وديعة تعلن أن أطرافًا تعتبر الصراع اليمني مصدر دخل لهم
آخر تحديث 14:03:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشفت لـ "صوت الإمارات" أنها تُنفذ العديد من المشروعات الإنسانية

وديعة تعلن أن أطرافًا تعتبر الصراع اليمني مصدر دخل لهم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وديعة تعلن أن أطرافًا تعتبر الصراع اليمني مصدر دخل لهم

الناشطة الانسانية اليمنية وديعة عبد الرشيد
صنعاء ـ خالد عبدالواحد

تُنفذ الناشطة الانسانية اليمنية وديعة عبد الرشيد العديد من المشروعات، للتخفيف من تداعيات الوضع الإنساني على السكان. 

وقالت رشيدة في حوار خاص مع موقع "صوت الامارات"، "إنها قامت بمشروع تداعيات الوضع الراهن على نظام التأمينات والمعاشات في اليمن الغرض منه تسليط الضوء على معاناة المتقاعدين حيث انهم يعانون من انقطاع معاشاتهم لأكثر من عام".

وأكدت أنها قامت بمساندة منظمة فريدريش الالمانية، بورشة عمل في صنعاء واخرى في عدن للتعرف على الاسباب الكامنة وراء توقف صرف المعاشات ونشر التوعية بين افراد المجتمع حتى يتسنى اظهارها للرأي العام، مضيفًا أنها قامت بمساعدة فريدريش، بمفاوضات ما بين حكومة صنعاء وحكومة عدن من اجل ايجاد حلول لهذه الفئة واخراجها من دائرة الصراع حيث وانها ليس لها علاقة، بما يجري فقد استقطعت هذه المبالغ طوال سنوات عملهم ".

وأضافت أنه يجب على الحكومتين إيجاد حل سريع لمعاناتهم، وتابعت "في صنعاء وجدنا حل بأن يصرفوا لهم نصف مرتب كل شهر ولكن حكومة عدن قالت لايوجد سيولة لديها".

وقالت وديعة رشيد الناشطة في منظمة فريدريش الألمانية، بشأن سبب اهتمامها بفئة المتقاعدين "إن اهتمامها بهذه الفئة خاصة قائمًا على أسس إنسانية بحتة لاسيما وأنَّ هذه الفئه هي من الكبار في السن وليس لهم مصدر دخل آخر سوى معاشهم التقاعدي المنقطع هذا إضافه إلى الاهمال الذي تجده هذه الفئة من جميع الاطراف باعتبارهم كبار في السن ولا يستطيعون لعب اي دور في الصراع الجاري".

وقالت "إنهم بصدد إقامة حملة مناصرة من شأنها إيصال صوت المتقاعدين إلى جميع أفراد الصراع وإيصال صوتها إلى العالميه حتى يتم الاخذ بعين الاعتبار وتحييدها عن الصراع الجاري".

وأكدت وديعة أن اليمن يمر بحرب أهلية وصراع سياسي وكذلك حرب إقليمية، مشيرة إلى أن كل هذه العوامل أدات إلى تفاقم الوضع الإنساني في اليمن"، وأكدت الناشطة اليمنية أن هناك اطراف مستفيدة من استمرارية الصراع الجاري باعتبارها مصدر دخل لهم ولا يريدون للحرب أن تنتهي".

وأكدت وديعة أن الوضع الراهن أثَّر على فئة كبيرة من المجتمع فمن يعانون من المجاعة ،ليس بالعدد الهين وبالتالي لاتستطيع المنظمات الاغاثية، الدولية والمحلية، تقديم الغذاء والدواء لجميع الاسر هذا بالاضافة الى التلاعب الجاري او الحاصل في المعونات المتاحة ووضع حد لتفشي المجاعة يتطلب جهد كبير وتعاون من الجميع كافراد وجماعات ومنظمات وصناع القرار".

وقالت وديعة بالنسبة لتأثير الحرب على الاطفال "إن هناك مشاكل جمَّة صحية ونفسية، يتعرض لها الأطفال بسبب الحرب، وآثارها الكارثية، مؤكدة أن للحرب تأثيرها السلبي على حالة الأطفال النفسية وهذا يتطلب عمل دورات في الدعم النفسي تعمل على إعادة تأهيل الأطفال وبخاصة أولئك الذين يعيشون في مناطق المواجهات ".

أما في الجانب الصحي، فقالت وديعة "إن للحرب تأثيرها المعروف والناجم عن استخدام مختلف أنواع الأسلحة بما في ذالك الأسلحة المحرمة دوليًا وهنا يُعاني كل من الطفل والمرأة على حد سواء، بالإضافة إلى تدمير المنظومة التعليمية، مشيرة إلى أن المدارس اليمنية، شهدت تسرُّب كبير للاطفال من القاعات الدراسية بسبب ذهابهم للعمل من اجل توفير مصدر عيش لاهاليهم".

وقالت الناشطة اليمنية، عن مستقبل الوضع الانساني في اليمن، "إن الوضع، يكتنفه الغموض إذ لا توجد هنالك علامات أو دلائل تُفيد بأن الحرب على وشك الانتهاء ولكن نامل ان يتم وضع حد للصراع الجاري".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وديعة تعلن أن أطرافًا تعتبر الصراع اليمني مصدر دخل لهم وديعة تعلن أن أطرافًا تعتبر الصراع اليمني مصدر دخل لهم



GMT 20:04 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أشتية يؤكّد تصويت 138 دولة لصالح الاعتراف بفلسطين

GMT 15:01 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

عقيل يؤكد مشهد السيسي وبن سلمان رد على المؤامرات

GMT 20:25 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مي كيلة توضح تفاصيل زيارة محمود عباس إلى إيطاليا

GMT 17:12 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بن راشد يعتبر أن الإصلاح والتحديث تَعِد بربيع حقيقي

GMT 19:12 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو شهلا يؤكّد إطلاق حملة تعريفية لشرح قانون الضمان

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وديعة تعلن أن أطرافًا تعتبر الصراع اليمني مصدر دخل لهم وديعة تعلن أن أطرافًا تعتبر الصراع اليمني مصدر دخل لهم



خلال حضورها حفلة موسيقيّة في نيويورك

ريهانا تتألّق بزي أسود مع قطعة بلون النيون الأخضر

نيويورك - صوت الامارات
حققّت إحدى اتّجاهات الموضة بالفعل ظهورا قويا خلال هذه الفترة القصيرة، إذ تحتضن ريهانا جميع الاتّجاهات الحديثة، فخرجتْ النجمة لحضور حفلة موسيقيّة في نيويورك، الليلة الماضية، وهي ترتدي زيا كاملا بالأسود، نسّقته مع قطعة بلون النيون الأخضر المُشرق. أقرأ أيضًا:   تعرَّف على السيدات الأكثر تأثيراً بعالم الموضة في 2018 وارتدتْ بدلة سباحة، بأكمام طويلة بلون أخضر النيون، من ميزون مارغييلا، نسّقتها مع بنطلون جينز ضيّق، أسود اللون، وسترة بليزر، كبيرة الحجم، من "Vetements". أما بالنسبة إلى الحذاء اختارت "بوط" أسود، بكعب الخنجر، ومقدّمة مدبّبة مبالغ فيها. وأضافتْ النجمة لمسات الـ"funk"، إلى مظهرها باستخدام الإكسسوارات، مرتدية نظارات شمسية رياضية، كبيرة الحجم، وحقيبة صندوق القفل من جلد التمساح، من توقيع ديور، وارتدتْ مجموعة من القلائد بنمط الطبقات. أصبح اتّجاه النيون الأخضر رائجًا خلال هذه الأسابيع القليلة الأولى من عام 2019، فكانت أوّل من تبنت هذه الصّيحة العارضة "كيندال جينر"، التي

GMT 03:23 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

دوناتيلا فيرساتشي تُنتج مجموعة أزياء جريئة للرجال
 صوت الإمارات - دوناتيلا فيرساتشي تُنتج مجموعة أزياء جريئة للرجال

GMT 05:34 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

الخارجية الأميركية تُفصح عن نواياها تجاه الشرق الأوسط
 صوت الإمارات - الخارجية الأميركية تُفصح عن نواياها تجاه الشرق الأوسط

GMT 11:04 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

إميلي بلانت تبدو مُذهلة ومميَّزة في ثوب لامع مِن "برادا"
 صوت الإمارات - إميلي بلانت تبدو مُذهلة ومميَّزة في ثوب لامع مِن "برادا"

GMT 12:18 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

أفضل رحلات الطعام في روما مِن خلال "Holiday Hero"
 صوت الإمارات - أفضل رحلات الطعام في روما مِن خلال "Holiday Hero"

GMT 06:55 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

طرح منزل في ملبورن للبيع بسعر 2 مليون دولار
 صوت الإمارات - طرح منزل في ملبورن للبيع بسعر 2 مليون دولار

GMT 15:03 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

وصف الاتفاق مع الرئيس الأميركي بأنه تاريخي
 صوت الإمارات - وصف الاتفاق مع الرئيس الأميركي بأنه تاريخي

GMT 03:45 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

ثغرة في "واتسآب" تسمح بنشر الرسائل الخاصة بالمستخدمين
 صوت الإمارات - ثغرة في "واتسآب" تسمح بنشر الرسائل الخاصة بالمستخدمين

GMT 23:40 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

غياني انفانتينو يُرجّح زيادة منتخبات كأس العالم 2022

GMT 01:15 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

الشكوك تحوم بشأن مستقبل مدرّب "برشلونة" فالفيردي

GMT 22:45 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

يزيد من تكهنات انتقاله إلى آرسنال الإنجليزي

GMT 00:40 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

واين روني يدخل قائمة منتقدي البرتغالي جوزيه مورينيو

GMT 20:31 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

كلوب يؤكّد أن باب "ليفربول" سيظل مفتوحًا أمام اللاعبين

GMT 00:28 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

خيسي رودريغيز يعلن عن ندمه بالرحيل من ريال مدريد الإسباني

GMT 12:16 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أهم وأبرز العادات السودانية المختلفة في أفراح العرس

GMT 17:42 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

تأجيل مباراة الأهلي والعروبة بسبب ظروف الطيران

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

فنان روماني يحول الأشجار المقطوعة إلى تحف فنية

GMT 16:47 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

شاليهات تزلج تجمع عوامل الفخامة في أبهى صورها

GMT 16:40 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

حبوب الأدوية تزين منزلك العصري بديكورات مبتكرة

GMT 03:56 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة إعداد الفول الأخضر باللبن واللحم

GMT 19:35 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مكياج Tom Ford لربيع 2018 يمنح الوجه إشراقة مذهلة

GMT 20:25 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

هزاع بن زايد"دبي للطيران" حدث كبير يسهم في عجلة التنمية

GMT 15:31 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة في نيوجيرسي

GMT 08:35 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

الحلواجي يعلن أنّ جهود الحكام محل اعتزاز اتحاد الطائرة

GMT 10:50 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

ميسون صدقي تتألق من مدينة النور لطرح كليبها

GMT 17:23 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

زوجان يضفيان الروح العصرية على "الكسندر فليمينغ هاوس"
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates