الفنان محمد الزيتي يجسّد انتهاكات الاحتلال في لوحات تشكيلية
آخر تحديث 19:45:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكَّد لـ"صوت الامارات" أنَّ مجسَّماته محاولة لتوثيق الدمار

الفنان محمد الزيتي يجسّد انتهاكات الاحتلال في لوحات تشكيلية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الفنان محمد الزيتي يجسّد انتهاكات الاحتلال في لوحات تشكيلية

مشاهد الدمارعلى قطاع غزة من الكرتون
غزة – حنان شبات

تروي مجسماته الكرتونية مشاهد الدمار ومعاناة الحرب الأخيرة على قطاع غزة؛ إذ استطاع الفنان التشكيلي محمد الزيتي تجسيد قصف الاحتلال الإسرائيلي للمنازل والمساجد والسيارات بلوحة تشكيلية رائعة أطلق عليها اسم "مأساة غزة"، في محاولة منه لتوثيق مشهد القطاع على مدار 51 يومًا من العدوان.

ويمارس الزيتي، البالغ من العمر 21 عامًا، منذ صغره هوايته المفضلة الرسم، ثم في سن الـ16 عامًا اتجه إلى الفن التشكيلي من خلال رسم اللوحات الفنية المميزة، ومنذ عام تقريبًا استطاع حفر اسمه المميز في عالم الفن التشكيلي من خلال صناعة مجسمات كرتونية مميزة.
ولفت الزيتي، خلال مقابلته مع "صوت الامارات"، إلى أن بدايته في صناعة المجسمات كانت من خلال تصميم وتنفيذ بعض المجسمات مثل قبة الصخرة والمسجد الأقصى بالإضافة إلى مجسم برج إيفل.

وأوضح أن الأمر كان هواية ثم بعد ذلك أصبح صناعة ومصدر رزق؛ إذ يصنع المجسمات للمؤسسات والمدارس وغيرها، منوهًا إلى أن الأوضاع الصعبة لم تسمح له بإكمال تعليمه الجامعي بعد نجاحه في الثانوية العامة، لكنه أصر على مواصلة مشواره الفني.

وأشار إلى أنه اكتسب موهبة الرسم من والده الذي كان يعمل مهندسًا، ثم بعد ذلك لاقى تشجيعًا كبيرًا من عائلته وأصدقائه لمواصلة موهبته.

وأضاف" الدافع وراء صناعتي المجسمات الوطنية هو معاناة القطاع والدمار الذي حل به بعد الحرب الأخيرة، مما دفعني بقوة إلى صناعة مجسمات تحاكي واقع الحرب وما خلفته من دمار ومعاناة، إذ تسببت الحرب في مأساة غزة وأهل القطاع كافة".

وشدد الزيتي على أن مجسماته المقبلة لن تكون عن معاناة غزة فقط بل ستتناول جميع نواحي القضية الفلسطينية سواء في الضفة أو القدس ومخيمات الشتات.

واعتبر الزيتي أن هذه رسالة من قطاع غزة إذ أن المعاناة وقصف البيوت والمساجد والاحتلال دمر الكثير من الأشياء الجميلة في غزة، بالإضافة إلى أنها رسالة تؤكد للعالم أنه من قلب الدمار والحصار تولد الموهبة والأمل.

ويحلم الزيتي بإنشاء معرض خاص لعرض مجسماته وبيعها لكن الظروف الاقتصادية لعائلته تحول دون ذلك، وأن طموحه الأسمى هو القدرة على تنظيم معارض له في دول عربية وأجنبية لعرض مجسماته التي تروي التراث الفلسطيني والمعالم الأثرية، بالإضافة إلى معاناة الفلسطينيين لاسيما بعد الحروب.

وناشد الزيتي الجهات والمؤسسات كلها بتبني المواهب في قطاع غزة، مطالبًا الحكومة ووزارة الثقافة بتوفير ما يحتاجه الفنانون في غزة، لاسيما الذين يعملون على إيصال القضية الفلسطينية إلى العالم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفنان محمد الزيتي يجسّد انتهاكات الاحتلال في لوحات تشكيلية الفنان محمد الزيتي يجسّد انتهاكات الاحتلال في لوحات تشكيلية



توفر مجموعة من الموارد الرقمية لدعم الآباء في تطوير لغتهم

ميدلتون تتألَّق بفستان "البولكا دوت" فى مبادرة مع الأطفال

لندن - صوت الإمارات
ظهرت كيت ميدلتون دوقة كامبريدج، بصورة أنيقة ومميزة، خلال إطلاق ـ Tiny Happy People ، وهي مبادرة بي بي سي للتعليم التي توفر مجموعة من الموارد الرقمية المجانية لدعم الآباء في تطوير لغة الأطفال. وبدت كيت ميدلتون، 38 عامًا، أنيقة في فستان بولكا دوت باللون الأسود، من ماركة ايميليا ويكستيد، بسعر 1565 جنيهًا إسترلينيًا، بحزام على الخصر، وهو معروض حاليًا للبيع بسعر 469 جنيهًا إسترلينيًا، ويبدو أنه تم تعديل شكل الأكمام، وفقا لصحيف ديلى ميل البريطانية. والدة الثلاثة، التي اعترفت برغبتها في الحصول على مزيد من المعلومات عندما كانت أمًا للمرة الأولى، يبدو أنها خضعت أيضًا لتصفيف شعر محترف، إذ برز الشكل الأنيق لشعرها، وغطى وجهها فى إطلالة أنيقة. وفي مقابلة مع لويز مينتشين من بي بي سي بريكفاست حول المشروع، وصفت كيت الموارد على منصة Tiny Happy People على الإ...المزيد

GMT 22:39 2020 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أماكن ساحرة للاسترخاء واستعاد النشاط تعرف عليها
 صوت الإمارات - أماكن ساحرة للاسترخاء واستعاد النشاط تعرف عليها

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 13:05 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صبحي يوجه رسالة في ذكرى وفاة زوجته بمرض السرطان

GMT 13:40 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

جزيرة تيرنيت تزدحم بالمراكز السياحية والتوابل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates