صدور الترجمة العربية لموسوعة أكسفورد في البلاغة
آخر تحديث 16:37:03 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

صدور الترجمة العربية لموسوعة أكسفورد في البلاغة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صدور الترجمة العربية لموسوعة أكسفورد في البلاغة

صدور الترجمة العربية لموسوعة أكسفورد في البلاغة
دبي صوت الامارات

أصدر المركز القومي للترجمة النسخة العربية من موسوعة أكسفورد في البلاغة، وهي الأضخم والأشمل من بين الموسوعات الحديثة المخصصة لعلم البلاغة، وقد صدرت في نسختها الورقية في العام 2001، وفي نسختها الإلكترونية في العام 2006.
شارك في تأليف الموسوعة نخبة من أبرز البلاغيين في العالم المعاصر، وضمت قائمة المترجمين العرب د. بدر مصطفى، د. حجاج أبو جبر، د. حسام أحمد فرج، د. خالد توفيق، د. مها حسان، د. عزة شبل، د. عماد عبد اللطيف، د. محمد الشرقاوي، د. محمد فوزي الغازي، د. محمد مشبال، د. مريم أبو العز.
أشرف على ترجمة الموسوعة وقدمها الدكتور عماد عبد اللطيف، أستاذ البلاغة وتحليل الخطاب في جامعتي القاهرة وقطر، واشترك في مراجعتها مع د. مصطفى لبيب.
تقع الترجمة العربية للموسوعة في ثلاثة مجلدات وتتضمن أكثر من مائتي مدخل، وتقدم معلومات وافرة عن آلاف المفاهيم والمصطلحات والظواهر والكتب والمدارس والشخصيات وثيقة الصلة بالبلاغة، وتعالج مدى واسعا من الموضوعات التي تقع في صلب علم البلاغة أو تتقاطع معه أو تتماس به.
تقدم الموسوعة صورة دقيقة ومفصلة وطازجة للبلاغة في ماضيها وحاضرها، مولية اهتماما متميزا للآفاق التي ترتادها في الوقت الراهن، وتلك التي يمكنها ارتيادها في المستقبل.
والفترة الزمنية التي تغطيها تمتد لأكثر من ثلاثة آلاف عام؛ ويتوازى هذا الامتداد الزمني الشاسع مع امتداد جغرافي مماثل؛ في قارات العالم القديمة والجديدة، كما شارك في تأليف الموسوعة باحثون من أقطار العالم المختلفة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور الترجمة العربية لموسوعة أكسفورد في البلاغة صدور الترجمة العربية لموسوعة أكسفورد في البلاغة



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

الملكة رانيا تتألّق بإطلالة شرقية خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - صوت الامارات
خطفت الملكة رانيا الأنظار خلال احتفال عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن بإطلالة شرقية راقية، وفي كل عام ولمناسبة عيد استقلال الأردن تتألق الملكة رانيا بإطلالة شرقية بامتياز، تتميّز بالأناقة والرقيّ. سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات الشرقية، وحتى بالتنانير المستوحاة من الأزياء الشرقية، تنجح في كل سنة بأن تختار إطلالة مفعمة بالسحر الشرقي. هذا العام، وبمناسبة عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن، أطلت الملكة رانيا بالقفطان، ونشرت صفحة الملكة على إنستغرام وفيسبوك صور المناسبة التي ظهرت فيها الملكة إلى جانب الملك عبدالله. وتميّز القفطان باللونين الأبيض والأزرق، وبقصة الأكمام الواسعة باللون الأبيض مع التطريزات الناعمة عند الطرف، في حين نسّقت معه حزاماً حددّ خصرها، وزيّنت الطبعات الشرقية التق...المزيد
 صوت الإمارات - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 05:59 2020 الجمعة ,22 أيار / مايو

ليفربول يجد بديل أليسون في تركيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates