الهواتف المحولة تُصيب الأشخاص بسرطان الدماغ والأنسجة القلبية
آخر تحديث 03:45:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وفقًا لدراسة البرنامج الوطني للسموم التابع لوزارة الصحة الأميركية

الهواتف المحولة تُصيب الأشخاص بسرطان الدماغ والأنسجة القلبية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الهواتف المحولة تُصيب الأشخاص بسرطان الدماغ والأنسجة القلبية

الهواتف المحولة تُصيب الأشخاص بسرطان الدماغ والأنسجة القلبية
لندن_ كاتيا حداد

 خلصت مناقشة علمية لدراسة حكومية في الولايات المتحدة في 28 مارس/آذار الماضي, أن هناك "أدلة واضحة" على أن الإشعاعات الصادرة عن الهواتف النقالة تسبب السرطان، وعلى وجه التحديد، سرطان أنسجة القلب في الجرذان , وهو نادر جداً, ولا يمكن تفسيره على أنه حادثة عشوائية.

قضى أحد عشر عالمًا مستقلاً ثلاثة أيام في "مثلث الأبحاث" في كارولاينا الشمالية، وناقشوا الدراسة التي أجراها البرنامج الوطني لعلم السموم التابع لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية، وهو من بين أكبر التجارب التي أجريت على الآثار الصحية لإشعاعات الهواتف النقالة, و كشف علماء مثلث الأبحاث في آلاف الجرذان والفئران, والتي تجعل أوجه الشبه البيولوجي بينها وبين البشر مؤشرات مفيدة لمخاطر صحية بشرية, على جرعات إشعاع تعادل متوسط ​​عمر مستخدم الجوال.

ورفع علماء المناظرات بشكل متكرر مستويات الثقة التي ربطها علماء وموظفو مثلث الأبحاث بالدراسة، مما أثار شكوك المنتقدين في أن قيادة مثلث الأبحاث قد حاولت التقليل من شأن النتائج, وهكذا، وجدت مراجعة النظراء أيضًا "بعض الأدلة" - وهي خطوة أقل من "الأدلة الواضحة" - من السرطان في الدماغ والغدد النظرية.

لم تذكر أي منظمة إخبارية رئيسية في الولايات المتحدة أو أوروبا هذه الأخبار العلمية, ولكن بعد ذلك، عكست التغطية الإخبارية لسلامة الهواتف الجوالة نظرة مستقبلية على صناعة الاتصالات اللاسلكية, فمنذ ربع قرن للآن، كانت الصناعة تقوم بتنظيم حملة العلاقات العامة العالمية التي تهدف إلى تضليل ليس فقط الصحافيين، ولكن أيضا المستهلكين وصناع القرار حول العلم الفعلي المتعلق بإشعاعات الهاتف المحمول, وبالفعل، استعانت الشبكات اللاسلكية الضخمة بالاستراتيجية والتكتيكات نفسها التي استخدمها التبغ والنفط الرائد لخداع الرأي العام بشأن مخاطر التدخين وتغير المناخ، على التوالي, ومثل نظرائهم من التبغ والنفط، كذب المديرون التنفيذيون في مجال الصناعة اللاسلكية على الجمهور حتى بعد أن حذر علماءهم بشكل خاص من أن منتجاتهم قد تكون خطيرة, بخاصة بالنسبة للأطفال.

ويشتبه الغرباء من البداية في أن جورج كارلو كان رجلاً أماميًا لتمويه وتبرئة الصناعة, فاختار توم ويلر، رئيس جمعية الاتصالات الخلوية والإنترنت (CTIA)، كارلو لنزع فتيل أزمة العلاقات العامة التي تهدد بخنق صناعة أطفاله الرضع في مهدها, ويعود هذا لعام 1993، عندما كان هناك ستة اشتراكات للهاتف المحمول لكل 100 شخص بالغ في الولايات المتحدة، لكن المديرين التنفيذيين في الصناعة توقعوا مستقبلًا مزدهرًا.

وتم السماح للهواتف المحمولة في السوق الأميركية قبل عقد من الزمان من دون أي اختبار سلامة حكومي, والآن، تم تشخيص بعض العملاء وعمال الصناعة بالسرطان, في كانون الثاني / يناير 1993، رفع ديفيد رينارد دعوى قضائية ضد شركة NEC America، مدعيًا أن هاتف NEC الخاص بزوجته تسبب في ورمها القاتل, وبعد ظهور رينارد على شاشة التلفزيون الوطني، أعلنت لجنة فرعية تابعة للكونغرس تحقيقها؛ وبدأ المستثمرون في إغراق أسهم الهاتف المحمول.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهواتف المحولة تُصيب الأشخاص بسرطان الدماغ والأنسجة القلبية الهواتف المحولة تُصيب الأشخاص بسرطان الدماغ والأنسجة القلبية



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أبرز إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة - صوت الإمارات
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:39 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 07:42 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
 صوت الإمارات - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 21:05 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يتقدم على أولمبياكوس بهدف في الشوط الأول

GMT 06:51 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

هانز فليك يعلن قائمة بايرن ميونخ أمام سالزبورج النمساوي

GMT 06:49 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو جوتا يحرز هدف الريدز الأول في الدقيقة 16

GMT 22:47 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

جوسيب ماريا بارتوميو يدعو مجلس إدارة برشلونة لاجتماع طارئ

GMT 04:48 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي زينيت ينوي بيع مهاجمه وقائد منتخب روسيا

GMT 06:00 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إيطاليا تخطف صدارة المجموعة الأولى في دوري "الأمم الأوروبية"

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 05:47 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجلترا تودع دوري "الأمم الأوروبية" بالخسارة أمام بلجيكا

GMT 22:24 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

انقسام وتوتر بين نجوم ريال مدريد وزيدان بعد رباعية فالنسيا

GMT 01:18 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يفقد خدمات جوشوا كيميتش حتى كانون الثاني
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates