الحوثيين ذلك الإعصار المدمر
ولي عهد أبوظبي والعاهل الأردني يؤكدان وقوفهما صفا واحدا وتضامنهما المطلق في مواجهة كافة التحديات ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني يؤكدان عقب لقائهما في أبوظبي متانة العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين روما تعلن تحرير رهينة إيطالي في سوريا المبعوث الأميركي الخاص بشأن سوريا جيمس جيفري: تواجدنا العسكري في مياه الخليج العربي هدفه ردع كل من يفكر بالاعتداء على المصالح الأميركية في المنطقة اندلاع 10 حرائق في أراض زراعية بالمستوطنات الإسرائيلية المحاذية لغزة الفنانة حلا شيحة تكشف سر خلعها الحجاب الرئاسة الفرنسية: حفتر أبلغ ماكرون أن شروط وقف إطلاق النار غير متوفرة حاليا ترامب يقول إن تحقيق مولر بشأن الانتخابات الروسية كان محاولة مضنية للنيل منه المجلس العسكري الانتقالي في السودان يصدر قرارا بإلغاء وتجميد نشاط النقابات والاتحادات المهنية الرئيس الأميركي ينفي تهمة التستر التي وجهتها له رئيس مجلس النواب نانسي بيلوسي
أخر الأخبار

الحوثيين... ذلك الإعصار المدمر

الحوثيين... ذلك الإعصار المدمر

 صوت الإمارات -

الحوثيين ذلك الإعصار المدمر

بقلم : صالح المنصوب

شهدت العصور القديمة حروب بين القبائل منها داحس والغبراء وبكر وتغلب ، أما المغول فحروبهم مختلفة وأقرب الى حرب الإنقلابيين الحوثيين اليوم ، المغول حينها اشتهروا بشدة بأسهم وتمثيلهم بجثث قتلاهم ويأكلون اكبادهم ، حتى أصبح يطلق اليوم على من يتعاملون مع الإنسان بوحشية بمغول العصر.على خطئ المغول وأقرب في الأفعال يسير الحوثيين  لإقامة ولايتهم على القتل والاعتقال والتعذيب والتفجير والرعب والخوف .

فمنذ بزوغ حركتهم التي يوصفها كثيرون بالدموية والذي قادها زعيمهم الراحل حسين الحوثي على أساس طائفي مبني على القتل والخراب .للحوثيين أفكار ومعتقدات مخيفة دخيلة على المجتمع اليمني ، يستخدمون فيها العقل السياسي الطائفي الذي يتعامل مع الآخر بعنصريه طائفية ويعتنقون مذهب التشيع القادم من قم.منذ ظهرت الحركة تم التعامل معها عسكريا وهي ماكانت تتمنى لإظهار نفسها وتغطية حماقتها على انها جماعة او طائفة مظلومة أمام العالم .بعدها قوي ساعدها وظلت تعمل على غرس الفكر التحريضي في عقول مؤيديها وتجند جماعات عسكرية ، الى ان سنحت لها الفرصة فاجتاحت صنعاء كإعصار ، وسيطرت على كل المؤسسات وأصبحت سلطة الامر الواقع  نجا وزراء بجلدتهم كما نجا الرئيس الشرعي.

تم صياغة اتفاقات معها منها السلم والشراكة لكنها قفزت عليه ولم تنفذ منه شيئا وفي كل حروبها السابقة مشهورة بتعاملها السلبي ونكثها جميع الاتفاقات.لم تتوقف في صنعاء بل طال إعصارها المدمر محافظات اخرى  ، فجرت منازل المعارضين لفكرها وسجنت اصحاب الرأي ووضعت مشرفيها على رأس مؤسسات الدولة ،ومارست سلطة القهر وانتهكت الحقوق وعذبت من في السجون .منذ ان إنقلبت على السلطة الشرعية برئاسة الرئيس هادي لم يلقى اليمنيين العافية ولم ينعموا بالخير فقد شردوا ونزحوا وسجنوا وحول الحوثيين حالتهم الى جحيم وكأن الحوثيين أشبه بكثير بإعصار دمر حياة اليمنيين  .

لم ترى البلاد منذ ان  غرسوا مشروعم وصرختهم بالقوة غير الخراب و العذاب والقتل والجوع  ، فطال إعصارهم  كل بيت يمني فمن لم تجلده سياطهم او تسعه سجونهم كان مصيره الجوع والتشرد فلا رواتب ولا دولة سوى العنف والقوة.يتحدثون عن حقوق وإنتهاكات ويتناسون انهم لم تسلم أسرة يمنية من إنتهاكاتهم السته ودموع فراق الأبناء تذرف كل يوم  هم إعصار حول حال الشعب اليمني الى جحيم .من الكهف تأتي التوجيهات الانقلابيه ومستمرة في الإيغال بالقتل والدمار وجعلت اليمن الى مناطق أشباح تديرها المليشات والفوضى  ، ارسلت كتائب الموت والقناصين وزرعت مئات الألغام من سلمت روحه بترت أطرافه ، وآخر يجوع أطفاله.بإسم الدين والشعارات الطائفية تخدع الناس لجرهم الى القتال لينالوا الشهادة في القتل والتهجير لأسر آمنه في منازلها .

يتذرعون انها لا توجد أذرع لإيران في اليمن واطماع لإعادة الإمبراطورية الفارسية على أيادي يمنية تستخدمها ، لكن خير دليل انحياز الاعلام الإيراني والنظام الإيراني الى صف هؤلاء ، وكما تشير تقارير دولية الى تورط إيران بتقديم الدعم لهم.العالم يدرك ذلك لكنه يتعامى امام ذلك الإعصار الذي إن اصاب الارض اليمنية لن يسلم منه الجوار الخليجي .اخيرا تم التوقيع على اتفاق في السويد لكن من متى هؤلاء يحترمون الاتفاق ففي كل اتفاق هم ينكثون ويخلّون بالعهد.

إجتثات الفكر او مواجهة الفكر بالفكر وارد لكن بعد تسليم السلاح وبناء سلام مبني على المرجعيات والقرار الاممي 2216 بدون ذلك سيكون اتفاق هش وترك الاعصار الإنقلابي يدمر ماتبقى من وطن بعد ان إلتهم كل شيء

GMT 15:46 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

سورية والعائدون إليها

GMT 15:41 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

لبنان عكس الطائف بين ثلاثة مفاهيم خطيرة... وتشوّهين

GMT 15:39 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

نهوض سوريا تهديد لإسرائيل

GMT 15:37 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

تسارع استعادة السيطرة السورية على شرق الفرات ؟:

GMT 03:52 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

أخونة الدولة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحوثيين ذلك الإعصار المدمر الحوثيين ذلك الإعصار المدمر



GMT 11:23 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

انجلترا تكشف عن نظام تعليمي يمنح الشهادة الجامعية في عامين

GMT 11:36 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رامي عياش ينسحب من "حبيبي اللدود" و"الأجر" كلمة السر

GMT 01:37 2019 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

يوفنتوس يرغب في ضم لاعب ريال مدريد مارسيلو

GMT 17:30 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

سيارة "فورد إسكورت XR3" من الثمانينات في مزاد علني

GMT 10:59 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

يسرا تراهن على نجاح مسلسل "بني يوسف" الرمضاني

GMT 09:51 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تعرفي على أفكارمبتكرة لتزيين أواني الأزهار

GMT 11:31 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

علماء يكشفون أن جبل إتنا ليس بركانًا حقيقيًا

GMT 12:55 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف المفاجآت عن قرارات الرئيس الأميركي

GMT 09:13 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يلغي فكرة ضمّ نجم خط وسط تشيلسي

GMT 19:11 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

النفط يقترب من أعلى مستوى منذ يونيو 2015 وسط تخفيضات الإنتاج

GMT 16:26 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ست هدايا تسعد بها أسرتك في عيد الميلاد لمنزل أكثر أناقة ودفئًا

GMT 03:22 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة نيللي تكشف أهم محطاتها الفنية مع عمرو الليثي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates