ شعب العصر الحجري مثل هذا العمل الفذ.

ووفقا لجون، فإن الدليل يدعم سيناريو انتقال الأحجار الزرقاء إلى الموقع من خلال نهر جليدي ، منذ 500000 عام.و ستجيب نظريته أيضاً عن سبب اعتقاد البناة القدماء في ستونهنغ بأن الحجارة لها مغزى روحي كبير لدرجة أنها تستحق الجهد المبذول في النقل. وفقا لكتاب جون الجديد"أحجار ستونهنغ الزرقاء"، فأن للحجارة لم يكن لها معنى عميق لدى البريطانيين القدماء. فهي ، كانت هناك فقط.

وقال جون لوسائل الإعلام البريطانية هذا الأسبوع "على مدى السنوات الخمسين الماضية كان هناك نظريات عدة، في دراسات ستونهنغ، سواء علمية أو اسطورية. مما دفع بمطالبات إعلامية مستمرة لوجود قصص جديدة ومذهلة حول النصب التذكاري. وفي الكتاب، يجادل جون بأن الأنهار الجليدية نحتت طريقها عبر ويلز منذ آلاف السنين.

ويعتقد أن الجليد قد التقط الأحجار على طول الطريق، وفي نهاية المطاف أسقطها في سهل ساليسبري بعد ذوبان الجليد. في عام 2015 ، قام جون بكتابة تقرير أن انتقال الأحجار في ويلز كان في الواقع عملية "طبيعية تمامًا

. وتتكون ستونهغ من نوعين من الأحجار: الأحجار الزرقاء التي تشكل الحلقة الأصغر ، بالإضافة إلى التريليثونات السارسينية التي تشكل الحلقة الخارجية للدائرة. وسرسن هي طبقة من الحجر الرملي التي تشكلت قبل ملايين السنين فوق طبقة الطباشير في سهل ساليسبري. خلال العصور الجليدية المختلفة ، تجمدت التربة المتجمدة بشكل متكرر وأذابت الطبقة الطباشيرية ، مما أدى إلى تحطيم طبقة السارسين.وعلى مدى آلاف السنين ، غرقت هذه الأحجار تحت السطح ، تاركا بضعة صخور قليلة تبرز فوق السطح .

وتعد ستونهنغ هي واحدة من المعالم الأثرية لما قبل التاريخ والأبرز في بريطانيا. ويعد النصب الذي يمكن رؤيته اليوم هو المرحلة النهائية من المشروع الذي امتد 1500 عام. تم التبرع بستونهينغ إلى مجموعة التراث الوطني في عام 1918 من قبل مالكيها سيسيل وماري تشاب. وقد اشترى تشاب هذا النصب الذي تم إهماله آنذاك في مزاد قبل ثلاث سنوات بعد أن أرسلته زوجته إلى هناك لتقديم عرض لشراء مجموعة من كراسي غرفة الطعام. 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عالم يكشف وجود نظريات مختلفة بشأن أساطير أحجار ستونهنغ عالم يكشف وجود نظريات مختلفة بشأن أساطير أحجار ستونهنغ



GMT 11:13 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 13:48 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف الوطني للنسيج" يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 13:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على السفينة الغارقة "ذي ماناسو" بعد مرور 90 عامًا

تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 23:32 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

إصابة باولو مالديني ونجله بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates