مهرجان اسطنبول يلغي جوائزه بعد منع عرض فيلم حول الاكراد
آخر تحديث 06:22:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مهرجان اسطنبول يلغي جوائزه بعد منع عرض فيلم حول الاكراد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مهرجان اسطنبول يلغي جوائزه بعد منع عرض فيلم حول الاكراد

المخرج نوري بيلجه جيلان
اسطنبول - أ.ف.ب

 اعلن مهرجان اسطنبول للسينما الغاء جوائزه اثر جدل نجم عن سحب فيلم وثائقي عن المتمردين الاكراد بطلب من السلطات التركية.

وقبيل ذلك، اعرب نحو مئة سينمائي من بينهم نوري بيلجه جيلان الحائز سعفة ذهبية في مهرجان كان، عن استعدادهم لمقاطعة المهرجان احتجاجا على "الرقابة "على هذا الفيلم.

وكان من المقرر عرض فيلم "باكور" (شمال) الوثائقي بعد ظهر الاحد. الا ان عرضه الغي في اللحظة الاخيرة بعدما تلقى المنظمون رسالة من وزارة الثقافة التركية جاء فيها ان الفيلم لم يحصل على الاذونات الضرورية.

ووقع السينمائيون ومن بينهم جيلان رسالة مفتوحة احتجاجا على "الاضطهاد والرقابة" اللذين تمارسهما الحكومة التركية. وجاء فيها "نحن السينمائيين الموقعين ادناه نعارض فرض القانون كاداة للرقابة" منددين بوجود "اجندة سياسية".

وطلب السينمائيون من المهرجان الذي يستمر حتى 19 نيسان/ابريل، وقف عرض كل الافلام وقد سحب 23 منهم افلامهم تضامنا على ما جاء على موقع المهرجان الالكتروني.

وخلال مؤتمر صحافي قال منظمو المهرجان انهم يدعمون مبادرة السينمائيين موضحين في بيان ان كل الجوائز الغيت فضلا عن حفل الختام فيما تم الابقاء على عروض الافلام.

 وقال رئيس لجنة التحكيم السينمائي النمسوي-الاسترالي رولف دي خير ان اعضاء اللجنة انسحبوا احتجاجا على هذا "الهجوم على حرية التعبير".

واعتبرت وزارة الثقافة التركية من جهتها في بيان ان هذا التنديد "لا اساس له" متهما مسؤولي المهرجان ب"عدم المسؤولية".

واضافت الوزارة في بيان "الادعاءات التي تفيد اننا هيئة رقابة هي +اكاذيب مطلقة+".

والفيلم الوثائقي المعني من اخراج جيان ديميريل وارتغرول مايوغلو، ويظهر الحياة اليومية للمقاتلين والمقاتلات في حزب العمال الكردستاني اضافة الى مقابلات مع مسؤولين في الحركة المتمردة مثل القائد جميل بايك المقيم في العراق.

وتجري الحكومة التركية مفاوضات مع حزب العمال الكردستاني بغية وضع حد لنزاع انطلق العام 1984 واسفر عن مقتل نحو اربعين الف شخص. واتى الغاء عرض الفيلم غداة معارك عنيفة في جنوب-شرق تركيا تضعف محادثات السلام هذه.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجان اسطنبول يلغي جوائزه بعد منع عرض فيلم حول الاكراد مهرجان اسطنبول يلغي جوائزه بعد منع عرض فيلم حول الاكراد



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها ومنحها لقب أميرة

إطلالات غريس كيلي الساحرة تُعيدك إلى "العصر الذهبي"

القاهرة - صوت الإمارات
غريس كيلي Grace Kelly لم تكن إنسانة عادية، بل كانت امرأة استثنائية سحرت قلوب الناس بجمالها، بما فيهم قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة في عام 1956، ولدت عام 1929 بجمال استثنائي، وهذا ما جعلها تدخل مجال التمثيل لتصبح إحدى أشهر ممثلات هوليوود في حقبة الأربعينيات والخسمينيات، كما وملهمة للكثير من الفنانين ومصممي الأزياء، وهي إلى اليوم تُعتبر إحدى أشهر أيقونات الموضة، واطلالاتها الرائعة التي مازالت إلى اليوم تبدو مواكبة لأحدث صيحات الموضة، هي أكبر دليل على ذلك. وإليكِ بعض الأمثلة. اطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة على مر الزمن: تنسيق أنيق في البنطلون القماشي اعتمدته غريس كيلي: كنا نشاهد  “غريس كيلي” Grace Kelly غالبًا في الاطلالات الرسمية، لكنها كانت تبدو أيضًا غاية في الأناقة، حيث تنسق اطلالات كاجوال م...المزيد

GMT 18:14 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

الإمارات تتحرى هلال شوال الجمعة المقبل

GMT 17:52 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

العسيلي ومصطفى حجاج يتألقان في حفل تخرج "فنون جميلة"

GMT 17:26 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

يوم واحد وتنتهي يسرا اللوزي من تصوير " طاقة حب"

GMT 09:13 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

كيف تدركي أن طفلك يعاني من صعوبات التعلم ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates