الطلاب يُحاصرون المدارس وسط استمرار الاحتجاجات في فرنسا
آخر تحديث 19:08:58 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بلغ عددهم نحو 100 مدرسة في تولوز الجنوبية وكريتاي

الطلاب يُحاصرون المدارس وسط استمرار الاحتجاجات في فرنسا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الطلاب يُحاصرون المدارس وسط استمرار الاحتجاجات في فرنسا

الطلاب يُحاصرون المدارس في فرنسا
باريس ـ مارينا منصف

اجتمع إدوارد فيليب، رئيس الوزراء الفرنسي، مع زعماء أحزاب المعارضة، وسط استمرار الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد، ومحاصرة الطلاب نحو 100 مدرسة.

وذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية، أنه بعد خوض الآلاف من المتظاهرين المقنعين معارك مع الشرطة، وإحراق السيارات والمباني والحواجز في أكثر المناطق ثراء في باريس، السبت، استمرت حركة الاحتجاجات الشعبية، والتي ترأسها مجموعة تسمى "السترات الصفراء"، الاثنين، والتي تحاول الحفاظ على المظاهرات السلمية المناهضة للحكومة، لزيادة أسعار الوقود.

وكان للطلاب نصيب في هذه الاحتجاجات، حيث احتجوا في السابق على التغييرات في الكليات والجامعات، ولكنهم صعدوا الإجراءات الآن بحصار المدارس.

وحاصر الطلاب نحو 100 مدرسة ثانوية، في مدينة تولوز الجنوبية وفي كريتاي في منطقة باريس، وتم توقيف سبعة مراهقين بعد استدعاء شرطة مكافحة الشغب إلى مدرسة "جان بيير تيمبو" الثانوية، في اوبرفيلييه، في ضواحي باريس الشمالية، حيث قلبوا سيارة، وأضرموا النار في صناديق.

وتخشى السلطات الفرنسية من طلاب المدارس الثانوية، الذين ينضمون إلى الاحتجاجات، لأن مظاهراتهم غالبًا ما تنتشر بسرعة، وقال مسؤول في سلطة التعليم في كريتاييل، "من الواضح أن الذرائع تستخدم لارتكاب أعمال عنف في المدن".

الطلاب يُحاصرون المدارس وسط استمرار الاحتجاجات في فرنسا

وتوفيت امرأة تبلغ من العمر 80 عامًا، في مرسيليا، الاثنين، بعد أن تعرضت لقنبلة الغاز المسيل للدموع، السبت، وقد كانت داخل شقتها، وتوفيت في المستشفى بعد عملية جراحية.

وفي الوقت نفسه، تم إغلاق 11 مستودع وقود في أنحاء فرنسا، بعد أن حاصرهم المحتجون، وقد نفد الوقود في أكثر من 70 محطة بنزين، وفُرضت قيود في مدينة بريتاني بشأن كمية الوقود التي يمكن أن يشتريها سائقو السيارات.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة "هاريس إنترأكتيف"، بعد أعمال العنف التي وقعت، السبت، في باريس، أن 72٪ من الفرنسيين ما زالوا يدعمون حركة الاحتجاج التي بدأت الشهر الماضي، استجابة لارتفاع الضرائب البيئية على الوقود، وتحولت إلى معارضة لحكومة الرئيس إيمانويل ماكرون، وسط شعور بأن النظام الضريبي غير عادل ويفضل الأثرياء.

ومن المتوقع أن يلتقي رئيس الوزراء بممثلي المحتجين، الثلاثاء، لكن الحركة الشعبية، التي ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي، لا تملك قيادة ولا بنية محددة، وقد قال أحد ممثلي الاحتجاجات في باريس، إنه تلقى تهديدات بالقتل تحذره من الاجتماع مع الحكومة.

وقالت جاكلين موراود، أحد أبرز المحرضين على حركة الاحتجاج، إن إلغاء ضريبة الوقود كان شرطًا أساسيًا لأي نقاش مع الحكومة.

إن التحدي الذي يواجهه ماكرون في تهدئة الغضب الواسع ضد الحكومة، معقد بسبب رغبته الخاصة في عدم الرضوخ للاحتجاجات في الشوارع، والتي أجبرت أسلافه مرارًا وتكرارًا على التراجع.

وأوضَح بنيامين غريفو، المتحدث باسم الحكومة، "أعتقد أنه كما فعلنا دائمًا لمدة 30 عامًا، نقوم بلفتة رمزية صغيرة، ثم نزيل الغبار من تحت السجادة، وهذا لا يحل المشكلة الأساسية والهيكلية"، مضيفًا، "الحكومة لن تقدم تنازلات كبيرة".

وحث معظم السياسيين المعارضين الحكومة على التخلي عن فرض ضريبة الوقود، والتي من المقرر أن يبدأ تطبيقها في يناير/ كانون الثاني، وكان الاستثناء الوحيد، هو حزب "الخضر"، الذي قال بدلًا من ذلك إن الضرائب يجب أن تكون أكثر عدالة.

وأشار لوران واكويز، الزعيم المتشدد لحزب الليبراليين اليميني، أن ماكرون يجب أن يدعو إلى استفتاء على الضريبة، للسماح بسماع صوت الشعب، لكنه لم يحدد بالضبط الشكل الذي سيتخذه الاستفتاء.

وقال وزير الاقتصاد، برونو لو مير، إن الحل للتعامل مع انخفاض القوة الشرائية للأسر المتعثرة يكمن في الحد من العبء الضريبي في فرنسا، والتي تعد من بين الأعلى في أوروبا، مضيفًا،"علينا الإسراع في تخفيض الضرائب، ولكن من أجل ذلك يجب علينا تسريع تخفيض الإنفاق العام".

وأثارت أعمال عنف، السبت، في باريس، قلق مجتمع الأعمال الفرنسي، الذي يزعم أنه خسر بالفعل المليارات، حيث التقى الممثلون بوزير الاقتصاد.

وأوضحت نقابات الفنادق أن الحجوزات انخفضت بنسبة 15٪، وقال تجار التجزئة في باريس والمدن الأخرى التي شهدت احتجاجات عنيفة، السبت، مثل تولوز، إنهم عانوا من خسائر كبيرة في الفترة التي تسبق احتفالات عيد الميلاد المجيد

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطلاب يُحاصرون المدارس وسط استمرار الاحتجاجات في فرنسا الطلاب يُحاصرون المدارس وسط استمرار الاحتجاجات في فرنسا



استوحي إطلالتك الرمضانية بأسلوب أنيق من النجمة مايا دياب

بيروت - صوت الإمارات
حلت الفنانة اللبنانية مايا دياب ضيفة أولى حلقات برنامج العرافة الذي تقدمه الإعلامية المصرية بسمة وهبة عبر شاشة قناة المحور.اختارت مايا دياب بذلة ببنطلون قصير من تصميم أليكسندر فوتيه Alexandre Vauthier من مجموعة الأزياء الراقية لخريف 2020، واحتراما لشهر رمضان الفضيل، أغلقت مايا دياب فتحة الصدر تماما.جاءت التطريزات الذهبية في البلوزة والبنطلون موحية بأنها مشابه للتطريزات العربية مما جعلها مناسبة تماما لشهر رمضان.كانت الفنانة اللبنانية مايا دياب تعرضت خلال الأيام الماضية لانتقادات حادة بسبب ظهورها في أحدى الفيديوهات التي نشرتها عبر حسابها الشخصي على تطبيق تبادل الصور، انستقرام، ظهرت فيه وهي تجلس على الأرض وتضع حذائها في وجه الكاميرا وتقوم باستبداله بأكثر من حذاء عبر الفيديو وهو ما اعبتره المتابعين إهانة لهم. الانتقادات الموجهة لم...المزيد

GMT 21:27 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 صوت الإمارات - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 صوت الإمارات - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 22:22 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 صوت الإمارات - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 صوت الإمارات - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 23:30 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 صوت الإمارات - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 08:09 2021 الأحد ,14 آذار/ مارس

بشرى سارة لجماهير الدوري الإنجليزي

GMT 07:52 2021 الإثنين ,08 آذار/ مارس

الإعلان عن رئيس برشلونة الجديد

GMT 17:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 21:31 2019 السبت ,04 أيار / مايو

كيف تحمى نفسك وطفلك من متلازمة داون؟
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates