سجاد من أفغانستان يصور طائرات ودبابات داخل معرضأنا أعترض
آخر تحديث 19:00:16 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قدّمت 100قطعة فنية رؤية معارضة ومحملّة بالاحتجاج

سجاد من أفغانستان يصور طائرات ودبابات داخل معرض"أنا أعترض"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سجاد من أفغانستان يصور طائرات ودبابات داخل معرض"أنا أعترض"

قطع فنية معروضة في المتحف البريطاني
كابل- صوت الامارات

حاول الصحافي ومقدم البرامج إيان هيسلوب بالتعاون مع القيم في المتحف توم هوكينهال، الوصول لرواية المهزومين، بدلًا من روايات المنتصرين في قطع المجموعة الدائمة في المتحف في معرض يحاول إيجاد قصص وراء القطع الموجودة في المتحف البريطاني، .

و يقول هيسلوب "طلب مني مدير المتحف البريطاني السابق أن أفحص بعض القطع في المجموعة الدائمة للبحث عن طريقة جديدة لرؤية المعروضات, المتحف البريطاني كان دائمًا يمثل وجهة نظر المنتصر وأصحاب النفوذ، فهنا تعرض تماثيلهم وأسلحتهم وحليهم وأيضا مومياواتهم، هل هناك أصوات أخرى غير أصوات المنتصرين؟" يتساءل.

يشير أنه قرر أن ينطلق من البحث عن وجهة النظر المضادة، والبحث في مجموعة المقتنيات عن الصوت الآخر "كنت قلقًا من عدم وجود ذلك العنصر",و بعد الجلوس مع مجموعة الخبراء في المتحف، وجد هيسلوب أن هناك كثيرًا مما يؤيد الموضوع المقترح: "كان من المدهش أن نرى الوجود المستمر والمنتظم لوجهة النظر الأخرى عبر قطع تمثل بلدان العالم من فترات تاريخية مختلفة. ولكن وجود الصوت الآخر كان محكومًا بأكثر من عامل، منها الحذر، فالاعتراض والاختلاف مع السلطة كان مصيره قاتمًا". لم يكن الأمر غامضا في بعض الثقافات مثل الثقافة البريطانية التي كانت فيها الفكاهة في كثير من الأحيان "مباشرة وفجة أحيانًا" كما يذكر هيسلوب، ولكن في بعض الثقافات كان التعبير عن الاعتراض أو الاختلاف يأتي بشكل "رصين" ويكاد يكون بشكل رسائل مشفرة تم إضافتها إلى قطع فنية أو أثرية مثل قطعة حجر من العصر البابلي قام العامل بكتابة اسمه عليها بدلًا من اسم الملك نبوخذ نصر.

يغوص المعرض في أعماق المجموعة الدائمة للمتحف البريطاني ليستخرج منها قطعًا، بعضها لم يعرض من قبل، تحمل رسائل مخفية ومعلنة تمثل معارضة سياسية أو دينية حتى اجتماعية لوضع قائم. بعض القطع تعود للعصر الفرعوني، وأحدثها يعود لمسيرات النساء ضد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وما بينهما قطع مدهشة حملت جملًا ساخرة أو معترضة حتى سخرية من شخصيات ما، ولكنها ظلت رسائل مخفية لا يراها الشخص إلا إذا علم بوجودها وبحث عنها بدأب.

ويحمل المعرض عنوان "آي أوبجكت" أنا أعترض وفيه يقوم الصحافي ومقدم البرامج البريطاني إيان هيسلوب باختيار قطع تعبر عن روح الاعتراض والاختلاف، وبما أن هيسلوب ينتمي للكتابة الساخرة، فمن الطبيعي أن تكون اختياراته مبطنة بغلالة من السخرية والفكاهة المخفية أحيانًا.

ويعرف إيان هيسلوب لدى البريطانيين بحب السخرية والفكاهة، يجد الطرافة في أي موقف بسيط وعابر، ويعبر عن ذلك ببساطة شديدة، سواء كان ذلك في البرنامج الشهير "هاف آي غوت نيوز فور يو" الذي يقدمه بالمشاركة مع الكوميدي بول ميرتون منذ العام 1990، أو من خلال مجلة "برايفت آي" الساخرة التي يرأس تحريرها منذ العام 1985. البرنامج والمجلة الشهيرة من أعمدة الإعلام البريطاني، فـ"برايفت آي" دأبت على تقديم الأخبار بلمسات قوية من الدعابة والسخرية لدرجة أن الأمور قد تختلط لدى القارئ، ولكن ليس القارئ المتابع للمجلة بشغف، الذي يعرف أن هناك دائما مادة جادة تحت سطح الغلاف الساخر.

واختار هيسلوب من آلاف القطع في مخازن المتحف البريطاني ,بالتعاون مع الخبير في المتحف توم هوكينهال 100 قطعة فنية تقدم رؤية معارضة ومختلفة ومحملة بالاحتجاج لوضع قائم أو لشخصية حاكم ما عبر التاريخ وتعود في بعضها لبلاد ما وراء النهرين في عام 1300 قبل الميلاد لتنتهي بملصقات لدعم الثورة السورية ومسيرات الاحتجاج ضد الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

يقول هيسلوب بمرح معتاد منه:"أتمنى أن تستمتعوا بالمعرض الذي لم أنسقه بنفسي"، إشارة إلى المنسق المشارك معه هوكينهال، ولكن من يعرف القليل عن شخصية الصحافي الساخر هيسلوب، يمكنه رؤية ما الذي أثار حس الدعابة لديه، سواء في باب خشبي صنع في نيجيريا أثناء الاحتلال البريطاني ويحمل في داخله "وخزة" مخفية بعناية ضد المحتل أو في سجاد من أفغانستان يصور طائرات ودبابات بدلًا من الأزهار والطيور.

وتحمل بعض القطع رسائل واضحة ومتحدية مثل ورقة نقدية تحمل صورة الملكة إليزابيث وهي لعملة من جزر سيشل وقام الطابع بكتابة لفظ مسيء للملكة مخبأ بعناية بين النقوش المختلفة، أو مثل قطعة معدنية من العصر الإدواردي تحمل نقشا يدعو لمنح النساء حق الاقتراع في بريطانيا. لكن الأمر الممتع هو أن يبحث الزائر عن المعاني المدفونة والمخفية في القطع الأخرى التي تحتفظ بمظهر بريء ولا تثير أدنى شك لدى الناظر. من تلك القطع "مملحة" مصنوعة من الفضة المطلية بالذهب والمجملة بالعقيق وبالكريستال الصخري البلوري، في ظاهرها هي قطعة تعكس براعة الصانع وتسحر البصر بجمالياتها، ولكن تلك القطعة ليست فارغة من المعاني المتضمنة داخلها. ويشرح لنا هيسلوب أن القطعة التي نفذت خلال فترة تحولت فيها بريطانيا للمذهب البروتستانتي تاركة خلفها كنيسة روما والمذهب الكاثوليكي. صانع القطعة أراد التأكيد على التزامه بالمذهب الكاثوليكي حتى إن كان لا يستطيع التصريح بذلك عبر استخدام الكريستال وأحجار الياقوت للتعبير عن رموز كاثوليكية. بعض القطع تخرج في تعبيرها عن حدود المقبول ولكنها تشير إلى رغبة جامحة للسخرية من أشخاص أو من مجتمعات.
توجد بعض الملصقات التي تحمل شعارات الثورة السورية وإلى جانبها ورقة نقدية من ليبيا تحمل صورة الرئيس الراحل القذافي وقد لون وجهه باللون الأسود. في مثل هذه القطع لا توجد إشارة أو تورية، فهي مباشرة وواضحة وفي زمنها، كما أنها لا تتضمن سخرية على الإطلاق.

وتابع "أحمل ملاحظتي لإيان هيسلوب، الذي يتفق معي أن عددًا من المعروضات ليست ساخرة ويقول"هذه القطع تتعلق بمفهوم الاعتراض والمخالفة الواضحة والمباشرة، فهي تقول بوضوح أنا لا أوافق". يشير هيسلوب إلى أن عملية الاختيار من مخازن المتحف العريق استغرقت ما يقارب 3 سنوات، ولكنه خرج من تلك الرحلة بمجموعة من القطع التي يفضلها شخصيا: "هناك قطع السجاد الأفغاني، تصور طائرات عسكرية ودبابات بدلا من النقوش المعتادة، وهي برأيي مدهشة". هي قطع نفذت - كما يقول - خلال فترة الاحتلال السوفياتي "اعتراضا على الروس وهو أمر جيد، فالمحتل هنا ليس غربيا كما تعودنا"، يعلق هيسلوب بطريقته الضاحكة. من القطع الأخرى التي يشير إليها، هناك باب خشبي ضخم يحمل نقوشات على هيئة أشخاص، بعضهم يركب الدراجة، يشير إلى الباب الذي يحتل مساحة ضخمة في المعرض قائلا: "نشأت في نيجيريا وقضيت طفولتي هناك وكنت أرى مثل هذه المنحوتات هناك، وهي تعبر عن تأثير فترة الاحتلال البريطاني ولكن في هذا الباب نستطيع تمييز شخصية أخرى بين التفاصيل المختلفة وهي شخصية أسطورية من الثقافة المحلية، ووجودها في الخلفية يعبر عن السخرية من المحتل. بالطبع في ذلك الوقت لم يدرك البريطانيون أن النقوش تحمل سخرية مبطنة منهم".

- بانكسي يسخر من المتحف البريطاني

وكان من القطع التي توقف أمامها الزوار كثيرا وأثارت البسمة على الشفاه، قطعة حجرية منقوش عليها رجل يدفع عربة للمشتريات حديثة جدًا، نعرف أنها من عمل فنان الغرافيتي المشاغب بانكسي، الذي نجح في التسلل لصالة العرض بالمتحف ووضعها بين المعروضات وأرفق بها بطاقة تعريفية تقول "هذه القطعة تعود لعصر ما بعد الكسل وتصور رجلًا يخرج للصيد خارج مدينته. ويُعتقد أن الفنان الذي قام بتنفيذ العمل ترك كثيرًا من الأعمال في جنوب شرقي إنجلترا ويدعى بانكيسموس مكسيموس". وضع بانكسي تحت القطعة بطاقة تحمل رقم تسلسل مثل الأرقام التي يضعها المتحف للمعروضات. المدهش أن القطعة التي أطلق عليها اسم "رجل من بيكام" وهو حي في لندن، ظلت في صالة العرض 3 أيام قبل أن يتنبه لها العاملون في المتحف.
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سجاد من أفغانستان يصور طائرات ودبابات داخل معرضأنا أعترض سجاد من أفغانستان يصور طائرات ودبابات داخل معرضأنا أعترض



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه

GMT 23:15 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الطفلة منة حكاية نجمة "جمباز" عمرها ستة أعوام

GMT 13:07 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

كيفية تصميم "كوفي كورنر" في منزلك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates