السعيد يستبعد إفلاس القاهرة على النموذج اليوناني بشهادات دولية
آخر تحديث 16:05:00 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بيَّن لـ"صوت الامارات" أنَّها لم تتخلف يومًا عن سداد أقساط ديونها

السعيد يستبعد إفلاس القاهرة على النموذج اليوناني بشهادات دولية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - السعيد يستبعد إفلاس القاهرة على النموذج اليوناني بشهادات دولية

الدكتور ممتاز السعيد
حاورته - جهاد التوني

انتقد وزير المال الأسبق وعضو مجلس إدارة بنك الاستثمار القومي الدكتور ممتاز السعيد، تشبيه بعض الاقتصاديين للأوضاع في مصر بمثيلاتها في اليونان، مؤكدًا أنه من المجحف مقارنة مصر باليونان، وأنَّ مصر لم تتخلف يومًا عن سداد أقساط ديونها أو مستحقاتها للمؤسسات الدولية، على النقيض من أثينا التي تخلفت عن سداد قسط صندوق النقد الدولي أخيرًا.

واعتبر السعيد في حوار مع "صوت الامارات"، أنَّ تحذير بعض الاقتصاديين للحكومة من إقبال مصر على أزمة إفلاس شبيهة باليونان خصوصًا بعد ارتفاع الدين المحلي إلى أكثر من تريولني جنيه، "أمر غير صحيح على الإطلاق، قد تكون الأوضاع الاقتصادية غير جيدة، ولكنها ليست بذلك السوء".

 وأكد أنَّه "من المجحف أن نقارن بين مصر واليونان، تلك الأخيرة التي عجزت عن سداد مستحقات صندوق النقد الدولي في موعد الاستحقاق، في الوقت الذي لم تتخلف فيه مصر عن سداد أي من ديونها للغير، وأقول لهؤلاء الذي يزعمون تشابه الوضعين الاقتصاديين المصري واليوناني كفاكم تهويلًا".

وأضاف: "بالنظر إلى المجهود الذي تبذله حكومة المهندس إبراهيم محلب، فحري بنا أن نؤكد أنه بلا شك مجهود عظيم ومحمود، وبالتالي الحكومة لا تدخر جهدًا لتنشيط الاقتصاد وإجراء الإصلاحات الاقتصادية".

وتابع: "للأسف، تبقى أزمة قطاع الأعمال العام وشركاته كامنة في ارتفاع مديونياته التي تجاوزت أخيرًا حاجز 93 مليار جنيه تقريبًا، كما أن تلك المديونية تتراكم في ضوء محدودية إنتاج شركات قطاع الأعمال العام بما لا يفي بتطويره أو على الأقل توفير أجور عامليه، وبالتالي فإن الحكومة مطالبة بالسعي إلى تطوير تلك الشركات ودعمها بما يجعلها قادرة على الإنتاج، أما من جانبنا كمجلس إدارة لبنك الاستثمار القومي، فإن جهودنا في حل تلك الأزمة المعقدة تبقى في حدود المتاح".

وأشار السعيد إلى أنه "مخطئ من يعتقد أن زيادة سعر الدولار مقابل الجنيه من شأنه أن يوقف نزيف الاحتياط النقدي"، معتقدًا أن "إجراءات المركزي الأخيرة تأخذ مسعىً آخر وهو إحداث توازن مع السوق السوداء، لذا فمن الضروري اتخاذ إجراءات لحماية السلع الإستراتيجية للمواطنين والقضاء على الاحتكار وضبط الأسواق عبر تشديد الرقابة عليها لمنع جشع بعض التجار".

وعن تقييمه للاقتصاد المصري في الوقت الراهن، قال: "تقارير مؤسسات التصنيف الائتمانية الدولية وصندوق النقد والبنك الدوليين، أشارت إلى تحسن ملحوظ في الاقتصاد المصري، بفضل الإصلاحات الجريئة التي اتخذتها الحكومة أخيرًا، وبالتالي فإنَّ مصر تخطو نحو وضع اقتصادي أفضل دون أدنى شك، ويبرهن على ذلك اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي الشخصي بتذليل مشكلات المستثمرين، وتوجيه حكومته لذلك".

وأبرز أنَّ "مشروع قناة السويس، مشروع قومي جيد جدًا، لكن لن يتم فقط بمجرد اكتمال ازدواج ممر القناة، وإنما بإتمام المناطق اللوجستية، وبالطبع هذا المشروع سيضع مصر مجددًا على خريطة الاستثمار والاقتصاد العالمية، فضلًا عن استفادة الأجيال المقبلة، أما بخصوص قناة السويس فلم يعد لدى مصر سواها كمحور سيادي رابح للدولة، بعد أن أصبح قطاع البترول عبئًا على خزانتها".

ونوّه السعيد إلى قرار البنك برفع سعر الفائدة على شهادات الاستثمار فئتي "أ-ب" الذي جاء بشكل مفاجئ، قائلًا: "القرار جاء بالتنسيق مع البنك "الأهلي المصري" الذي يبيعها، حيث تمت زيادة العائد على شهادات الاستثمار فئتي "أ" و"ب" بنسبة ٠.٥٠%، وهدف القرار تشجيع الادخار، لاسيما أن حصيلتها كانت ضعيفة طوال الفترة الماضية، حيث تفوق الإهلاك، وتم خفض أسعار الفائدة عليها أكثر من مرة خلال الفترة الأخيرة".

وتابع: "يصدر البنك "الأهلي المصري" هذه الشهادات، نيابة عن بنك "الاستثمار القومي"، منذ فترة الستينات، وحصيلتها تستخدم في تمويل خطة التنمية الاقتصادية الاستثمارية للدولة، وأسعار الفائدة الجديدة يتم تعديلها للمرة الأولى منذ نحو عام، لتصبح شهادة الاستثمار فئة "أ" ٩.٧٥% بدلًا من ٩.٢٥%، وصرف العائد تراكميًا في نهاية مدة الشهادة، ويصل الأجل الزمني للشهادة ١٠ سنوات، وتتراوح فئات الشهادات من ١٠٠٠ جنيه إلى ٥٠ ألفًا".

وأردف السعيد قائلا: "كما تم تعديل العائد على شهادة الاستثمار فئة "ب" ليصبح ١٠.٢٥% بدلًا عن ٩.٧٥%، ويصرف العائد كل ٦ أشهر، وتبلغ مدتها ١٠ أعوام، أي بنسبة ارتفاع للعائد بمقدار ٠.٥٠% لفئتي الشهادتين، كما يصل حجم الشهادات التي أصدرها البنك "الأهلي المصري" نيابة عن بنك "الاستثمار القومي"، من هذا النوع إلى نحو ١١٠ مليارات جنيه".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعيد يستبعد إفلاس القاهرة على النموذج اليوناني بشهادات دولية السعيد يستبعد إفلاس القاهرة على النموذج اليوناني بشهادات دولية



إطلالات أنيقة تناسب الفترات الصباحية في عيد الفطر 2024

القاهرة - صوت الإمارات
بدأت الاستعدادت نحو إطلالات عيد الفطر السعيد، وتفضل بعض النساء الإتجاه نحو الأزياء المريحة والعملية بعيدا عن الفساتين الطويلة او القفاطين المزخرفة التي قد تعيق الحركة وتشعرهن بعدم الراحة، لذا يتجهن نحو الأزياء التي تحقق لهن الشعور بالراحة في فترات النهار خاصة عند استقبال الضيوف وتبادل التهاني بالعيد. وانطلاقاً لتلبية جميع الأذواق، جمعنا لكم مجموعة من أحدث إطلالات النجمات ومدونات الموضة بالملابس الكاجوال الأنيقة والمريحة لتستلهموا منهن. إطلالة إليسا بسروال الجينز إطلالة شبابية وعصرية تلهمك بها النجمة إليسا في أحدث ظهور لها، للفترات النهارية في عيد الفطر. نسقت صاحبة أغنية "عايشالك أحلى سنين" سروال الجينز الأرزق الواسع بالخصر العالي والقدم الواسعة، مع توب بيضاء قطنية ناعمة، وارتدت معها بليزر سوداء رسمية أنيقة، لتج...المزيد

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

استمتع بروعة العطلات اليونانية المُذهلة في جزيرة" سيفنوس"

GMT 16:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يُصمم ديكور الشتاء باستخدام الخشب والقرفة

GMT 22:13 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

طريقة تحضير ومقادير كنافة القشطة "الفيصلية"

GMT 10:17 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

أحذية البوط موضة موسم شتاء 2016

GMT 07:15 2021 الأربعاء ,12 أيار / مايو

عربيٌّ أنتَ

GMT 20:43 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 05:12 2020 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

فيورنتينا يفسد فرحة فيرونا في الدوري الإيطالي

GMT 23:39 2020 الخميس ,30 إبريل / نيسان

رمضان «البرنس» يكشف تفاصيل وصية والده
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates