صدور مصر وأميركا وإسرائيل قصة صراع الشرق الأوسط للدكتور جمال شقرة
آخر تحديث 10:52:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

صدور "مصر وأميركا وإسرائيل" قصة صراع الشرق الأوسط للدكتور جمال شقرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صدور "مصر وأميركا وإسرائيل" قصة صراع الشرق الأوسط للدكتور جمال شقرة

الهيئة المصرية العامة للكتاب
القاهره ـ صوت الامارات

 صدر حديثا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، برئاسة د.هيثم الحاج علي، في سلسلة تاريخ المصريين كتاب بعنوان "مصر وأمريكا وإسرائيل.. قصة الصراع المستمر في الشرق الأوسط 1948-1973 " للدكتور جمال شقرة.يتناول الكتاب بين دفتيه أهم قضايا الأمة العربية،القضية المركزية في الشرق الأوسط، قضية الصراع العربي الإسرائيلي،التي بدأت منذ اغتصاب العصابات الصهيونية أرض فلسطين العربية حتى مقدمات حرب أكتوبر 1973.ينقسم الكتاب إلى ستة فصول يتناول أولها أسباب هزيمة العرب في حرب 1948. ويأتي الفصل الثاني تحت عنوان إسرائيل وثورة يوليو 1952-1956 وقد فرضت القضية الوطنية نفسها على الضباط الأحرار حيث كان القضاء على الاستعمار في مقدمة الأهداف الستة التى أعلنها تنظيم الضباط الأحرار، وكانت إسرائيل قد استقبلت الحدث الكبير الذى وقع في مصر ليلة 23 يوليو 1952 باهتمام شديد ونشطت أجهزة مخابراتها عقب نجاح الثورة لتجمع المعلومات عن الضباط الذين فجروا الثورة؛ وأما الفصل الثالث فيتحدث عن أثر أزمة السويس 1956 على الصراع الأنجلو أمريكي.

والفصل الرابع مصر وأمريكا وإسرائيل من مبدأ إيزنهاور إلى مؤامرة 1967،وقد ارتكزت السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط على ثلاثة محاور الأول تحقيق نسق مميز من توازن القوى يستند على تحجيم النفوذ السوفييتي ومنعه من التسلل إلى الشرق الأوسط لتعاظم أهميته في توفير الطاقة الضرورية للدول الغربية الطاغية، والمحور الثاني السيطرة على منابع النفط في الشرق الأوسط، والمحور الثالث توطيد دعائم الوجود الإسرائيلي الوليد في منطقة الشرق الأوسط وفى القلب منه مصر والدول العربية. وعقب أزمة السويس انتهزت إدارة إيزنهاور الفرصة وأمسكت بتلابيب اللحظة التاريخية المواتية وتوجت نفسها زعيمة للغرب بلا منازع بعد تراجع الإمبراطورية البريطانية والفرنسية، وأصبحت تمتلك القوة التي تمكنها من التحكم في النظام العالمي الجديد.

ثم يأتي الفصل الخامس راويًا لانتصار مصر في حرب الاستنزاف حيث رفضت مصر الهزيمة التي منيت بها نتيجة للمؤامرة الأمريكية الإسرائيلية في 1967 وقرر الجيش المصري مدعوما بإرادة الشعب تحويل الهزيمة إلى نصر،وسرعان ما اتخذت القيادة السياسية والعسكرية قرارا باستنزاف العدو حتى تحين اللحظة المناسبة لعبور قناة السويس وهو قرار استهدف ضرب عزيمة العدو وشل قدراته القتالية خلال فترة طويلة نسبيا وذلك بتوجيه ضربات خاطفة ومتتالية مع تجنب الدخول في مواجهة شاملة.وأخيرا الفصل السادس يتحدث عن الدبلوماسية الأمريكية السرية ومصر قبل حرب أكتوبر 1973 حيث شهدت العلاقات المصرية الأمريكية تطورًا إيجابيًا نسبيًا في عهد الرئيس الأمريكي جون كيندي الذى أظهر قدرا من الاعتدال في مواقفه؛ كما يتضمن الكتاب ملحق لبعض الصور الفوتوغرافية لأثر عدوان 1956 على مصر.

قد يهمك ايضا:

"لاتيه" لمروة الجمل أحدث إصدارات دار "ن"

همري ديفز يترجم رواية "قيام وانهيار الصاد الشين" لحمدي أبو جليل

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور مصر وأميركا وإسرائيل قصة صراع الشرق الأوسط للدكتور جمال شقرة صدور مصر وأميركا وإسرائيل قصة صراع الشرق الأوسط للدكتور جمال شقرة



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

الملكة رانيا تتألّق بإطلالة شرقية خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - صوت الامارات
خطفت الملكة رانيا الأنظار خلال احتفال عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن بإطلالة شرقية راقية، وفي كل عام ولمناسبة عيد استقلال الأردن تتألق الملكة رانيا بإطلالة شرقية بامتياز، تتميّز بالأناقة والرقيّ. سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات الشرقية، وحتى بالتنانير المستوحاة من الأزياء الشرقية، تنجح في كل سنة بأن تختار إطلالة مفعمة بالسحر الشرقي. هذا العام، وبمناسبة عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن، أطلت الملكة رانيا بالقفطان، ونشرت صفحة الملكة على إنستغرام وفيسبوك صور المناسبة التي ظهرت فيها الملكة إلى جانب الملك عبدالله. وتميّز القفطان باللونين الأبيض والأزرق، وبقصة الأكمام الواسعة باللون الأبيض مع التطريزات الناعمة عند الطرف، في حين نسّقت معه حزاماً حددّ خصرها، وزيّنت الطبعات الشرقية التق...المزيد
 صوت الإمارات - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 06:46 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

بشرى سارة لطلاب الدراسات العليا في جامعة الأزهر

GMT 17:42 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشف جزر الكناري في المحيط الأطلسي بروح كريستوفر كولومبوس

GMT 17:21 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

الفنانة نهى صالح ضيفة برنامج "كلام البنات" على TeN
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates