دراسة تثير مخاوف جدية بشأن المستويات الحالية لتغير المناخ
آخر تحديث 04:57:00 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حساب الأكسجين 18 من القشريات الحفرية الموجودة في الرواسب

دراسة تثير مخاوف جدية بشأن المستويات الحالية لتغير المناخ

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دراسة تثير مخاوف جدية بشأن المستويات الحالية لتغير المناخ

مستويات تغير المناخ قد يكون أسوأ
واشنطن - رولا عيسى

كشف علماء، أن تغير المناخ قد يكون أسوأ مما نعتقد، وفقًا لدراسة جديدة تتحدى الطريقة التي نقيس بها درجات حرارة المحيطات. ويشير العلماء إلى أن الطريقة المستخدمة لفهم درجات حرارة البحر في الماضي تستند إلى خطأ، وهذا يعني أن فهمنا لتغير المناخ قد يكون معيبًا. وتشير النتائج إلى أن المحيطات كانت في الماضي أكثر برودة مما كان يعتقد، مما يعني أن درجات الحرارة قد تتزايد بسرعة أكبر مما نعتقد.

وفقا للمنهجية المستخدمة على نطاق واسع من قبل المجتمع العلمي، فإن درجة حرارة المحيطات القطبية قبل 100 مليون سنة كانت حوالي 15 درجة مئوية أعلى من القراءات الحالية. ولكن في دراسة جديدة، يتحدى الباحثون من المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي هذه الطريقة. فبدلا من ذلك، فإنها تشير إلى أن درجات حرارة المحيطات قد تظل في الواقع مستقرة نسبيا خلال هذه الفترة، مما يثير مخاوف جدية بشأن المستويات الحالية لتغير المناخ.

وقال الدكتور أندرس ميبوم، أحد الباحثين الذين عملوا في الدراسة: "إذا كنا على حق، فإن دراستنا تتحدى عقودًا من البحوث في مجال علم المناخ القديم. إن المحيطات تغطي نسبة 70 في المائة من كوكبنا. فهي تلعب دورا رئيسيا في مناخ الأرض". وأضاف: "أن معرفة مدى اختلاف درجات الحرارة على مدى الوقت الجيولوجي هو أمر بالغ الأهمية إذا أردنا الحصول على فهم أكمل لكيفية سلوكها والتنبؤ بعواقب تغير المناخ الحالي بشكل أكثر دقة".

وعلى مدى أكثر من 50 عامًا، استند العلماء في تقديراتهم على ما تعلموه من المنخربات – وهي عبارة عن حفريات الكائنات البحرية الصغيرة الموجودة في الرواسب والمأخوذة من قاع المحيط. إن المنخربات التي تشكل الصدف والقواقع تسمى قشريات، التي يعتمد محتوى شكل من أشكال الأكسجين، الأكسجين 18، فيها على درجة حرارة الماء الذي يعيشون فيه. لذلك تم حساب التغيرات في درجة حرارة المحيطات مع مرور الوقت على أساس محتوى الأكسجين 18 من القشريات الحفرية "المنخربات" الموجودة في الرواسب. ووفقا لهذه القياسات، انخفضت درجة حرارة المحيطات بمقدار 15 درجة مئوية على مدى ال 100 مليون سنة الماضية.

ولكن هذه التقديرات كانت مبنية على المبدأ القائل بأن محتوى الأكسجين 18 من قشريات المنخربات ظل ثابتا في حين كانت الحفريات في الرواسب. ولاختبار ما إذا كانت مستويات الأكسجين 18 قد تغيرت، عرض الباحثون المنخربات لدرجات حرارة عالية في مياه البحر الاصطناعية التي تحتوي فقط على الأكسجين 18. ثم تم استخدام أداة تسمى NanoSIMS  لتحليل المحتوى الكيميائي للحفريات.

تظهر النتائج أن مستوى الأكسجين 18 الحالي قد تغير دون ترك أثر مرئي. وقال الدكتور سيلفين بيرنارد، المؤلف الرئيسي للدراسة: "ما يبدو أنه قد حافظ بشكل تام على الحفريات هو في الواقع لم يحافظ. وهذا يعني أن تقديرات علم المناخ القديم هي حتى الآن غير صحيحة. " وبدلا من إظهار انخفاض تدريجي في درجة الحرارة على مدى ال 100 مليون سنة الماضية، يشير الباحثون إلى أن المنخربات قد غيرت مستويات الأكسجين 18 ببساطة لموازنتها مع المياه المحيطة بها. وتشير النتائج إلى أن درجة الحرارة في المحيطات مبالغ فيها.

وفيما يتعلق بالخطوات التالية، أضاف الدكتور ميبوم: "لإعادة النظر في درجات الحرارة المُقدرة وفق علم المناخ القديم للمحيط الآن، نحن بحاجة إلى تحديد دقيق لإعادة التوازن هذه، والتي تم تجاهلها لفترة طويلة جدا. لذلك، علينا أن نعمل على أنواع أخرى من الكائنات البحرية حتى نفهم بوضوح ما حدث في الرواسب على مدى الزمن الجيولوجي".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تثير مخاوف جدية بشأن المستويات الحالية لتغير المناخ دراسة تثير مخاوف جدية بشأن المستويات الحالية لتغير المناخ



تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد

نانسي عجرم تتألق بقوامها الممشوق وخصرها الجميل بـ"الأصفر" القصير

بيروت - صوت الامارات
شاركت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، متابعيها على صفحتها بـ"انستغرام" بصورة تعود لمشاركتها في برنامج ذا فيوس كيدوز، تألقت خلالها بفستان عصريّ قصير تميّز بقماشه الناعم والمنسدل، وبالنقشات مع الحزام الجلدي الذي حدد خصرها. وأكملت اللوك بتسريحة شعر عصرية، وجزمة جلدية، وظهرت بلوك جميل بقوام ممشوق وخصر جميل. ونانسي التي إختارت الفساتين القصيرة في عدد من المناسبات سواء الحفلات أو في إطلالاتها الكاجول. غالباً ما رافق الحزام هذه الإطلالة. مثل الفستان الأخضر المزيّن بالشك الذي تألقت به في أحد حفلاتها الفنية من توقيع إيلي صعب، وفي لوك قريب إلى ذلك الذي إختارته في ذا فويس، تألقت نانسي بفستانين بنقشة الورود مع الحزام الذي يحدد الخصر، الأول أصفر اللون والثاني غلب عليه اللون الوردي. تنسيق نانسي لحزام الخصر لا يقتصر فقط على الفساتين ...المزيد

GMT 18:14 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 صوت الإمارات - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 04:12 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم

GMT 20:02 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

جريزمان يؤكد فخورا لدفاعي عن ألوان أتلتيكو مدريد

GMT 00:07 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

أزمة كورونا تدفع يوفنتوس للتفكير في بيع رونالدو

GMT 23:52 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

زيدان يكسر الحجر الصحي في مدريد

GMT 00:44 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

توتنهام يخفض رواتب موظفيه بسبب فيروس كورونا

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 00:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

ليفربول يفكر في استعادة رحيم ستيرلينج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates