إبراهيم نجم يعلن أن فوضى الفتاوى تسيطر على الساحة الدينية
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد لـ "صوت الإمارات" أن دور الازهر لم يتراجع

إبراهيم نجم يعلن أن "فوضى الفتاوى" تسيطر على الساحة الدينية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إبراهيم نجم يعلن أن "فوضى الفتاوى" تسيطر على الساحة الدينية

ستشار مفتي الجمهورية الدكتور إبراهيم نجم
القاهرة : مصطفي الخويلدي

حذّر مستشار مفتي الجمهورية الدكتور إبراهيم نجم ،مما أسماه بـ "فوضى الفتاوى" التي تسيطر على الساحة الدينية بعد انتشار ظاهرة غير المتخصصين في الافتاء خصوصا على شاشات القنوات التليفزيونية ، مؤكدا أن دار الإفتاء المصرية تتصدى للفتاوى الشاذة والمضللة بتصحيح المفاهيم عن طريق مرصد "فتاوى التكفير" الذي يعمل على مدار الساعة ، بالإضافة إلى التواصل المباشر مع الشباب والرد على تساؤلاتهم من خلال لقاءات في مراكز الشباب ، فضلًا عن الجولات الخارجية لعدد من العلماء في أوروبا والولايات المتحدة وعقد لقاءات مع المسؤولين والشباب هناك من أجل تصحيح صورة الإسلام ومواجهة " الإسلاموفوبيا"، ونافيا ما يتردد عن تراجع دور الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية .

واكد ابراهيم نجم في مقابلته مع "صوت الامارات"، أن الساحة الدينية اليوم تعاني فوضى في الفتاوى والخطاب الديني ، وانتشر مؤخرا غير المتخصصين في الافتاء ، ونتيجة لتلك الفوضى خصوصًا المنتشرة عبر الفضائيات والتي تصدر عن غير مؤهلين ما تسبب في بلبلة وتشكيك للناس في أمور دينهم، طالبنا ونطالب بضرورة قصر الفتوى على المتخصصين من العلماء وتأهيلهم من خلال المعايير التي ينبغي أن تتوفر فيمن يتصدر لهذه المهمة العظيمة، وبالطبع دار الإفتاء مع غيرها من المؤسسات الدينية مثل الأزهر تقع عليها مسئولية كبيرة تجاه قضية تجديد الخطاب الديني، نظرًا لمكانتهم العلمية والدعوية، ولما لهم من رصيد عند كافة المسلمين في الشرق والغرب، واشار إلى ان دار الإفتاء المصرية قامت بهذا الأمر من خلال خطوتين بغرض التصدي لفوضى الفتاوي، الخطوة الأولى احترازية وقائية من خلال نشر وزيادة الوعي بين الناس، وتتبع تلك الفتاوى الشاذة ورصدها، والخطوة الثانية إصلاحية علاجية من خلال التصدي للفتاوى الشاذة، وتصحيح المفاهيم وعلاج هذه الفتاوى لإزالة ما أحدثته من لبس وبلبلة.

واوضح الدكتور إبراهيم نجم ، ان دار الإفتاء المصرية استجابت منذ اللحظة الأولى لدعوة الرئيس عبدالفتاح السيسي لتجديد الخطاب الديني بإنشاء مرصد فتاوى التكفير الذي يعمل على مدار الساعة للرد على الفتاوى المضللة، كما أنشأت مجلة إلكترونية باسم "بصيرة" باللغة الإنجليزية للرد على مجلة "دابق" التي تصدرها داعش لعلاج كل القضايا الخاصة بالمفاهيم الخاطئة، كما أنشأت صفحة بعنوان "إرهابيون" ترصد حركة المسلمين بالخارج لتحسين سمعة الإسلام ومواجهة الدعوات الباطلة التي تسيء للإسلام والمسلمين، بالإضافة إلى عقد لقاءات في مراكز الشباب بكافة المحافظات بالتعاون مع وزارة الشباب لتصحيح الكثير من المفاهيم وللتواصل المباشر مع الشباب والرد على تساؤلاتهم، فضلًا عن الجولات الخارجية في دول الغرب خاصة أوروبا والولايات المتحدة وعقد لقاءات مع المسؤولين والشباب هناك من أجل تصحيح صورة الإسلام ومواجهة" الإسلاموفوبيا"، وبالفعل بدأنا خطوات عملية ، حيث عقدت دار الإفتاء في أغسطس العام الماضي مؤتمرًا دوليًا للإفتاء حضره 50 من العلماء والفقهاء من 50 دولة على مستوى العالم، وتم خلال المؤتمر الاتفاق على جملة من المبادرات والتوصيات كان أهمها إنشاء أمانة عامة لدُورِ وهيئات الفتوى في العالم، ومركز عالمى لإعدادِ الكوادر القادرة على الإفتاء عن بعد، وكذلك إنشاء مركز عالمى لفتاوى الجاليات المسلمة بهدف إعادة المرجعية الوسطية في الفتوى، وحول سؤال عن الطرق البديلة لحل أزمة الخطاب الديني بعد تراجع دور المؤسسات الدينية في الفترة الاخيرة ، فقال مستشار مفتي الجمهورية ان دور المؤسسات الدينية لم يتراجع، على العكس تمامًا فالأزهر بمؤسساته المختلفة ومن بينها دار الإفتاء بذل ولا يزال يبذل الكثير من أجل تجديد الخطاب الديني .

واضاف نجم: "سأتحدث هنا عن دار الإفتاء المصرية وما تقوم به من مجهودات في مواجهة الفكر المتطرف والقضاء على فوضى الفتاوى والتي بدأتها بإنشاء مرصد لرصد فتاوى التكفير والرد عليها وتفنيدها، كما أصدرت الدار العديد من المطبوعات ودشنت مواقع إلكترونية بالعربية والإنجليزية من أجل تصحيح المفاهيم في الداخل والخارج، فضلًا عن موقع الدار الذي يبث بعشر لغات وصفحات التواصل الاجتماعي بالعربية والإنكليزية، ولم تقتصر مجهودات الدار على ذلك فقط بل أوفدنا علماء دار الإفتاء في جولات خارجية للعديد من دول العالم في قارات العالم المختلفة لتصحيح صورة الإسلام في الخارج وتوضيح المفاهيم الإسلامية السمحة"، مشيرا إلى أن تجديد الخطاب الديني هو عمل مؤسسي ولا يقتصر فقط على المؤسسة الدينية المتمثلة في الأزهر، ولكن تشارك فيه أيضًا المؤسسات التعليمية والثقافية والتي يجب أن تقوم بدورها بالتوازي مع دور المؤسسات الدينية من أجل الرقي بالمجتمع.

واوضح نجم ان وصف البعض لتقارير مرصد الافتاء ضد داعش وغيرها من الجماعات المتطرفة بأنها تقارير أمنية أكثر منها معالجة دينية وشرعية ، هو كلام بعيد تمام عن الواقع فالواقع يقول اننا أصدرنا موسوعة الفكر التكفيري وهي ترد بشكل علمي على أوهام الجماعات التكفيرية فيما يقرب من ٨٠٠ صفحة ، كما أصدرنا ما يزيد عن 50 تقرير يفند  ويحلل الفكر المتطرف ويرد عليه بالأدلة والبراهين، كما رصد المرصد عشرات الفتاوى المتطرفة والشاذة ورد عليها وبتحليلها وفق منهج علمي رصين يراعي السياق الزماني والمكاني للفتاوى، وقدم ردودًا علمية شاملة وموثقة ومعالجات موضوعية، وكل هذا منشور في وسائل الإعلام المختلفة وفي مواقع الدار وصفحاتها الرسمية.

ومن أهم هذه التقارير تقرير يكشف أساليب الاستغلال السيئ للمرأة في التنظيمات المتطرفة ، حيث رصد التقرير ما يرتكبه تنظيم "داعش" المتطرف من جرائم بحق المرأة تحت غطاء أوامر الإسلام وأحكامه، وتقرير أخر حول المناهج الدراسية لداعش التي يدرسونها للأطفال في مدارسهم وترسخ للعنف، حيث رصد التقرير تلك المناهج وقام بالرد على أهم ما جاء فيها وما يستندون إليه من أدلة وبراهين لشرعنة أفعالهم، التي تخالف حتى أبسط قواعد الإسلام،  كما أصدر المرصد كتابه الأول ضمن سلسلة إصداراته لمواجهة الجماعات التكفيرية والمتطرفة، والذي جاء بعنوان: "تنظيم داعش .. النشأة والجرائم والمواجهة"، وجاء الكتاب في 6 فصول متنوعة تفند وترد على مزاعم وتأويلات جماعات العنف، والتكفير حول العالم، وخصوصًا تنظيم "داعش" الأكثر عنفًا، وتطرفًا، ودموية بين التنظيمات المتطرفة .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إبراهيم نجم يعلن أن فوضى الفتاوى تسيطر على الساحة الدينية إبراهيم نجم يعلن أن فوضى الفتاوى تسيطر على الساحة الدينية



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 10:58 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 11:33 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الميزان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:41 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

سمر غرايبة تبرز وصفتها السحرية للنجاح في المجال الإعلامي

GMT 01:32 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

برج العنزة..خجول وحساس وكريم تجاه الأشخاص الذين يحبونه

GMT 23:53 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

إصابة الإعلامي المصري وائل الإبراشي بكورونا

GMT 19:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

صدور ترجمة "تعلم الصلاة في عصر التقنية" من دار مصر العربية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates