الحليان والقصابي يبحثان أزمة المسرح في الشارقة الدولي للكتاب
آخر تحديث 00:21:41 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الحليان والقصابي يبحثان أزمة المسرح في "الشارقة الدولي للكتاب"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الحليان والقصابي يبحثان أزمة المسرح في "الشارقة الدولي للكتاب"

الحليان والقصابي يبحثان أزمة المسرح العربي
الشارقة - صوت الامارات

استعرض الكاتب والمسرحي الإماراتي مرعي الحليان، والناقدة والباحثة العمانية عزة القصابي مساء أمس الأول، في قاعة الأدب في معرض الشارقة الدولي للكتاب، أبرز الأزمات التي يواجهها المسرح في العالم العربي، متوقفين عند العلاقة التي تفصل بين أبو الفنون، ووسائل التكنولوجيا الحديثة، وغياب الجمهور في ظل تراجع الثقافة المسرحية.
 
وطرحت الندوة، التي أدارها محمد أبوعرب، عددا من التساؤلات المحورية في حركة المسرح العربي، منها: لماذا يضع النقد والحوار الثقافي الفن المسرحي في مساحة الأزمات والإشكاليات منذ أكثر من خمسة عقود ماضية؟ وهل يبتعد المسرحي العربي عن قضايا أمته الراهنة الأمر الذي يشكل فجوة بينه وبين الجمهور؟ ولماذا يرفض الكثير من المسرحين تفاعل أبو الفنون مع متغيرات العصر الراهن؟
 
وكشف الحليان والقصابي خلال مداخلتيهما أن الحديث الدائر حول وجود أزمة في المسارح العربية، ينقضه الواقع الإبداعي والثقافي بصورة واضحة، موضحين أن المهرجانات المسرحية ما زالت حية وفاعلة، والكثير من البلدان النائية والمهمشة عربيا تشهد حراكا مسرحيا ملحوظا، يعيد النظر في المقولة الجاهزة التي يكررها المثقفون: "الجمهور العربي لا يملك ثقافة مسرحية ودور المسرحي غائب عن الساحة الإبداعية"، مقدمين عددا من النماذج التي شهدت تنوعا وحضورا كبيرا في المهرجانات المسرحية على صعيد الحركة الثقافية المغاربية، والمصرية، والخليجية.

واعتبر المتحدثان أن اختيار موضوع العمل المسرحي ورسالته رهين النوع والمسار الفني، فما يقدمه المسرح الجماهيري يقترب من هموم الشارع العربي، إلا أن مسار المسرح التجريبي، والعبث، مقتصر على المهرجانات، مشيرين إلى أن ذلك لا يرتبط بالكتاب الذين يتلقون الكثير من الاتهامات مثل: "غياب دورهم"، و"ابتعادهم على الراهن"، و"الانشغال في التجريبي على حساب الجماهيرية".

وتوقف الحليان والقصابي عند الشرط المسرحي القائم على العلاقة بين الممثل، الجمهور الحي، والحاضر أمام الخشبة أو العرض، مؤكدين أن الغاية الأساسية للمسرح هي خلق تفاعل مع الجمهور، وإلا فإنه يفقد أثره ويخرج من هويته، وذلك ما يؤخر الكثير من المشاريع التي تحاول تقديم المسرحيات عبر الوسائل الحديثة والتكنولوجية، مثل مواقع التواصل الاجتماعي، ومواقع الفيديو، وأشكال البث التليفزيوني.
واختتمت الجلسة بعدد من التساؤلات والمداخلات، قدمها الجمهور حول الافتعال والمباشرة في بناء العمل المسرحي العربي، مقابل الجمالي، والفني في التجربة الغربية، وأهمية مختلف أشكال المسرح في تراكم الفعل الإبداعي العربي، سواء عبر مسرح الشارع، أو "العلبة الإيطالية"، أو غيرها من الأنواع.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحليان والقصابي يبحثان أزمة المسرح في الشارقة الدولي للكتاب الحليان والقصابي يبحثان أزمة المسرح في الشارقة الدولي للكتاب



فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

القاهرة - صوت الإمارات
برزت موضة ربيع 2021 من أحدث تصاميم وموديلات فساتين السهرة؛ من خلال القصّات والتطريزات والنقشات الناعمة، بالإضافة إلى الألوان الهادئة والمريحة؛ حتى تناسب مختلف الأذواق.إذا كانت السيدة قررت تلبية دعوة اجتماعية مهمة، ما عليها سوى التفكير بفستان السهرة الذي سترتديه، والذي ستبهر به أنظار المدعوين، لذلك لا بد من التوجّه نحو الفساتين المصنوعة من الحرير والألوان الهادئة مع المطبوعات الزهرية والملمس اللامع؛ للإحساس بشعور الأنوثة القصوى. كما ظهرت خلال هذا الموسم فساتين سهرة بتصاميم فاخرة؛ كالأكتاف العريضة أو الأكمام المنفوخة مع طبعات منفوشة، بالإضافة إلى فساتين ذات التنانير الواسعة والمطرّزة بالطول، أو تلك الطويلة المشقوقة على الجانب والمصممة بقبة V Neck.هذا وقد أصبحت فساتين السهرة الترتر والأقمشة اللامعة ذات النسيج اللامع واللو...المزيد

GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 صوت الإمارات - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 صوت الإمارات - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 07:26 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

مفاجأة في إصابة ليفاندوفسكي تصدم سان جيرمان
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates