مدرسة توفّر حلولًا تعليمية لطلبة مخيمات اللاجئين في الأردن
آخر تحديث 08:37:22 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بالشراكة مع "الهلال الإماراتي" والتعاون مع "اليونيسف"

"مدرسة" توفّر حلولًا تعليمية لطلبة مخيمات اللاجئين في الأردن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "مدرسة" توفّر حلولًا تعليمية لطلبة مخيمات اللاجئين في الأردن

التعليم
دبى ـ صوت الامارات

يواصل فريق عمل مبادرة «مدرسة في 1000 قرية»، التابع لمنصة مدرسة الإلكترونية، مهامه الهادفة إلى توفير أفضل تقنيات التعليم عن بُعد من دون الحاجة للاتصال المباشر بالإنترنت إلى الفئات الطلابية القاطنة في القرى النائية على مستوى المنطقة العربية وأفريقيا، إذ تمكن الفريق من التغلب على التحديات الناجمة عن تفشي وباء «كورونا» المستجد «كوفيد 19» عالميًا وما نتج عنه من توقف حركة الطيران وإغلاق الدول لحدودها وكذلك إغلاق بعض المدن والمناطق، وقام أخيرًا بتوفير عدد من الحلول التعليمية المبتكرة في عدد من مخيمات اللاجئين في الأردن.

وتعد تلك أول مهمة يباشرها الفريق في ظل الظروف الصحية الاستثنائية التي يشهدها العالم اليوم، وبالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف» وبالشراكة مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، عمل الفريق على مستويات عالية من التنسيق والتدابير الصحية الوقائية في الأردن لتوفير دعمه المعتاد من الأجهزة الإلكترونية الحديثة والتقنيات المبتكرة إلى الطلاب في مخيمات اللاجئين والقرى النائية التي تعاني من ضعف البنية التحتية المناسبة للاتصال بالإنترنت أو عدم توفر أجهزة تقنية خاصة في ظل إغلاق المدارس وتفعيل خطط التعليم عن بُعد بحيث تلعب التقنيات الحديثة دور المدرسة الافتراضية لضمان استمرارية التعلم ومستقبل أفضل للطلاب.

كما وفرت «مدرسة» أجهزة لوحية لـ 62 طفلاً من أصحاب الهمم المسجلين في برنامج التعليم الشامل لليونيسف في مخيمات اللاجئين بالأردن، وتعد هذه هي المرة الأولى التي توفر فيها المنصة التعليمية المبتكرة عبر مبادرتها التابعة «مدرسة في 1000 قرية نائية» هذه الأجهزة المخصصة لأصحاب الهمم.

ومن بين الأطفال الذين استفادوا من هذه الأجهزة الطفلة إيمان (8 سنوات) في مخيم الأزرق للاجئين السوريين في الأردن، وتعاني إيمان من ضعف في حاسة السمع، وقد فاتتها سنوات دراسية بسبب الصراع في سوريا، ولكنها بعد الحصول على جهاز لوحي خاص أصبحت أكثر قدرة على التعلم بمساعدة معلمتها عبر تقنية قراءة الشفاه، إذ يعمل هذا التفاعل على تحسين جودة التعليم مع وجود المحتوى المناسب على الجهاز اللوحي.

وعلى الرغم من التفشي العالمي لوباء كوفيد 19 والتحديات اللوجستية التي يواجهها فريق العمل، واصلت مبادرة «مدرسة في 1000 قرية» تنفيذ برامجها وتوفير الإمدادات التي وفرتها لطلاب العالم العربي وأفريقيا، فوصلت حتى الآن إلى 630 قرية واستفاد منها 15668 طالباً ومعلماً في تلك القرى وتم توزيع 1052 جهازاً في شتى أنحاء المنطقة.

وتفصيلاً، يصل عدد المواقع التي وصلتها المبادرة حتى اليوم إلى 34 موقعاً في أربع دول، واستفاد من المبادرة 14897 طالباً و771 معلماً؛ وقدمت لهم «مدرسة في 1000 قرية» حلولاً تكنولوجية مبتكرة صنعت لهم خصيصاً بأيدي كوادر إماراتية، وتتمثل المساهمات في 640 جهازاً لوحياً تتضمن محتوى منصة مدرسة التعليمية دون الاتصال بالإنترنت، و30 جهاز بث «مدرسة» لبث المحتوى على مدى مئات الأمتار، و336 وحدة تخزين محمولة لنقل المحتوى من جهاز لآخر، و23 «مدرسة في حقيبة».

استمرارية التعليم

وثمنت تانيا شابويسات، ممثلة منظمة اليونيسف، دور مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في إطلاق وإدارة مثل تلك المبادرات المبتكرة وأهمية التعاون معها لتوفير إمكانية التعلم عن بعد للأطفال بمن فيهم اللاجئين وأصحاب الهمم.

وقال الدكتور وليد آل علي مدير مشروع منصة مدرسة، «أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، هذه المبادرة ليضمن بها استمرارية التعليم في منطقتنا على الرغم من أي تحديات أو عقبات قد تقف في طريقها نحو تنوير عقول الصغار وإشراكهم في بناء الحضارة الإنسانية.

قد يهمك ايضا 

عشرات المدارس في فرنسا تغلق أبوابها بعد إصابة طلاب بـ"كورونا"

مدرسة أميركية تثير حالة من الغضب بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدرسة توفّر حلولًا تعليمية لطلبة مخيمات اللاجئين في الأردن مدرسة توفّر حلولًا تعليمية لطلبة مخيمات اللاجئين في الأردن



ارتدت نظارة شمسية داكنة كبيرة الحجم وأقراط صفراء

ملكة هولندا في إطلالة صيفية مبهجة على دراجة هوائية

أمستردام ـ صوت الامارات
أطلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، بملابس صيفية مبهجة أثناء ركوبها دراجة هوائية فى زيارتها متحف للفنون بعد إعادة افتتاحه بعد أزمة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، حيث وصلت ماكسيما، الأم لثلاث أطفال، البالغة من العمر 49 سنة، على دراجة لزيارة متحف لاهاى للفنون، فى لاهاى، الذى أعيد افتتاحه يوم الاثنين فى ظروف بعيدة عن التجمعات، بعدما تم إغلاقه لمدة 11 أسبوعًا وسط الوباء. وظهرت الملكة وهى تبتسم فى قميص كتان فضفاض بأزرار وبنطلون أصفر مطابق بنفس لون القميص، واستكملت ملكة هولندا اطلالتها الجذابة بحزام جلد بنى على خصرها، كما كانت ترتدى نظارة شمسية داكنة كبيرة الحجم وأقراط صفراء دائرية، فيما تم طلاء أظافر ماكسيما باللون الأحمر الفاتح، بينما تركت خصلات شعرها الأصفر فضفاضة على كتفيها. وكانت الملكة تحمل حقيبة يد من الجلد ال...المزيد

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب التايلاندي يعلن "التحدي" في كأس آسيا 2019

GMT 21:15 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

هنريكي لوفانور يكشف سر ابتعاده عن موقع "إنستغرام"

GMT 18:03 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

إصدار "بروحي دار" للكاتبة نور إسماعيل قريبًا

GMT 16:34 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

موديلات قفطان مغربي على طريقة النجمات العربيات

GMT 15:32 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدرسة تُثيرانتقادات الآباء بعد سؤال الأطفال عن بابا نويل

GMT 21:10 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات رائعة باللون الزيتي تعزّز دفء وجمال المنزل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates