تاجرة أميريكة تبيع قطعًا أثرية مسروقة بطريقة قانونية
آخر تحديث 04:21:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

راقبتها السلطات لعدة أشهر وفحصت آلاف الوثائق

تاجرة أميريكة تبيع قطعًا أثرية مسروقة بطريقة قانونية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تاجرة أميريكة تبيع قطعًا أثرية مسروقة بطريقة قانونية

السلطات تصادر قطع مسروقة من تاجرة الآثار نانسي وينر
واشنطن ـ عادل سلامة

 تم إلقاء القبض على نانسي وينر، أحد أشهر تجار الآثار في نيويورك يوم الأربعاء بتهم تربح ملايين الدولارات من قطع أثرية مسروقة، من خلال التعامل مع مهربين دوليين ومن ثم بيعها بشكل قانوني -وفي كثير من الأحيان من خلال دور المزادات الرئيسية -عبر إصدار وثائق مزورة للتمويه على تاريخ القطع الأثرية. وقال مكتب المدعي العام في الشكوى المقدمة إلى محكمة مانهاتن الجنائية، بأن تاجرة الآثار، المدعوة نانسي وينر تقوم برفقة مجموعة من شركائها بالإتجار في الآثار غير المشروعة منذ1999.
 
وأضاف المدعون أن هذه الاتهامات بدأت منذ عدة أشهر من خلال مقابلات مع مخبرين سريين، وفحص آلاف رسائل البريد الإلكتروني والوثائق الأخرى التي تم ضبطها، وكذلك من خلال عدة سنوات من التحقيقات في شبكات التهريب الدولية. وكانت السلطات قد داهمت معرض السيدة وينر في مارس/ اذار. وجاء في الشكوى ضد السيدة وينر التي تواجه اتهامات جنائية لحيازة قطع آثار مسروقة:"أن المدعى عليها استخدمت عمليات غسيل شملت استعادة خدمات لإخفاء الأضرار الناجمة عن الحفريات غير القانونية، كما استخدمت عمليات الشراء من الباطن في بيوت المزادات للتمويه على تاريخ القطع الأثرية، وكذلك خلق مصادر كاذبة لخداع والتلاعب بالقوانين الدولية ".
 
فيما قال السيد جورج يدرمان، محامي السيدة وينر، أن موكلته "استسلمت طوعا"، وأضاف، "نحن ندرس هذه الاتهامات وسنرد في الوقت المناسب." يُذكر أن السيدة وينر ووالدتها، دوريس، التي توفيت عام 2011، تعتبران من نخبة التجار في نيويورك. وقد نسب لهم المشاركة في افتتاح سوق تجارة القطع الفنية الآسيوية، كما باعتا أعمال لجون روكفلر الثالث، وإيغور سترافينسكي وجاكلين كينيدي، من بين العديد من القطع الأثرية الأخرى، التي تعود إلى نصف قرن تقريبا.
 
وتعرض حاليا عدة أعمال من معرض وينر في مجموعات لمتحف متروبوليتان للفنون، ومتحف كليفلاند للفنون، ومتحف نورتون سايمون للفنون ومتحف بروكلين، والعديد من المؤسسات في جميع أنحاء العالم. ولم تثار أية مزاعم تشير إلى أن العناصر الموجودة في المتاحف الأميركية مزورة أو مسروقة حتى الآن. على الرغم من أن السيدة وينر قامت في مارس/أذار 2015، بتعويض المتحف الوطني الأسترالي 1.08 مليون الذي اشترى منها تمثال "بوذا الجالس" في عام 2007، بعد أن قالت السلطات الهندية أن التمثال قد تم سرقته.
 
وتُظهر الشكوى المقدمة ضد السيدة وينر كيف يقوم اللصوص والمهربين وتجار الأعمال الفنية بالتآمر لنهب الآثار من المزارات الهندية أو المعابد الكمبودية، ونقلها إلى الولايات المتحدة، ومنحها تواريخ وأنساب ومستندات وهمية، ثم القيام ببيعها على أنها قطع أثرية قانونية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تاجرة أميريكة تبيع قطعًا أثرية مسروقة بطريقة قانونية تاجرة أميريكة تبيع قطعًا أثرية مسروقة بطريقة قانونية



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates