دار العربي تحتفل بتوقيع روايتين مترجمتين في معرض الشارقة الدولي للكتاب
آخر تحديث 11:26:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

دار "العربي" تحتفل بتوقيع روايتين مترجمتين في معرض الشارقة الدولي للكتاب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دار "العربي" تحتفل بتوقيع روايتين مترجمتين في معرض الشارقة الدولي للكتاب

معرض الشارقة الدولي للكتاب
الشارقة ـ صوت الإمارات

احتفلت دار العربي للنشر والتوزيع المصرية ضمن نشاط معرض الشارقة الدولي للكتاب، بتوقيع رواية "العقل المدبر" لديفيد أونجر؛ ورواية "اسمي نور" لإلسا أوسوريو.

تدور أحداث "العقل المدبر" حول "جييرمو روزينزفايج"، الذي لا يريد أن يكون مجرد ابن لصاحب محل مصابيح كهربائية.. هو يريد أن يتزوج أجمل امرأة ويأكل أشهى الأطعمة، وقد حدث، وأراد أن يكون محاميا شهيرا، فدرس وسافر ليتعلم بالخارج وعاد ليصبح الأفضل.

كل هذا وخلفية المشهد بلد يعاني من الفساد، ووسط كل هذا الفساد يخرج إلينا "إبراهيم" المهاجر اللبناني الذي يهاجم هذا الفساد بلا خوف وبشجاعة ربما يندم عليها! ثم من هي "مريم" اللبنانية الجميلة؟ وكيف ستكون هي السبب في قلب عالم "جييرمو"، الذي حاول الانتحار، ولكن أحدهم أقنعه بتصوير فيديو أولا يتهم فيه الرئيس الجواتيمالي بقتله.

"ديفيد أونجر" هو رئيس معرض "جوادا لا هارا" للكتاب بالمكسيك، وتحتفل العربي بإطلاق روايته "العقل المدبر" بحضوره.

أما رواية "اسمي نور" لإلسا أوسوريو فهي الرواية الثالثة التي تترجمها العربي للنشر والتوزيع من الأرجنتين، بعد ترجمتها روايتين لكلاوديا بينييرو؛ "كلي لك"، و"أرامل الخميس"، وقريبا روايتها الثالثة: "بيتي بو".

تدور "اسمي نور" حول قصة حياة امرأة تُدعى "لوث"، والتي يعني اسمها بالأسبانية "نور".

تبدأ الرواية بـ"لوث"، التي تنطلق من الأرجنتين إلى مدريد بأسبانيا بحثا عن هويتها، وماضيها الذي يتعلق بفترة من أكتر الفترات التاريخية إظلاما بتاريخ الأرجنتين.

تكشف "اسمي نور" الغطاء عما حدث في الأرجنتين في حقبة من أظلم حقائبها في التاريخ، من ناحية قمع الحريات والقوى المعارضة للجيش والحكم، والطرق المتوحشة التي اتخذتها السلطات الأرجنتينة في قمع وإسكات كل معارض لها، أبسطها: "الاختفاء القسري".

ولدت "إلسا أوسوريو" في بوينس أيريس عام 1952، وعاشت في مدريد لأربع عشرة سنة، وعادت إلى الأرجنتين عام 2006، وترجمت روايتها هذه، "اسمي نور"، إلى أكثر من عشرين لغة، وهي الرواية الفائزة بجائزة "منظمة العفو الدولية" والتي تعد أول جائزة لـ"أوسوريو".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دار العربي تحتفل بتوقيع روايتين مترجمتين في معرض الشارقة الدولي للكتاب دار العربي تحتفل بتوقيع روايتين مترجمتين في معرض الشارقة الدولي للكتاب



GMT 14:24 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

الدار العربية للعلوم تصدر رواية "ترجمة أشعار الزعيم"

GMT 14:16 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

دار الرواق تصدر كتاب "هوامش التاريخ" لـ "مصطفى عبيد"

GMT 09:06 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

الدار العربية للعلوم تطرح رواية "النورس"

GMT 10:27 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

دار الكرمة تصدر الترجمة العربية لرواية "الوعد"

تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها

إطلالة راقية وعصرية بـ"الأصفر" للنجمة جينيفر لوبيز

واشنطن - صوت الامارات
دائماً ما تتقن النجمة اللاتينية الحسناء جينيفر لوبيز، اختيار التصاميم المناسبة لقوامها بألوان تظهر جاذبية بشرتها السمراء، حيث تتميّز بإطلالاتها العصرية والمواكبة لأحدث صيحات عالم الموضة والأناقة، ولاحظنا تفضيل جينيفر للون بالعديد من الاطلالات والمناسبات، حيث لفتت نظرنا خياراتها المميزة بأكثر من ستايل وأسلوب بعيداً عن التكرار والروتين، حيث انتقت اللون الأصفر باطلالات رسمية بفساتين السهرة بأكثر من مناسبة، منها بأسلوب فاخر باللون الأصفر الخردلي باطلالة مبهرة ذكرتنا بأناقة أيام زمان ومنها بأسلوب بسيط وناعم بالفستان الأصفر من الساتان بقصة الأكتاف المكشوفة، وأطلّت لوبيز بالأصفر بإطلالة راقية وعصرية بالبدلة وبفستان جذاب وشبابي من الجلد بالقصة الضيقة، كما لفتت نظرنا اطلالتها بالأصفر الفوسفوري الحيوي بفستان ميدي من التو...المزيد
 صوت الإمارات - مذيع في "بي بي سي" يوضّح تفاصيل إصابته بوباء "كورونا"

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 19:50 2020 الجمعة ,20 آذار/ مارس

الصين ترد على فارغاس يوسا بمنع أعماله

GMT 18:57 2020 الجمعة ,20 آذار/ مارس

كتب الأوبئة تنتشي في عصر "كورونا"

GMT 16:39 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

خبيرة أبراج في صحيفة بريطانية تكشف عن توقّعاتها في 2019

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates