الفيلم العراقي نون ينال الجائزة الكبرى للمهرجان الدولي في طنجة
آخر تحديث 01:25:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الفيلم العراقي "نون" ينال الجائزة الكبرى للمهرجان الدولي في طنجة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الفيلم العراقي "نون" ينال الجائزة الكبرى للمهرجان الدولي في طنجة

الفيلم العراقي "نون" ينال الجائزة الكبرى للمهرجان الدولي في طنجة
بغداد – نجلاء الطائي

توُّج الفيلم الوثائقي القصير "نون" للمخرجة العراقية، عايدة شلايفر، بالجائزة الكبرى"المغارة الذهبية"للمهرجان الدولي للفيلم بمدينة طنجة المغربية.
وتدور أحداث الفيلم حول معاناة المسيحيين العراقيين من التهميش والاضطهاد والتعذيب والقتل، والذي بلغت ذروتها خلال تهجيرهم من منازلهم في شمال العراق منذ مطلع القرن العشرين والمستمر مع دخول "داعش".
واعتبرت شلايفر، في كلمة ألقتها خلال الحفل الختامي، أن هذا التتويج هو بمثابة تقدير لكل العراقيين، وأن الجائزة الكبرى بالنسبة لها هي يوم عودة كل لاجئي العراق إلى وطنهم، متمنية أن تغسل كل أنواع الكره، لأن الأديان السماوية هي أديان محبة وليست أديان بُغض وكُره.
ونجت الفنانة عايدة الحسيني من معطف الحروب، ومكابدات  التهجير، اذ هربت اسرتها من العراق، من دون اوراق ثبوتية، وهي ابنة تسعٍ سنوات، نهاية  سبعينيات القرن الماضي، متجهة صوب لبنان موطن امها، فكانوا الناجين الوحيدين من عائلة ابيها الشيوعية، التي اعدم النظام السابق معظم افرادها، لتكتوي بالحرب  اللبنانية الاهلية والاسرائيلية، وتُهاجر بعدها في رحلة  أوديسية حول العالم  لينتهي بها المطاف في سويسرا.
شغفت الحسيني منذ طفولتها بالسينما، لكنها درست المحاسبة، نتيجة لظروف اسرتها، بعدها واصلت درسها الاكاديمي فحصلت على دبلوم فنون جميلة واعلام من المدرسة العليا بزيورخ، ثم التحقت في المعهد العالي للسينما، التابع لأكاديمية الفنون بالقاهرة، اذ  تخرجت منه بدرجة دبلوم عال في الاخراج السينمائي في العام 2006.
 
ووصل مجمل المسيرة الفنية للمخرجة عايدة  شلا يفّر المولودة في بغداد عام1970، اثنا عشر فيلما وثائقيا وروائيا قصيرا، ابرزها : "الظل الأسود والابيض" 2002، و"الرقص الشرقي والغربي" ، و"الصمت" 2001، و"بحث في جوهر امرأة " 2005،  و "عصابات بغداد" 2007، و" انا اسمي المصري"، وفيلم" ماريونات"  2007، فضلا عن بضعة افلام تجريبية . ثم فيلم "نون"، الذي يتحدث عن محنة تهجير المسيحيين العراقيين من ديارهم ومجازر "داعش" الوحشية بحق هذا المكون الاصيل .
 
 وبسؤال "العرب اليوم " لها عن حكاية وفوز فيلمها الاخير "نون" بذهبية  المهرجان الدولي للفيلم بمدينة طنجة المغربية. أجابت : "فيلمي وثائقي قصير(24)  دقيقة، يتحدث عن مأساة المسيحيين  واضطهادهم وتهميشهم وتعذيبهم وقتلهم، ما ادى الى تهجيرهم قسرا من مناطقهم في شمال العراق "، واضافت انها سعت الى تسليط الضوء على هذه الشريحة، المتشبثة بارضها رغم كل شيء، فمن وجهة نظرها ان السينما تستطيع " مناشدة الضمير الانساني لمساعدتهم" ، وهذا ما فعلته المخرجة،  التي صورت فيلمها في الموصل وبغداد والبصرة، في ظروف اقل ما يمكن القول عنها " انها بالغة الخطورة"، الا ان  الحسيني  المعجونة بآلام العراق حملت كاميرتها وفريق عملها المتناغم" لتوثق بصريا معاناة هذه الاقلية الطيبة  في مناطقهم".
اختارت شلايفّر  وهذا اسم شهرتها- عنوانا دالا لفيلمها مثلما تقول  فـ "نون" يعني في قاموس "داعش" ، البيت الذي يسكنه المسيحيون، وهو الحرف الاول من كلمة نصارى،  وهو الحرف الذي  يعلّم به القتلة بيوت المسيحيين"،  هذا الفيلم الذي أرّخ للنازحين من المسيحيين، كان انتاجا بريطانيا وسويسريا،  اعتمد على شجاعة المخرجة وتعاطفها مع ابناء جلدتها لتواصل تصويره، ولكل هذه الاسباب؛ تعزو الحسيني نجاح الفيلم في اي مكان يعرض فيه ، اخرها مهرجان مسقط ، اذ نال الجائزة الذهبية للاتحاد العام لجمعيات واندية السينما العربية، كأفضل فيلم عربي،  فضلا عما ناله  من استحسان  وتعاطف ، اذ  شاهده جمهور واسع من الاكاديميين ضمن عروض الجامعة .
*مهرجان هوليوود
ولا تشكّل الجوائز هاجسا لصاحبة " أنا أريد أن أكون" فمن وجهة نظرها  ان السينمائي الوثائقي والروائي الذي يتحمل الاخطار والجهد لديه رسالة  عليه ان يوصلها، وتقول أنه ليس منطقيا ان اطمح لجائزة على جهد قدمت كل ما املك لا نجازه".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفيلم العراقي نون ينال الجائزة الكبرى للمهرجان الدولي في طنجة الفيلم العراقي نون ينال الجائزة الكبرى للمهرجان الدولي في طنجة



مما يضعهم فى موقف محرج ومقارنة مع الشخص الآخر

مشاهير بنفس الأزياء في مناسبات مختلفة ميغان ماركل أبرزهم

لندن - صوت الإمارات
يحرص المشاهير بالحصول على إطلالة فريدة أمام عدسات كاميرات المصورين، لكن أحياناً يخونهم الحظ ليتفاجئوا بارتداء أحد الحضور نفس الملابس، مما يضعهم فى موقف محرج ومقارنة مع الشخص الآخر، لمعرفة أفضل من ارتدى الزى، وفي هذا السياق، أشار تقرير منشور بموقع "insider"، إلى بعض المواقف الطريفة والمحرجة لمشاهير ارتدوا نفس الزي فى مناسبات مختلفة. ارتدت الممثلة جيمي لي كيرتس، بدلة حمراء مع حذاء بكعب عند حضورها إحدى المهرجانات، بينما ارتدى الممثل تيموثي شالاميت بدلة حمراء تشبه بدلة كيرتس مع حذاء رياضى أبيض اللون، عند حضور العرض الأول لفيلم "Beautiful Boy" في بيفرلي هيلز. ارتدت ميجان ماركل دوقة ساسكس السابقة فستان ميدي من رولاند موريت فى إحدى المناسبات، كما ارتدت الممثلة جينيفر غارنر نفس الفستان بممشى المشاهير فى هوليوود. ارتدت المغنية ...المزيد

GMT 18:14 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

الإمارات تتحرى هلال شوال الجمعة المقبل

GMT 17:52 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

العسيلي ومصطفى حجاج يتألقان في حفل تخرج "فنون جميلة"

GMT 17:26 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

يوم واحد وتنتهي يسرا اللوزي من تصوير " طاقة حب"

GMT 09:13 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

كيف تدركي أن طفلك يعاني من صعوبات التعلم ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates