الأغنية الفلكلورية استطاعت الوصول إلى العالمية
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الجزائري عبدالله المناعي لـ"مصر اليوم"

الأغنية الفلكلورية استطاعت الوصول إلى العالمية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأغنية الفلكلورية استطاعت الوصول إلى العالمية

الجزائر ـ سميرة عوام

أكد عملاق الأغنية الصحراوية الفنان الجزائري عبدالله مناعي، في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، أن طابع الفلكلور الصحراوي الجزائري والمغربي على وجه الخصوص، والذي يؤديه في أستديوهات باريس والمحافل الدولية، أعطى أهمية للتراث الجزائري، والذي بلغ مرحلة العالمية.وأشار مناعي، إلى أن التحاقه بالفرق الموسيقية في العالم، سمحت له بالغناء مع أكبر المطربين، منهم الفنانة هيام يونس، والتي أدت معه أغنية يا "بنت العرجون"، مضيفًا أن "عطاءه الفني تعدى الـ 50 عامًا، بعد أن تمكّن من الجمع بين التراث المحلي والأغاني التونسية والليبية أحيانًا، بحكم أن مدينة الوادي الواقعة في منطقة جنوب الصحراء الجزائرية، منطقة تقاطع بين تونس وليبيا، والتراث المحلي مشترك يجمع بين دول الجوار، ولهذا بقي يبحث عن لون يميزه عن المغنيين الآخرين، فوجد في آلة الزرنة (المزمار) الصوت المناسب لأداء اللون التراثي في الوطن العربي، خصوصًا بعد انخراطه في فرع الكشّافة الجزائرية في تونس، حيث تشبّع بالروح الوطنية، كما تعلم الأناشيد الثورية والكشفية التي اكتشف من خلالها مقدرته المتميزة على الغناء، وأنه غنّى للجزائر ومصر وتونس وحتى ليبيا الشقيقة". وأعلن المطرب الصحراوي، أنه رغم تطوّر أغنية الراي في الجزائر مع المطرب العالمي الشاب خالد، وأغنية الراب مع المطرب لطفي دوبل كانون، إلا أن أشرطته الغنائية وجدت مكانًا لها في سوق الأغنية العربية والجزائرية، وأن اختيار الكلمات و الموسيقى المستوحاة من كل ما هو تراث أصيل، تصنع شهرة الفنان، لأن الانفتاح على الموسيقى الغربية لا يروج للأغاني العربية في العالم".واعترف المناعي، بوجود مطربين عرب أمثال هيام يونس والراحل وديع الصافي و آخرون، كان يهتمون بالفلكلور الشعبي، خصوصًا الصحراوي، لأن المزمار الآتي من أعماق الصحراء الجنوبية، كان له نكهة مميزة في صناعة الطرب العربي الأصيل".يُشار أن الكثير من أغاني المناعي قد وصلت إلى العالمية، ومنها "بنت العرجون"، و"على ولد الخالة"، و"ما بكات ها العين"، و"يا غنية"، و"صباحه يربح على عشية"، فهذه الأغاني التراثية، جاءت من قلب الجنوب، والتي تتطرق إلى عذابات وآهات وحزن عاشق سافرت محبوبته بعيدا وتركته يحترق بنار الهجر، إلى جانب تألقه التام في تقديم الأغاني التي تستقي موسيقاها من "المزود" وهي من أصعب الأعمال الغنائية.وقد ولد المطرب عبدالله مناعي في العام 1941م، في مدينة وادي سوف، في الفترة التي عرفت فيها الجزائر مؤشرات الاحتلال الفرنسي لها، وعليه انتقلت أسرة المناعي إلى تونس، حيث ترعرع وتعلم القرآن، وبحكم التقارب الثقافي بين أهل وادي سوف والتونسيون لم يشعر عبدالله بالاغتراب، بل بالعكس اندفع يغترف من الفن والثقافة التونسيين، وهكذا جمع بين الثقافتين الجزائرية والتونسية، مما انعكس على إنتاجه الفني من بعد في العام 1970م، وعاد إلى الجزائر وإلى وادي سوف موطنه الأصلي، ليجد أن المدينة بدأت تكبر وتتغير، وبدأت مظاهر الثقافة تتوسع في الجزائر، وأمام الزخم الثقافي استطاع المطرب الصحراوي أن يُسجّل اسمه من ذهب في سجل الأغنية العربية والعالمية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأغنية الفلكلورية استطاعت الوصول إلى العالمية الأغنية الفلكلورية استطاعت الوصول إلى العالمية



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 10:58 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 11:33 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الميزان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:41 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

سمر غرايبة تبرز وصفتها السحرية للنجاح في المجال الإعلامي

GMT 01:32 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

برج العنزة..خجول وحساس وكريم تجاه الأشخاص الذين يحبونه

GMT 23:53 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

إصابة الإعلامي المصري وائل الإبراشي بكورونا

GMT 19:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

صدور ترجمة "تعلم الصلاة في عصر التقنية" من دار مصر العربية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates