سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر
آخر تحديث 23:56:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكدت لـ"صوت الإمارات" تسجيل 1500 حالة فقدان النساء

سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر

سندس عباس
بغداد - نجلاء الطائي

كشفت خبيرة النوع الاجتماعي لدى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سندس عباس عن تسجيل 1500 حالة فقدان النساء في العراق، ولوحظ أن أغلبهن يعملن في بلد عربي آخر، إذ يتم استغلالهن مع نساء من أصول عدة في تجارة الجنس المنتظم، مضيفة أن الاتجار بالنساء من الممارسات الخطيرة التي تهز المجتمع فيما أصبحت هذه التجارة تمارس من قبل عصابات منظمة.

وقالت خبيرة النوع الاجتماعي لدى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في تصريح لـ"صوت الامارات  إن أسباب انتشار ظاهرة الإتجار بالبشر والنساء على وجه التحديد إلى ضعف مؤسسات الدولة والقانون في حماية الأسرة العراقية، فضلا عن حالة الفقر المدقع الدي تعيشه بعض العوائل العراقية ما يدفع بالفتاة للبحث عن عمل، فتطرق أبواب مكاتب التوظيف والتي كثرت في البلاد حاليا.

وأضافت أن تحسين دور المرأة يكمن في بناء القدرة على مواجهة الأزمات في العراق، لافتة إلى دفع المرأة من أقليات مختلفة كعنصر للتعافي والصمود والسلام. وأكدت أن الإتجار بالنساء ومنهن العراقيات هو جزء من حالات العنف ضد المرأة موضحة "أن تجارة الجنس تعني الإجبار على ممارسة الدعارة تحت الضغط والتهديد، وتتم عن طريق استغلال الأشخاص من خلال عقود عمل أو عقود زواج ونقلهن إلى بلد آخر، وبالتالي يتم استغلالهن في شبكات الدعارة بالإجبار بعد سلب حقوقهن كافة "مطالبة الجهات التشريعية على صياغة تشريعات رادعة بحق المتاجرين بالبشر".

وترى أن المجتمع العراقي متماسك ويحاول العنف والإرهاب النيل منه، ولم يتمكن من تحقيق ذلك ونسعى إلى الحفاظ على الوحدة الوطنية وثقافة الحوار وآليات مؤسساتية للتفاهم والاتفاق السلمي، وركزت المستشارة على محاور وآلياتها لبناء التماسك بالانفتاح والشفافية والحوار بين الأحزاب ومراعاة التنوع والتخطي وتقييم السياسات، تحديد الممارسات الجيدة والاليات المبتكرة لمساعدة السلام المدني في تعزير وبناء التماسك.

وشدد على ضرورة الصلح الاجتماعي لما له من آثار ايجابية في حل الأزمات والمشاكل والمعضلات بخاصة بما يخص من تعرض للأذى وفقد ضحية من ذويه، وإجراء الصلح والإخاء والمعايشة مع ذوي الجاني. وتأمل عباس بدور أكبر للمنظمات الأممية الدولية وتوفير أدوات تساند الجهود الحكومية النيابية القضائية الاجتماعية المشتركة ودعمها وصولا لإنهاء كلفة المشاكل المستعصية التي عاني ويعاني منها العراق .

ولفتت إلى وجود خطوات للتعويض والعفو والتنازل ووعود النازحين وتوفير ما ممكن، ولعل الدستور وتأثيره للإصلاح وتجاوز المعضلات، خطوتنا باتجاه الدفع للقراءة الاولى وتجاوزها لمشروع قانون الهيئة الوطنية للتعايش السلمي وإيقاف ما يعنّف الناس وإرثها وأثرها ورسم خارطة استقرار للقادم .

واشارت إلى، أهمية الوقوف موحدين لحل مشاكل تسببت بالأذى للمواطن في العراق خاصة أزمات النزوح والبطالة والدمار والشعور بالامان والاستقرار، وكل ما يقدم من الحكومة والدور البرلماني يحتاج للمزيد من دول العالم وعلى الامم المتحدة بذل جهود مضاعفة لمساع الشهب العراقي والخطوة أسس لبناء مجتمع متماسك عراقي.

ودعت إلى بذل جهود حقيقية وأعطاء دور أكبر لعمل منظمة الأمم المتحدة، ولا يكتفي بالندوات والاجتماعات وورش العمل التي لم تحقق نتيجة نطمح لها، مبينة أن الشعب العراقي إصيب بالأهباط، والحاجة لمنهاج جديد جديد مجلس جميعا لإعداده للاستفادة من الجهود الدولية وعدم تركها تذهب هباء، ولجوانب لا ترتقي ولا تحقق أي نتيجة، بسبب عدم الاختيار المناسب وجعل جهود جميع البرامج ضعيفة، ونحتاج لاعمال تنفذ لا أقول وكلام.

وبينت أن، الأمن والاستقرار الهدف الأول لنا جميعا ولعل المنظمات في المنطقة العربية والمؤسسات الدستورية والبرلمانية قادرة على العمل، لكن بخطوات ناجحة مدروسة وفق منهاج جديد، بخاصة أن إعمار دمار وتعريض متضررين وعادة روح الثقة للنازحين العائدين ينتظرنا الكل من عيون فئات شعبنا .

وتطرقت إلى، محنة الرحيل والدمار والقتل والاختفاء القسري الذي حصل لقضاء سنجار الذي دمر تماماً من البنى التحتية والإنسان معاً، ولعل قدوم كافة القوميات والأديان من القوات الامنية المشتركة دليل على وطنية العراقيين والدين حرروا الارض والكرامة، ونحتاج لإكمال الخطوة الوطنية بطرد الارهاب من جميع مناطق العراق لنتمكن من تحقيق الاستقرار .

وناشدت الأكادميين والناشطين والإعلاميين على العمل يد بيد معاً جميعا، وفق ثوابت المجتمع والتجربة العراقية، من خلال تطعم بآراء وبحوث واعادة الكفاءات من هم خارج البلاد، لتدمج مع الموجودين في داخل الوطن وتتوحد جهود جامعة ومتماسكة للبناء والتماسك المجتمعي، الذي يحتاج لرؤية ونظرة مهارة وإمكانات إنسانية واجتماعية ودولية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر



أكّدت إنها لا تستطيع تصديق كل ما حققته

فيكتوريا بيكهام توضح أسباب نجاح علامتها التجارية

لندن ـ ماريا طبراني
احتفلت مصممة الأزياء العالمية، فيكتوريا بيكهام، زوجة نجم منتخب إنكلترا، ديفيد بيكهام، مؤخرًا بالذكرى العاشرة على إطلاق علامتها التجارية في عالم الأزياء والموضة، والتي تحمل اسمها، واختارت المشاركة في أسبوع الموضة في لندن بدلًا من نيويورك للمرة الأولى. وبالنظر إلى مشوارها خلال الـ10 سنوات التي أمضتها في العمل، قالت فيكتوريا بيكهام، إنها لا تستطيع تصديق كل ما حققته خلال عملها في الموضة، موضحة أن مفتاح نجاحها كان عدم الاستراحة من العمل. وفي حديثها إلى مجلة "فوغ استراليا" باعتبارها نجمة غلافها في العدد المقبل في نوفمبر/تشرين الثاني، اعترفت المصممة البالغة من العمر 42 عامًا، أنها تعتبر علامتها التجارية قريبة جدًا من قلبها لدرجة أنها وصفتها بـ"طفلها الخامس". وأضافت فيكتوريا، "أنا أعيش وأتنفس هذه العلامة التجارية سبعة أيام في الأسبوع، لا أذهب أبدًا في عطلة ولا أطفئ هاتفي أو البريد الإلكتروني"، وأضافت، "لقد كنت مغنية وتحولت إلى مصممة أزياء ولم أكن أريد أن

GMT 15:15 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أصول عائلة كيم كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي
 صوت الإمارات - تعرف على أصول عائلة  كيم كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي

GMT 11:48 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

استعد إلى رحلات التزلُّج في الشتاء ونصائح هامة للمبتدئين
 صوت الإمارات - استعد إلى رحلات التزلُّج في الشتاء ونصائح هامة للمبتدئين

GMT 13:20 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

8 نصائح تجعل ديكورات المنزل أكثر جمالًا في خريف 2018
 صوت الإمارات - 8 نصائح تجعل ديكورات المنزل أكثر جمالًا في خريف 2018

GMT 14:46 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

آل جابر يعلن عن تحرّك إغاثي سعودي إلى المهرة
 صوت الإمارات - آل جابر يعلن عن تحرّك إغاثي سعودي إلى المهرة

GMT 12:20 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الصين تُعاقب مدونة شهيرة تلاعبت بالنشيد الوطني
 صوت الإمارات - الصين تُعاقب مدونة شهيرة تلاعبت بالنشيد الوطني

GMT 19:56 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

جاي بيكرين مُحررة الموضة التي أبدعت في اختيار ملابسها
 صوت الإمارات - جاي بيكرين مُحررة الموضة التي أبدعت في اختيار ملابسها

GMT 18:18 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي يكشف أوَّل خطأ ارتكبه في قواعد السلوك اليابانية
 صوت الإمارات - صحافي يكشف أوَّل خطأ ارتكبه في قواعد السلوك اليابانية

GMT 12:35 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

قصور عثمانية في مدينة موستار البوسنية تُسحر زوارها
 صوت الإمارات - قصور عثمانية في مدينة موستار البوسنية تُسحر زوارها

GMT 15:17 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يعلن أن ماتيس سيغادر منصبه ويصفه بـ"الديمقراطي"
 صوت الإمارات - ترامب يعلن أن ماتيس سيغادر منصبه ويصفه بـ"الديمقراطي"

GMT 14:54 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تطبيق الرسائل الخاص بـ"فيسبوك" يختبر ميزة جديدة
 صوت الإمارات - تطبيق الرسائل الخاص بـ"فيسبوك" يختبر ميزة جديدة

GMT 22:29 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان مطاوع تواجه غادة عبد الرازق فى "ضد مجهول"

GMT 04:32 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

إصدار المجلد الثانى من كتاب "ذات يوم" للكاتب سعيد الشحات

GMT 07:04 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نابولي يتلقى صدمة قوية في مواجهته مع فيورنتينا

GMT 04:12 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

خادم الحرمين الشريفين يلتقي ولي عهد أبوظبي

GMT 17:25 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

روزاليا ارتياغا تؤكد تمتّع مصر بالمميزات للسياحة

GMT 02:41 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

كابتن سلة الأهلي يشارك في دوري المرتبط للمحترفين

GMT 09:43 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

كارفخال يؤكد أن الملكي سيقاتل على لقب "الليغا"

GMT 07:33 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

أليجري يلوم "الأخطاء" بعد الخسارة أمام ريال مدريد

GMT 16:19 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

نظرتك للحياة

GMT 15:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

مريم خير الدين ترى أن الإشهار إنتاج ثقافي متغير
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates