ربيع كيروز يكشف عن حبه لابتكار  ملابس مريحة وعملية للمرأة
آخر تحديث 22:39:00 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أصبح وجهة أساسية للباحثات عن الأناقة والفخامة

ربيع كيروز يكشف عن حبه لابتكار ملابس مريحة وعملية للمرأة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ربيع كيروز يكشف عن حبه لابتكار  ملابس مريحة وعملية للمرأة

المصمم اللبناني العالمي ربيع كيروز
بيروت - فادي سماحة

 بدء المصمم اللبناني العالمي، ربيع كيروز، مشواره في التصميم في عمر الـ16، عندما قرر الانتقال إلى باريس ليصقل موهبته بالدارسة، وبعد تدربه في داري Chanel وDior  افتتح عام 1997 دار أزيائه الخاصة في بيروت، ليصبح وجهةً أساسية للمرأة الباحثة عن أناقة التصميم وفخامة الأقمشة، الممزوجة بالإستايل الباريسي الشهير.

 إذ كشف كيروز، خلال مقابلة خاصة مع زهرة، أنه يحب ابتكار ملابس مريحة وعملية للمرأة، وعادةً ما يكون ستايل الرجل كذلك، بسيط وعملي ومريح، ولكن في الوقت نفسه، التصاميم كانت أنثوية للغاية، بفضل الخامات المستخدمة كالساتان والكريب، متابعًا " أحب أن تكون تصاميمي ذات لمسة حضرية أو Urban، بحيث يمكن للمرأة أن ترتديها في الصباح والمساء في أي وقت.

وبشأن تصاميمه الخارجة عن المألوف للمرأة العربية، أكد كيروز، "لست هنا لأتجاوز الحدود أو لأغير شيئًا، لكن لدي وجهة نظر خاصة ورؤية معينة أريد إيصالهما، فالمرأة العربية لديها ذوق لافت وملامح أخاذة، كما أنها تحب ارتداء الكثير من المجوهرات والأكسسوارات، ولذلك يجب أن تكون الفساتين بسيطة وغير معقدة"، مضيفًا "أن تصاميمي تحمل لمسة شرقية لكن من حيث الأشكال والقصات، وليس من حيث الديكور أو التطريز".

وأشار كيروز، أن المجموعة الجديدة مستوحاه من ملابس اليونيفورم Uniform ، كمئزر اللّحام والخبّاز والعاملين في المصانع، وهذا الإسم عبارة عن شيفرة أو رقم، كالذي يحمله عامل في المصنع على مريوله، لافتًا إلى أنه بعض أن عرض تصاميمه في باريس، اتجه الآن نحو التوسع، وكان لا بد أن تكون دبي وجهته الجديدة، بفضل العلاقات الطيبة التي تجمعنه مع المختصين، إذ أنه يشعر بالراحة والثقة، كما يحب أن تكون تصاميمه معروضةً في مكانٍ واحدٍ حصري، ولهذا اخترت متجر Harvey Nichols.

فيما لفت كيروز، إلى أن اختياره للألوان يتوقف على مزاجه، فلمجموعة خريف وشتاء 2011-2012 أحببت أن آخذ الأمور إلى أقصى الحدود، ولذلك كانت الألوان قوية ومحددة وواضحة، موضحًا "أنا لا أحب الألوان "ما بين بين"، بل الألوان الأساسية البارزة، ولهذا كانت الألوان مستوحاة من الأحجار الكريمة كالزمرد والياقوت والألماس، وبما أن التصاميم كانت بسيطة أحببت التركيز على الألوان.

وأكد كيروز، أن أهم ما تعلمه خلال تدريبه في ديور وشانيل، العمل الجاد والدؤوب، فالنجاح لا يمكن أن يأتي دون العمل بجهد، متابعًا "كما تعلمت أن تكون لي لمستي الشخصية وستايلي الخاص، وأيضًا أهمية الجودة والنوعية فيما يتعلق بالخامات والتفاصيل الصغيرة، لافتًا إلى أنه
"لست من المؤمنين بالصيحات أو الـ Trends لأنها تأتي وتذهب، لكن أرى أن الألوان القوية تمثل صيحة هامة هذا الموسم، وكذلك مزج الخامات مع بعضها مثل الجلد مع الساتان، ولكن أعود وأقول أنني لا أحب الموضة، بل أحب الملابس!".

كما ذكر كيروز، "أنا لا أنظر إلى جنسية المصمم عندما أرى تصاميمه، لكن في رأيي أن سر نجاح المصممين العرب على السجادة الحمراء، لأنهم ملتزمون بتقديم فساتين الكوتور التي تليق بالنجمات، في حين يتجه المصممون الأوروبيون اليوم أكثر نحو الستايل العصري والحضري أو الـUrban.، مشيرًا إلى أن المرأة العربية تتمتع بأسلوب مميز وفيه الكثير من الإحساس والشغف، كما أنها تتمتع بملامح ملفتة وأخاذة، لا سيما في عينيها.

وبشأن الخطأ الشائع الذي ترتكبه المرأة العربية فيما يتعلق بالموضة، أوضح كيروز، أن يتمثل في تكديس الكثير من المجوهرات والأكسسوارات معًا، وينصح كل امرأة بأن تتبع حسها الخاص وألا تقلد غيرها، وأن تخلق الستايل الخاص بها، مضيفًا أنه "لا أؤمن بمصطلح أيقونة الموضة، لكن هناك "ملهمات" يلهمن المصممين، بسبب أسلوبهن وشخصيتهن وموهبتهن وليس بسبب أناقتهن فحسب، وهذا ما يجعل المرأة "أيقونة"، فمادونا تنطبق عليها هذه الصفات لأنها خلقت ستايل مميز ومختلف، أما ليدي غاغا فليست أيقونة لأنها تقلّد مادونا في رأيي وتستنسخها".

كما أكد كيروز، أنه لا يحب موضة الـBiker  والروك آند رول لأنها لا تليق به، مشيرًا إلى أن معظم النجمات عليها طرد منسق المظهر الخاص بها، لأنهن يعتمدن على غيرهن لخلق إطلالةٍ جميلةٍ لهن، المنسق الماهر لا يجعل لمسته تظهر وتظعى، بل يجب أن يكون عمله في الخفاء، مضيفًا أنه كرر ارتداء التي شيرت الأبيض، لأنه عملي ومتعدد الاستعمالات.

وبشأن رأيه في ستايل بعض النجمات، قال كيروز، هيفاء "فظيعة"!، لأنها حقًا ذات ستايل مميز وأصلي، كما أنها تبدو في الحقيقة تمامًا كما تبدو في الصور، أما أليسا لا يثير الستايل الخاص بها إعجابه، وبالنسبة لنانسي عجرم، فتتمتع بستايل ظريف، متابعًا إن "صباح كانت مميزة وجريئة كما أنها خلقت حالة جديدة خاصة بها وناجحة، ولكن لا أعتقد أنه كان بإمكاني تصميم ملابس لها."
وكشف كيروز، أن أفضل شيء في عمله كمصمم "هو أنني أمارس هوايتي وشغفي كل يوم، وأسوأ شيء هو أن العمل مستمر على الدوام، وعلي أن أكون مواكبًا لما يحصل في عالم الموضة كل يوم، فليس هناك استراحة، مشيرًا إلى "أسعد كثيرًا عندما تقول لي زبوناتي أن ملابسي تثير مشاعرهن، فمن الجميل أنني أستطعت إيصال شعورٍ كهذا لهن، وأنني لم أصمم قطعة ملابس فحسب".

وبشأن أفضل ذكرياته في عالم الموضة، أكد كيروز، أنها عندما قدم أول عرضٍ في باريس، وفي الكواليس، سمع تصفيق الحاضرين الحار وكلمة "برافو! برافو!"، لا سيما عندما امتدحه خبير موضة مشهور بنقده القاسي، إذ قال له: "ماذا فعلت؟ لقد أدمعت عيناي"، وأخيرًا  اعترف بكرهه للفرينش منيكور French،  إذ أنه ببساطة غير أنيق أبدًا.
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ربيع كيروز يكشف عن حبه لابتكار  ملابس مريحة وعملية للمرأة ربيع كيروز يكشف عن حبه لابتكار  ملابس مريحة وعملية للمرأة



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 01:29 2024 الجمعة ,01 آذار/ مارس

الإمارات الخامسة عالمياً في الربط الجوي
 صوت الإمارات - الإمارات الخامسة عالمياً في الربط الجوي

GMT 22:27 2024 الخميس ,29 شباط / فبراير

أبرز موديلات الطاولات الدارجة هذا العام
 صوت الإمارات - أبرز موديلات الطاولات الدارجة هذا العام

GMT 13:56 2024 السبت ,10 شباط / فبراير

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 فبراير / شباط 2024

GMT 21:50 2024 الخميس ,08 شباط / فبراير

توقعات الأبراج اليوم الخميس 8 فبراير/ شباط 2024

GMT 16:37 2013 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

"طوابقُ بيتي كلّما اهتزّت العاصمة"

GMT 09:49 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الرمان للجهاز الهضمي و الجهاز المناعي

GMT 05:55 2022 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

سوناك يؤكد أنه لا تفاوض قبل انسحاب روسيا من أوكرانيا

GMT 00:22 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

رؤوف عبدالعزيز يواصل تصوير مسلسل "قمر هادى" الأسبوع المقبل

GMT 18:20 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

"ديور" تطلق مجموعة أزياء ربيع 2019 للأطفال

GMT 17:18 2013 الإثنين ,11 شباط / فبراير

طبعة ثالثة لرواية "أنا عشقت" لمحمد المنسى قنديل

GMT 08:28 2015 الجمعة ,13 شباط / فبراير

عرض فيلم "الحج المحرم" في جامعة بيرزيت

GMT 16:53 2013 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

"أنا والأجندة تونس" في مهرجان الإسكندرية

GMT 22:21 2012 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

معرض للحج يعكس إهتمام فرنسا بالتقارب مع الإسلام

GMT 16:47 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

نقل الفنانة دانا حمدان إلى المستشفى بعد تعرضها لوعكة صحية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates