أم النار احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات
آخر تحديث 20:54:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"أم النار" احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "أم النار" احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات

كتاب أم النار
دبي - صوت الامارات

عادت الشيخة سلامة بنت هزاع آل نهيان في إصدارها الأخير «أم النار» إلى ما قبل آلاف السنين، لتعيد إلى الأذهان الموروث الحضاري لمنطقة أم النار، وتستخدم الأسطورة أسلوباً للتعبير عن بدايات هذه الحضارة الإماراتية التي تضرب جذورها عميقاً في التاريخ الإنساني.

كما حملت الشيخة سلامة الكتاب الموجه للأطفال واليافعين، الكثير من القيم التي ترتقي بالنفس البشرية للوصول في نهاية الأمر إلى الخير والنور.

الشيخة سلامة بنت هزاع آل نهيان التي أصدرت من قبل «مسرحية عن حقوق الطفل» و«حكاية بئر الألغاز» و«يتامى في الغيب»، خصصت الصفحة الأولى في إصدارها الأخير «أم النار» للإهداء، وكتبت «إلى أطفال الإمارات، بناة المستقبل وصناع الغد، إلى من نتطلع إليهم كصانعي مجد يعانق السماء، أهدي هذا الكتاب، وكلي أمل ورجاء أن يقبضوا على شعلة الطموح، وأن يتمسكوا بإرث الأجداد والآباء لنواصل مسيرة البناء الخالدة لدولتنا الحبيبة، الإمارات».

سرد القصة

ومن ثم بدأت الشيخة سلامة بسرد القصة مستخدمة الطريقة غير المباشرة لإيصال رسائلها إلى القُراء، وهو ما يجعل الأطفال أكثر تقبلاً للنصيحة، من خلال الشخصية الرئيسة «سعيد»، الشاب الذي «لجأ إلى أحد الكهوف بعد أن أنهكه التعب» ليشعر هناك بالبرد وترتفع حرارته مسببة له الهلوسات، ربما لهذا السبب يسمع بين لحظة وأخرى نقيض الخشب المتآكل في النيران، وصوت يهمس في أذنيه «تكون النار دافئة بدرجة دفء قلبك».

ولكن اكتشف أن الكهف أغلق عليه، فحاول مرات عدة الخروج دون فائدة، وهو ما دفعه لمحاسبة نفسه على أخطاء ارتكبها في الماضي، مثل عدم إنقاذه الغزال الجريح، ورفضه أن يسقي الماءَ أخاه «راشد» بعد أن تسلقا جبل حفيت، وعدم مساعدته لرجل يحمل أخشاباً ثقيلة على ظهره.. كل هذا جعله يبكي ندماً.

الشرارة الأولى

الندم جعل «أم النار» (المرأة التي حكيت حولها الأساطير وكانت رمزاً للحكمة والبصيرة) كما ذكرت الشيخة سلامة خلال سردها أحداث القصة، تظهر له مغطاة بلهب تدرجت ظلاله بين الأصفر والبرتقالي والأحمر، وهو ما جعل جراح «سعيد» تشفى، فسألها سعيد من أنت؟ فردت: «أنا أم النار، وهذا كله اختبار يكشف عن مقدار نقاء قلبك، فمعظم الناس يقترفون السوء دون مراجعة ضمائرهم، وينامون بأعين قريرة».

وبهذه الجملة بالذات دعوة لليافعين كي يراجعوا تصرفاتهم، كي لا تأتيهم لحظة العقاب على أفعالهم غير الجيدة كما حدث مع بطل الأسطورة، الذي استطاع الحصول على شرارة النار الأولى نتيجة احتكاك خشبتين ببعضهما البعض، ليخرج ويقول لأهله كيف أوقد النار، ولكنّ أحداً لم يصدقه لأنه لم يستطع أن يفعل ذلك مرة أخرى، رغم ثقته ومحاولاته العدة إلى أن مر به العجوز الذي يحمل الأخشاب، وقال له: «حاول مرة أخرى، ولكن افعل ذلك ملء قلبك».

الأسطورة الحقيقية

الشيخة سلامة بنت هزاع خريجة الجامعة الأمريكية في دبي، قسم الدراسات الدولية، تابعت في سرد قصتها بذات الأسلوب الممتع الذي تميزت به كتبها الأخرى، إلى أن اختتمت الحكاية بالإشارة إلى «أن الناس أطلقوا على ذلك المكان اسم «أم النار» بعد أن أضحت أسطورتها حقيقة، وحرارة لهب نيرانها أنقذت العديد من الأرواح، وعلم أهل المنطقة الآخرين كيفية إشعال النار، وفي فترة وجيزة انتشرت حضارة هؤلاء السكان الذي سموا منطقتهم أم النار، لتكون منارة هذه البقعة الجغرافية بأكملها».

وبهذا تعزز الشيخة سلامة لدى الناشئين مفهوم الهوية والانتماء، الذي ينسجم مع الإهداء في بداية كتابها بأنها ترى في الأطفال بناة المستقبل القادرين على مواصلة مسيرة الحضارة التي بدأت على أرض الإمارات منذ آلاف السنين.

أم النار

يقع الكتاب في 53 صفحة من القطع الكبير، زيّن بالرسوم التعبيرية التي رسمتها الفنانة أولغا بيرني، وصدر الكتاب بالإنجليزية إلى جانب العربية، على أن تصدر منه قريباً طبعة باللغة الفرنسية

قد يهمك أيضاً :

"حاجة في نفسي" بعد ميشو و "من الجلدة للجلدة في معرض الكتاب

عروض فنية تراثية ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أم النار احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات أم النار احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات



GMT 15:58 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

"كارما النية" أحدث مؤلفات نايف الجهني

GMT 04:25 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

حكمت البعيني "ألف فكرة وفكرة" في تأمّل الحياة

GMT 03:08 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

"في قبضة داعش" رواية جديدة في معرض الكتاب

GMT 17:50 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

"أحببت هذا الرجل" جديد رانيا كمال في معرض الكتاب

أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates