عن الجواز الدبلوماسيوجواز التهرّب من مستحقات شركة الكهرباء

عن الجواز الدبلوماسي..وجواز التهرّب من مستحقات شركة الكهرباء

عن الجواز الدبلوماسي..وجواز التهرّب من مستحقات شركة الكهرباء

 صوت الإمارات -

عن الجواز الدبلوماسيوجواز التهرّب من مستحقات شركة الكهرباء

بقلم : دنيا عيسى

خبر عرمرم نشرته وكالة معا الإخبارية يتحدث عن رفع رئيس تحريرها قضية ضد وزير الداخلية لاحتجاز جواز سفره – في العنوان (والمعظم يقرأ العنوان فقط) يعتقد القارئ للوهلة الأولى بأن وزير الداخلية أصدر قرارا (خص نص) ضد ناصر اللحام وحجز جواز سفره لأسباب على قارئ العنوان أن يفسّرها . من تمكّن من قراءة الخبر كاملًا ولم يكتف بالعنوان يعلم أن القصة ليست بشخص ناصر اللحام وإنما بشخوص المتخلفين عن دفع المستحقات المالية لصالح شركة كهرباء القدس ! .

الزميل اللحام الذي يحمل جواز سفر ديبلوماسي (أحمر) لم يقل قبل سنوات خمس أن وزير الداخلية نفسه أصدر له جواز السفر الديبلوماسي احترامًا لعمله الإعلامي وعندما طالبته شركة الكهرباء بدفع المستحقات المترتبة على استخدامه للكهرباء في منزله نشر خبرًا لاثارة الرأي العام برفعه قضية ضد وزير الداخلية مطالبًا بتعويض معنوي ومادي حول احتجاز جواز سفره كما يقول ! ولم يذكر اللحام ان الشركة نفسها قامت برفع قضية ضده في محكمة بداية بيت لحم وطالبته بدفع المبالغ المستحقة عليه .

الإعلام والمهنية لا تتطلب الانحياز لفكرة – طرف أو رواية فكيف إن كان صاحب الرواية هو ذاته محرر الخبر ؟ المهنية تتطلب نقل الصورة كاملة لا منقوصة كما حاول الزميل اللحام في خبره المثير للجدل . وبين يدي القاريء مجموعة أسئلة من الواجب على الزميل اللحام الإجابة عنها ..

·         هل تستحق الحصول على جواز ديبلوماسي لتقول أنك قررت التخلي عنه طوعًا ؟ وهل عندما قمت باستخدامه في السنوات السابقة كان من حقك ذلك ؟

·         ألم يقم ناصر اللحام بالالتزام بشروط "USAID" سابقًا بآليات الشراء حتى "القلم" يجب أن يكون مصدره بموافقة من الجهة الداعمة , هل اعترض اللحام يومها ام التزم التزامًا حديديًا بذلك ؟ أم أن الالتزام بقرارات القضاء الفلسطيني (مزاجية) ؟ 

ألا تعتقد أن من حق السلطة الفلسطينية اجبار المواطنين (الميسورين بشكل خاص) على دفع مستحقاتهم من استخدام الكهرباء وان كنت تعتقد انها سابقة فلك بيت جديد من الشعر أن جميع موظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة يُجبروا على دفع مستحقات الكهرباء من رواتبهم والكهرباء لا تصلهم بالأساس ! .فما بالك وقد صدر بحقك قرار محكمة ؟  وإن لم تدفع أنت ولم يدفع غيرك فكيف ستستمر السلطة بدفع مستحقات الموظفين والشركات الخاصة وبعض المميزات التي تستفيد منها أنت شخصيًا أيضًا !

بيان وزارة الداخلية الذي أجاب بالأرقام على أسباب وقف موظف صغير (قد يكون لا يعرف ناصر اللحام) إصدار جواز السفر الخاص باللحام جاء بسبب قضية مرفوعة ضده وحكمت بها محكمة البداية في بيت لحم .. فهل على رأس الزميل ناصر "ريشة" ليُعامل عكس المواطنين ؟ وهل سيعتذر ناصر على استخدامه لجواز سفر ديبلوماسي (أحمر) طوال الفترة الماضية دون وجه حق ؟ والأهم من ذلك .. متى سيدفع الزميل ناصر مستحقات الكهرباء المترتبة عليه ؟؟

 

GMT 21:10 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

واطن يمني يبحث عن وطن بدون حواجز

GMT 14:13 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

وذهب.. سوار الذهب!!

GMT 16:38 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"عقار جودة" وتسريب الأراضي الفلسطينية إلى المستوطنين

GMT 01:31 2018 الإثنين ,26 آذار/ مارس

الفرار الى الله هو الحل

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عن الجواز الدبلوماسيوجواز التهرّب من مستحقات شركة الكهرباء عن الجواز الدبلوماسيوجواز التهرّب من مستحقات شركة الكهرباء



خلال عرض فيلمها المُشارك في الدورة الثانية والسبعين

ماريون كوتيار تخطف الأنظار على السجادة الحمراء في مهرجان "كان"

باريس - مارينا منصف
خطفت النجمة الفرنسية ماريون كوتيار الأنظار إليها على السجادة الحمراء لعرض فيلم Matthias & Maxime المشارك بالمسابقة الرسمية في مهرجان كان السينمائي في دورته الـ72، إذ حضرت بملابس مثيرة أظهرت منطقة الخصر على شورت، وحضر مخرج الفيلم جزافيي دولان وعدد من الضيوف. تدور أحداث الفيلم في عام 1969، في مدينة لوس أنجلوس، حول شخصيتين رئيسيتين هما "ريك دالتون" ممثل تلفزيوني سابق لمسلسل ينتمي إلى نوعية "الويسترن" أو الغرب الأميركي، ويجسده ليوناردو ديكابريو، و"كليف بوث"، الممثل البديل له الذي يؤدي المشاهد الخطرة بدلا منه، ويجسده براد بيت، يكافح الاثنان من أجل تحقيق الشهرة في هوليوود، بالتزامن مع بدء نشاط القاتل الشهير تشارلز مانسون. يركز الفيلم على سلسة جرائم القتل التي ارتكبتها عائلة "مانسون" في فترة الستينات من القرن...المزيد

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 06:57 2019 الجمعة ,10 أيار / مايو

نيمار يصاب بالدهشة عند رؤية ويل سميث

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates