مصري يجمع الآثار الإسلامية المنسيّة في المماليك
آخر تحديث 00:02:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أنشأ صفحة عبر "فيسبوك" للترويج لها وإحيائها

مصري يجمع الآثار الإسلامية "المنسيّة" في "المماليك"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مصري يجمع الآثار الإسلامية "المنسيّة" في "المماليك"

الشاب المصري يوسف أسامة
القاهرة - صوت الإمارات

تمكن الشاب المصري يوسف أسامة، من تكوين صورة شبه مكتملة عن الآثار الإسلامية المنسية التي كانت رموزاً مهمة في الدول الفاطمية والأيوبية والمملوكية، لكنها أصبحت الآن أماكن مهملة مختبئة تحت أطنان من التراب والمهملات، وهدفه أن يعرّف بها الناس ويحكي لهم عبر صفحته على "فيسبوك" عن تاريخ هذه الأماكن.

درس أسامة الآثار الاسلامية ويعمل باحثاً في التاريخ. ودفعه شغفه بالآثار إلى إطلاق مبادرته لتعريف المصريين والعرب بعراقة التاريخ الإسلامي، فبدأ تنظيم جولات إرشادية في أماكن الآثار المنسية، كالجوامع والمنازل الأضرحة والشوارع القديمة التي لا تحظى بتغطية إعلامية وغير المدرجة ضمن القوائم السياحية. 

أنشأ صفحة على "فيسبوك" عام ٢٠١٧ تحت عنوان "المماليك". وبعدما نظم جولات عدة في محافظة القاهرة، بدأ أسامة في يناير (كانون الثاني) ٢٠١٨ تصوير مقاطع فيديو بهاتفه المحمول وهو داخل هذه الأماكن يروي تاريخها. وإنتشرت المقاطع التي صورها بشكل واسع ولاقت آلاف المشاهدات وأعجب بها كثر طالبوه بأن يصور المزيد.

إقرا أيضًا: كتارا تستضيف معرض "الآثار الإسلامية في الهند"

يقول أسامة إن مصر تملك كنوزا من الآثار الإسلامية التي "يمكن أن تدر دخلا ماليا كبيرا على البلد إذا تمكن المسؤولون من إحيائها والترويج لها. نحن لم نهتم بشارع مثل المعزّ سوى في عهد وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني لأن المسؤولين دائما ما يفضلون أن يروجوا للآثار المعروفة كالمتحف المصري الصغير والمتحف المصري الكبير ومعابد الكرنك والأقصر وغيرها من الآثار التي تلقى رواجاً سياحياً".

ويلفت أسامة إلى أن مبادرته لتصوير هذه الآثار لم تكن سهلة أبداً، ففي بعض الأماكن كان التصوير ممنوعاً ويسبب له مشاكل أمنية، "أنا لا أصور تصويراً تجارياً بل أحاول الترويج لهذه الآثار وأقدم خدمة لبلدي. لذلك لن أكف عن التصوير وحلمي يكبر يوما بعد يوم".

بعدما حققت مقاطع الفيديو التي يصورها أسامة إنتشاراً كبيراً، وسّع دائرة عمله إلى أماكن أخرى كالجبخانة أو مخزن البارود الذي أنشأه محمد علي، وضريح العز ابن عبد السلام - عالم وقاضٍ ولد في دمشق وتوفي في القاهرة عام 1262 - وقبة أم الصالح وهي جزء من مدرسة أنشأها الملك المنصور قلاوون ثامن سلاطين دولة المماليك البحرية الذي تولى السلطنة من العام 1279 إلى العام 1290. 

يقول أسامة: "معظم الأماكن التي أذهب إليها مهجورة لا يذكرها أحد، ومن خلال مبادرتي أدعو الحكومة إلى الاعتناء بها". ويؤكد أنه يمكن لأي شخص مهتم بالآثار الإسلامية أن يجد هذه الأماكن القديمة على الرغم من صعوبة البحث، وذلك عبر استعمال الخرائط وتطبيقات تحديد المواقع.
ويختم يوسف أسامة الذي أنتج قرابة ٦٠ فيديو حتى الآن، أنه ما زال هناك أماكن كثيرة سيزورها ويتحدث عنها، و"إلى جانب الآثار هناك أيضا شوارع تاريخية سأحكي عنها وعن أصول أسمائها". وهو يطمح إلى أن يكبر نشاطه ليشمل كل المحافظات المصرية، ثم ينتقل إلى البلدان العربية بحثا عن آثار الدولة المملوكية.

قد يهمك أيضًا:

عبدالهادي التازي يحاضر في دار الآثار الإسلامية الكويتية

ترجمة لكتاب "فرسان الإسلام وحروب المماليك"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصري يجمع الآثار الإسلامية المنسيّة في المماليك مصري يجمع الآثار الإسلامية المنسيّة في المماليك



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 23:14 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 01:04 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

إسماعيل مطر يشارك في تدريبات المنتخب بـ " قناع وجه"

GMT 08:58 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

استقرار معدل أسعار السلع والخدمات خلال أيار

GMT 07:17 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

أشكال تيجان أنيقة للعروس المحجبة

GMT 07:20 2018 الثلاثاء ,11 أيلول / سبتمبر

دوللى شاهين تشعل التواصل الاجتماعى بمايوة بكينى
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates