مصممة مغربية تكشف عن تشكيلتها الحديثة بالأزرق الملكي
آخر تحديث 15:45:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضحت لـ"صوت الإمارات" أنه يمثل صيحة الألوان الرائجة

مصممة مغربية تكشف عن تشكيلتها الحديثة بالأزرق الملكي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مصممة مغربية تكشف عن تشكيلتها الحديثة بالأزرق الملكي

مصممة مغربية تكشف عن تشكيلتها الحديثة بالأزرق الملكي
مراكش - ثورية أيشرم

أكدت مصممة الأزياء المغربية هند سحلاف، بأن مجال تصميم الأزياء من المجالات الراقية التي تشهد تجديدًا مستمرًا، وتتطلب من المصمم أن يكون دائم البحث عن الصيحات الجديدة والراقية التي تدخل الساحة وتشهد الإقبال من طرف الناس لا سيما إذا تميزت بجمالية التصميم والقصات الراقية والتفاصيل التي تخطف الأنظار وتجعل المرأة تبدو غاية في التميز ومتألقة، مشيرة إلى أن "مجال تصميم الأزياء يعد من المجالات التي تتطلب أن يكون لدى المصمم حسًا فنيًا مميزًا وذوقا رفيعا لاختيار المواد الأساسية بدقة وعناية ومحاولة تنسيقها للحصول في  نهاية المطاف على قطع فريدة تتميز ببصمة المصمم وتميزه عن غيره ، وهذا ما اعتقد أن المصممين جميعا مشتركين فيه حتى وان قاموا بتصميم نفس القطعة إلا وتجدها تختلف من مصمم إلى آخر".
 
وأضافت المصممة هند في حديث خاص لـ " صوت الإمارات" أن "ولوجي لعالم الأزياء جاء عن طريق الصدفة حيث ذهبت مرة وأنا عمري 16 عاما عند خالتي التي كانت تشتغل " نكافة " أي لبيسة العروس المغربية يوم زفافها والتي تساعدها على تغيير القفاطين والحلي والإكسسوارات في ليلة الزفاف ، ووجدتها قد جلبت مجموعة من القفاطين الخاصة بالعروس من إحدى المصممات المغربيات التي كانت مشهورة في مراكش باسم الزاريبية وهي من أكثر الخياطات التقليديات التي تقبل عليها النساء لخياطة ملابسهن التقليدية لا سيما لبيسات العرائس أو ما يسمى بالنكافات في الثقافة المغربية".
 
وأكملت "أعجبت كثيرا بتلك القطع الرائعة في تلك الحقبة الزمنية حيث كانت تتميز بلمسة تقليدية فريدة من نوعها جعلتني ارغب في ارتداءها رغم أن خالتي رفضت ذلك في البداية كونها كانت جديدة إلا أني استعطت أن أقنعها ، وكانت غاية في الأناقة والجمالية حتى وهي فضفاضة وواسعة علي كثيرا ، هنا عدت إلى المنزل وأنا أفكر في تلك القطع والكيفية التي تم اعتمادها في تصميمها كونها كانت مميزة بمجموعة من الخامات التي لم استطع نسيانها حتى الآن لتكون هي الهاجس الأكبر الذي دفعني إلى الدخول لدراسة الأزياء والتخصص في تصميم القفطان المغربي".
 
وأشارت سحلاف إلى أن "شغفي بالقفطان المغربي استطاع أن يتغلب على رفض والدي أن ادخل هذا المجال حيث كان يرغب أن أكمل دراستي وأتخصص في دراسة الهندسة إلا أني منذ أن رأيت تلك القطع تغيرت رؤية للحياة ورؤيتي لمستقبلي الذي تحول من مشروع مهندسة إلى مصممة أزياء أو خياطة كما كان يطلق علي والدي ، لكن رغم الرفض دخلت المجال واستمررت فيه واجتهدت كثيرا حتى أن قمت بتصميم قفطان راق ومميز جدا ما زلت احتفظ به حتى الآن كونه القطعة الأولى التي صممتها والذي كان راقيا جدا استخدمت فيه اللمسات التقليدية القديمة ومزجها بالحديثة الراقية التي تغيرت هي أيضا مع مرور الوقت ، رغم تشجيع أمي لي وكل أفراد الأسرة الذين كنت اسمع منهم دائما تشجيعات لا سيما فيما يخص المجال المادي".
 
وتابعت "يقولون من باب الدعابة أني سأصبح غنية بفضل القفطان المغربي إلا أن فرحتي لم تكن مكتملة كون أبي لم يكن راضيا في البداية ، إلا انه عندما رأى عرضي الأول لمجموعة صممتها بعد تخرجي اقتنع تماما واكتفى بالقول أنت مشروع مصممة أزياء عامية وليس وطنية فقط ، وهي كلمات حفرت في قلبي وعقلي وشحنتني بالطاقة الايجابية التي اعتبرها منبع لا ينتهي اسحب منه بشكل يومي ولا ينتهي بل يزيد".
 
وأكدت المصممة سحلاف أن "طيلة السنوات الماضية ومنذ تخرجي من المعهد المتخصص الذي قصدته لصقل تلك الموهبة التي اكتشفتها عن طريق الصدفة وأنا أعطي واجتهد حتى أصل إلى الشهرة التي أسعى إليها، والحمد لله تجاوزت الحدود المغربية إلى الخليجية حيث أتلقى طلبات عن القفطان المغربي من عدد من الدول كالكويت والبحرين وقطر والسعودية وغيرها من الدول الخليجية منذ أن قمت بعرض مجموعة راقية صممتها نهاية 2001 والتي مازال صداها حتى الآن يشق الأرجاء وجعل مني مصممة مطلوبة والحمد لله لدى الإخوان في الخليج العربي".
 
وأردفت "أسعى وبجهد كبير إلى شق طريقي في أوروبا وليس فقط في العالم العربي وذلك سيكون خلال فصل الربيع حيث تلقيت دعوة خاصة للمشاركة في احد عروض الأزياء للملابس العربية والذي سيقام في باريس نهاية شهر آذار/مارس المقبل والذي ستكون بمثابة فرصة ذهبية ستفتح أمامي الباب على مصراعيه للتعريف بالمنتوج المغربي من القفطان الذي يعبر عن الثقافة المغربية الأصيلة والعريقة كونه من اللمسات التاريخية التي توارثنها من جيل إلى آخر، والتي نحافظ عليها كمصممين مقلبين على الزي من خلال تصميمه وتطوريه باللمسات العصرية حتى يواكب الموضة دون الخروج عن أصالته وثقافته التي تعتبر عنصر مهما يميزه ويجعله راقيا في أنظارنا وأنظار الآخرين ."
 
واستطردت سحلاف، "المجموعة التي خصصتها للمشاركة بها في موسم ربيع 2016 في عدد من عروض الأزياء داخل وخارج الوطن بما فيها حدث باريس أن شاء الله اعتمدت فيها اللون الأزرق الملكي الذي يعتبر من الصيحات الحديثة والراقية التي لقيت إقبالا كبيرا من طرف الأفراد في عدد من المواسم الماضية والتي عادت بقوة لتتربع على عرش الموضة من جديد في فصل الربيع لهذا الموسم، فقد استخدمت فيها مجموعة من القصات الراقية والمختلفة والتي اعتمدها لأول مرة في حياتي المهنية".
 
واختتمت المصممة هند سحلاف كلامها قائلة أنها "استخدمت تطريزات بربرية من الريف فضلا عن مجموعة من الزخارف التي انتقيتها من الملحفة الشمالية وهو لباس تقليدي مميز بمجموعة من الزخارف والذي اشتهرت به منطقة الشمال المغربي ، إضافة إلى أني اعتمدت على لمسة النحاسي والفضي في القطع واستخدام تشكيلة من الخياطات والحياكات التقليدية التي ستكون مفاجئة لكل من يتتبعني ويتتبع تصميماتي التقليدية من القفطان المغربي ، بالإضافة إلى أني خصصت قطعة فريدة من نوعها من اللون الأزرق الممزوج بالصم الفضي لكل عروس مغربية مقبلة على الزواج وهي قطعة تحمل في طياتها الكثير من الخامات الرائعة التي أتمنى أن تنال إعجاب المتتبعين".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصممة مغربية تكشف عن تشكيلتها الحديثة بالأزرق الملكي مصممة مغربية تكشف عن تشكيلتها الحديثة بالأزرق الملكي



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 05:33 2022 الأربعاء ,31 آب / أغسطس

دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»
 صوت الإمارات - دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 04:57 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تقاعد قائد الجيش الباكستاني راحيل شريف

GMT 12:07 2012 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

الدين العام الإيطالي يتجاوز حاجز 2 تريليون يورو

GMT 11:03 2013 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

جزيرة كنغارو الأسترالية وجهة عشاق البرية في العام الجديد

GMT 14:37 2013 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

ثلاثيَّة عطور أيقونيَّة فاخرة من "فيرساتشي"

GMT 12:12 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

أجمل أزياء أطلت بها تشارليز ثيرون في عام 2019

GMT 06:17 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

كارمن سليمان تستفز الجمهور بصورها مع ابنها

GMT 11:26 2013 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلاق تطبيق للتبادل شحن البضائع بين الأصدقاء
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates