الناقد فخري صالح يوضح مراحل التطور في الرواية العربية
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أبرز لـ"صوت الإمارات" مشكلة التعليم في العالم العربي

الناقد فخري صالح يوضح مراحل التطور في الرواية العربية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الناقد فخري صالح يوضح مراحل التطور في الرواية العربية

الناقد البارز في مجال الأدب العربي المعاصر فخري صالح
الشارقة ـ نور الحلو

كشف الناقد البارز في مجال الأدب العربي المعاصر فخري صالح، عن أنّ كتابه "قبل نجيب محفوظ وبعده" هو كتاب نقدي ونوع من رصد وتتبع تطور الرواية العربية في الجيل الذي سبق نجيب محفوظ مثل توفيق الحكيم، ويحيى حقي وغيرهم، وتطرق إلى العتبة الأساسية في الرواية العربية لنجيب محفوظ، ثم الأجيال التي جاءت بعده.

 ويقدم الكتاب مجموعة دراسات كُتبت على مراحل مختلفة، لكن الخيط الأساسي الذي ينتظمها هو الاهتمام بكيفية التطور الذي حصل في الرواية العربية، وكيف أن النوع الروائي ترسّخ في الأدب العربي المعاصر بفضل عدة رواد على رأسهم نجيب محفوظ، فعنوان الكتاب القصد منه أنه يحاول أن يجعل نجيب محفوظ وسط هذا الإنتاج له ما قبله وما بعده.

وأوضح صالح، أنّ الرواية العربية والرواية في العالم هي النوع الأدبي الأكثر قراءة بغض النظر عن المستوى والإبداع، دائمًا الناشرون يطلبون روايات من الكتّاب وكأن الكتب الأخرى لا توزع بشكل جيد كالروايات لكن مع وجود هذا الكم الهائل من الجوائز التي تعطى للرواية أصبح الأكاديميون والكتُّاب الذين يكتبون شعرًا ونقدًا يكتبون الروايات طمعًا في هذه الجوائز، وهذا له جانب إيجابي بأنه جعل الرواية نوعًا أدبيًا أساسيًا لا غنى عنه في الكتابة العربية في الوقت الراهن أما الجانب السلبي أن الجميع أصبح يكتب روايات والمستوى أحيانًا يهبط لدرجة أن بعض الأعمال التي لا تستحق الجوائز وهي لا تستحق ان تنشر تأخذ جوائز، وبالتالي يعتقد الكاتب أنه كاتب، وعلى المدار الطويل كل الأعمال السيئة تسقط، والذاكرة الأدبية تتذكر الأشياء الأساسية فنحن الآن نتذكر طه حسين وعباس العقاد وتوفيق الحكيم وغسان كنفاني وغيرهم من المبدعين، اللذين ما زالوا حتى الآن عنوان دراسة للباحثين والنقاد، والزمن كفيل بأن يرسخ حضور الكتاب الجيد وحذف الكتاب السيء.

وأضاف الناقد فخري صالح، أنه بعد دخوله عالم النشر اكتشف أن القراء بغض النظر عن ما توفر لهم التكنولوجيا من وسائل للقراءة، ولكن دور النشر تطبع مئات الآلاف من الكتب وهذا يثبت أن الناس لا تزال تحب أن ترى الكتاب بين يديها وتحب ملمسه واقتناءه، فالقراءة في العالم العربي جيدة جدًا ولكن هناك  مشكلة في التعليم، هناك انهيار في مستوى التعليم في العالم العربي ويجب معالجة هذه المسألة فنحن لا نصرف في عالمنا العربي على البحث العلمي في الجامعات والمؤسسات أكثر من نصف بالمئة من ميزانية الدول، بينما دولة مثل إسرائيل تصرف 9 و 10% من ميزانيتها على البحث العلمي، وبالتالي نحن نتأخر في كل شيء يُقاس من خلال التعليم فبدون النظر إلى التعليم وإحداث نهضة حقيقية  في عالمنا العربي سنظل نشكو نفس الشكوى ونكرر أنفسنا بصورة مستمرة فنحن نعلم ما الحل ولا ننفذ.

يذكر أن الناقد فخري صالح ولد في اليامون/ جنين عام 1957، حصل على بكالوريوس أدب إنجليزي وفلسفة من الجامعة الأردنية عام 1989، وكان قد درس أربع سنوات في كلية الطلب في الجامعة نفسها ولم يكمل.

عمل مديرًا للدائرة الثقافية في جريدة الدستور الأردنية، ورئيسًا لجمعية النقاد الأردنيين، ونائبًا لرئيس رابطة الكتاب الأردنيين، وكان قد عمل مراسلًا في الصحافة الثقافية العربية، وسكرتيرًا للتحرير ومديرًا للتحرير ومحررًا في عدد من المجلات والصحف، ويكتب بصورة منتظمة في صحيفة الحياة (لندن) وصحيفة الخليج (الشارقة) وهو عضو رابطة الكتاب الأردنيين، واتحاد الكتاب العرب، وحاصل على جائزة فلسطين للنقد الأدبي 1997، ومن أبرز الفعاليات العربية التي شارك فيها: مؤتمر الرواية العربية الأول في القاهرة عام 1998، ومهرجان الرباط الدولي 1999، ومهرجان أصيلة في المغرب 1994.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الناقد فخري صالح يوضح مراحل التطور في الرواية العربية الناقد فخري صالح يوضح مراحل التطور في الرواية العربية



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 10:58 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 11:33 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الميزان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:41 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

سمر غرايبة تبرز وصفتها السحرية للنجاح في المجال الإعلامي

GMT 01:32 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

برج العنزة..خجول وحساس وكريم تجاه الأشخاص الذين يحبونه

GMT 23:53 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

إصابة الإعلامي المصري وائل الإبراشي بكورونا

GMT 19:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

صدور ترجمة "تعلم الصلاة في عصر التقنية" من دار مصر العربية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates