صدور كتاب المدرس والمسرح لـ أحمد الفطناسي
آخر تحديث 23:54:16 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

صدور كتاب "المدرس والمسرح" لـ "أحمد الفطناسي"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صدور كتاب "المدرس والمسرح" لـ "أحمد الفطناسي"

كتاب «المُدرس والمسرح تطبيقات وتمارين مسرحية خاصة بالمدرس»
الشارقة ـ صوت الإمارات

صدر عن منشورات الهيئة العربية للمسرح، ضمن سلسلة دراسات، الكتاب رقم (38) والذي حمل عنوان «المُدرس والمسرح تطبيقات وتمارين مسرحية خاصة بالمدرس»، لمؤلفه أحمد الفطناسي من المغرب، والذي يشكل مرجعاً أساسياً للمسرحيين العرب وللمؤطرين، خاصة المنشغلين بمجال «تدريسية المسرح»، وفي جوانب تتعلق بتنمية المهارات الخاصة بمجال المسرح المدرسي. يأتي الكتاب ضمن تنمية وتطوير المسرح العربي الذي وضعت استراتيجيته الهيئة العربية للمسرح، وخصصت سنتين من عشر سنوات هي عمر خطة العمل، لتأهيل المدرسات والمدرسين، لأن كل الدراسات أكدت أن الحلقة الأضعف في هذا البناء، هي ندرة المدرس المؤهل.

وقد استطاع المسرحي المغربي أحمد الفطناسي أن يغني محتوى مؤلفه بالتمارين والبطاقات العلمية التي تلزم المدرس في عمله، ليكرس الجهد في خدمة المدرس الذي يتمكن من خلال هذه البطاقات والتمارين، تقديم الأفضل للطالب.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور كتاب المدرس والمسرح لـ أحمد الفطناسي صدور كتاب المدرس والمسرح لـ أحمد الفطناسي



GMT 14:24 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

الدار العربية للعلوم تصدر رواية "ترجمة أشعار الزعيم"

GMT 14:16 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

دار الرواق تصدر كتاب "هوامش التاريخ" لـ "مصطفى عبيد"

GMT 09:06 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

الدار العربية للعلوم تطرح رواية "النورس"

GMT 10:27 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

دار الكرمة تصدر الترجمة العربية لرواية "الوعد"

تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 23:32 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

إصابة باولو مالديني ونجله بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates