التراث الفني العيساوي يزين ركح دار الثقافة في ميلة
آخر تحديث 10:00:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

التراث الفني العيساوي يزين ركح دار الثقافة في ميلة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - التراث الفني العيساوي يزين ركح دار الثقافة في ميلة

ميلة - واج

ما يزال التراث الفني العيساوي يزين ركح دار الثقافة مبارك الميلي بمناسبة الطبعة الثامنة للمهرجان الثقافي الوطني للعيساوة المتواصل إلى غاية الحادي عشر من ديسمبر الجاري . و في زخم من الديكور المنسجم الجميل الذي يعرض تقاسيم الفرجة العيساوية يتوالي مرور الفرق العيساوية القادمة من شتى مناطق البلاد وفق برنامج متوازن يسعى لتكريس مزيد من الاحترافية كما وصفه الباحث في التراث الصوفي السعيد جاب الخير. وقد تميزت السهرة الثالثة من هذا المهرجان ليلة السبت إلى الأحد بمرور فرق من مناطق عريقة بتراثها العيساوي مثل فرقة الجمعية الصوفية القادرية لعين البيضاء بولاية أم البواقي و جمعية عيساوة التراثية للمدية و الإخوان الحفوظية للمدائح ببسكرة إلى جانب فرقة عيساوية من قالمة. وقد أستمتع الحضور بقاعة دار الثقافة بالأهازيج و الأذكار و الأوراد التي قدمت من مدارس فنية تختزل علاقة قديمة للطبوع المحلية بالتراث الصوفي العيساوي العريق. قبل ذلك كانت السهرة الثانية للمهرجان الجمعة الأخير أجمل فنيا مع أداء متميز لفرقة الجمعية العيساوية لمدينة القل (سكيكدة) ذات التشكيلة الشابة التي تسعي لاستمرارية تراث طويل للجمعية التي ارتبطت دائما مع تراث دخل منطقة القل مبكرا أي في سنة 1884 قادما من زاوية "وزرة" بالمدينة حيث عرفت أول زاوية للطريقة العيساوية بالجزائر. ولم تكن فرقتا "نسيم العلى" من مستغانم وجمعية الفلكلور البدوي "سلمانة" من تيسمسيلت أقل شأنا من الناحية الفنية إذ أنها عكست بحق كيف ارتبط الفن العيساوي بالتراث المحلي البدوي وباستعمال الآلات المحلية مثل الغايطة والبندير. وربما كان العيساوة حسب الباحث جاب الخير أكثر الفرق الصوفية في الجزائر اندماجا في الطبوع الفنية المحلية كما سجل لهم حفاظهم على التراث الأندلسي الذي كان مهددا بالضياع بعد خروج المسلمين من الأندلس . وشهد اليوم الثالث من هذا المهرجان أيضا تنظيم أول ندوة فكرية نشطها عدد من الباحثين مثل عمر محمود شعلال الذي اهتم بالجناب الاجتماعي في الطريقة العيساوية مع أخذه نموذج زاوية الشيخ الجازولي الولهاشي بعين تيموشنت. ومن جهته تحدث الباحث السعيد جاب الخير عن الأصول الشرعية للتربية و الممارسة في الطرق الصوفية (الطريقة العيساوية على وجه الخصوص) بينما تناول الفنان بن عبد الله زين الدين عن تاريخ هذه الطريقة التي ارتبط بها هذا الفن. و ستشهد فعاليات هذا المهرجان في الأيام القادمة مزيدا من العروض الفنية التي ستقدمها فرق أخرى قادمة من مختلف مناطق البلاد ومنها قسنطينة وسوق اهراس و بشار وغرداية وعناية و تلمسان . وتشارك في هذه الفعاليات التي اتخذت العيساوة "فن تراث و أصالة" شعارا لها 28 فرقة من 15 ولاية عبر الوطن حسب ما أفاد به محافظ المهرجان.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التراث الفني العيساوي يزين ركح دار الثقافة في ميلة التراث الفني العيساوي يزين ركح دار الثقافة في ميلة



أطلّت بفستان بيج فاتح بنقشات مطبعة بالورود

أميرة موناكو تتألّق بقناع أبيض بأسلوب لافت وراقٍ

لندن - صوت الإمارات
رغم أن المناسبات الاجتماعية ما زالت ضئيلة بسبب فيروس "كورونا"، أطلت أميرة موناكو بأسلوب ملكي فاخر خصوصا مع تألقها بالقناع الأبيض الذي يحميها من هذا الفيروس، فلا بد من مواكبة أجدد إطلالاتها اللافتة والراقية. وأطلت أميرة موناكو إلى جانب زوجها مرتدية فستانا بيج فاتح ومزخرف مع النقشات الهندسية المطبعة بالورود، إلى جانب القصة التي تتخطى حدود الركبة بشكل ملفت. والبارز في إطلالة أميرة موناكو تنسيقها مع هذا الفستان موضة البلايزر البيضاء القصيرة والتي تصل الى حدود الخصر مع القصة الكلاسيكية البارزة من خلال الجيوب الجانبية. واللافت أن أميرة موناكو لم تتردد بارتداء القناع بأسلوب ملكي باللون الأبيض، ولم تتخلَّ عن النظارات الشمسية التي أيضا ضمنت حمايتها من فيروس كورونا، كما نسّقت مع إطلالتها حذاء كلاسيكي باللون الميتاليك ذات ال...المزيد

GMT 13:10 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020
 صوت الإمارات - أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 صوت الإمارات - اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 08:12 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

برشلونة يدعم اللغة الفرنسية بـ"ريمونتادا"

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 20:04 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

قرار جديد يعجل بعودة الدوري الإنجليزي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates