تشويش البنزرتي

تشويش البنزرتي

تشويش البنزرتي

 صوت الإمارات -

تشويش البنزرتي

بقلم: محمد الروحلي

خلال مباراة فريق الوداد البيضاوي ضد نادي نجم الساحل التونسي برسم ثمن نهاية كأس زايد للأندية الأبطال في كرة القدم، والتي اكتفى فيها الفريق المغربي بنتيجة التعادل الأبيض، كان من بين الضيوف البارزين بالمنصة الشرفية لمركب محمد الخامس، المدرب التونسي فوزي البنزرتي. والمثير في هذه الحضور أنه جاء أياما فقط بعد الاستغناء عنه كمدرب للمنتخب التونسي من طرف الاتحاد التونسي لكرة القدم، وهو الذي تم التعاقد معه أشهرا معدودة قادما على وجه الاستعجال من الوداد.

حسب مصدر مسؤول، فإن البنزرتي وفي إطار علاقة الود التي لازالت تجمعه بإدارة الفريق المغربي، هو من طلب إدراج اسمه ضمن لائحة ضيوف المباراة حتى يتسنى له متابعة نجم الساحل بحكم تواجد مجموعة من العناصر بالمنتخب التونسي، وأيضا القيام بزيارة ود ومجاملة لمكونات الفريق الأحمر الذي غادره على حين غرة.

إلى حد الآن فالأمور عادية جدا، لكن مجريات الأحداث هي التي حولت هذا الحضور من حضور عادي، إلى تواجد لافت ومصدر تأويل وإشاعات تشويش غير محببة في هذا الظرف بالذات.
قبل حضور البنزرتي لمدينة للدار البيضاء، تم الاستغناء عنه من طرف الاتحاد التونسي بطريقة غير متوقعة تماما، خاصة وأن هذه الإقالة لم تسبقها أي مؤشرات تدل على إمكانية التخلي عن مدرب علقت عليه آمال عريضة، بحكم تجربته وخبرته الواسعة، ليصبح تواجده بالمنصة الرسمية مصدر تأويل واجتهاد وتكهنات

وما زاد الأمور تعقيدا هي تلك التصريحات التي أدلى بها البنزرتي للصحافة بعد نهاية المباراة، انتقد فيها طريقة لعب الوداد وركز على عجزه عن خلق فرص للتسجيل، وعدم الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور، وعدم الانسجام والبطء الواضح على مستوى مختلف خطوطه، كما أن عناصره لم تنجح في بناء هجمات منظمة تهدد مرمى الحارس التونسي مكرم البديري الذي كان في شبه راحة.

انتقادات البنزرتي في حق أداء الوداد تحت قيادة المدرب الفرنسي الجديد رينيي جيرار، لم يستسغها الكثيرون كما أعطيت لها تأويلات ذهبت إلى حد الحديث عن إمكانية عودة البنزرتي للإشراف مجددا على الإدارة التقنية للوداد.
والواقع أن ما قاله البنزرتي كلام غير مقبول تماما ويدخل في إطار التشويش على الطاقم الحالي للوداد ومحاولة صريحة منه لتحريك المعارضة ضد الطاقم الفرنسي أو تأليب الجمهور ضده في إطار سيناريو محبوك للعودة مجددا للوداد خاصة وأن القانون يسمح له بذلك.
سلوك فوزي البنزرتي شيخ المدربين مرفوض سواء من حيث أخلاقيات المهنة أو الزمالة وواجب الاحترام المفروض أن يسود بين المدربين كيفما كانت جنسيتهم وتجربتهم، والأكثر من ذلك هو المدرب السابق وغادره بمحض إرادته.

عن صحيفة بيان اليوم المغربية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشويش البنزرتي تشويش البنزرتي



GMT 01:36 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

إعلام بلا أخلاق !!

GMT 01:34 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

عقدة حياتو والكامرون

GMT 21:39 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الإعلام هو الخاسر الأكبر!!

GMT 20:44 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا صديقي العزيز

GMT 01:14 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

منتهى الغطرسة..

نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز بالبلايزر

ثلاث نجمات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن للفت الأنظار

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أقرأ ايضــــــــاً : طريقة لف الحجاب على غرار مدوّنة الموضة لينا أسعد أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، ...المزيد

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري
 صوت الإمارات - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري

GMT 22:27 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أكثر تصاميم السجاد رواجًا في شتاء 2019

GMT 07:29 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

إليسا تختار فستانًا مثيرًا من تصميم إيلي صعب

GMT 19:58 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

نادي الشباب السعودي يدرس الاستغناء عن عمرو بركات

GMT 23:08 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

أهم قواعد انتقاء ورق الجدران لديكور منزلي مميّز

GMT 02:35 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكّد أهمية محمد صلاح في ليفربول مثل ميسي مع برشلونة

GMT 08:20 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"سارة النعيمي" حلول لطلبة المناطق النائية لدخول "مدرسة"

GMT 14:19 2018 الأربعاء ,28 آذار/ مارس

فوائد زيت الصبار لعلاج الحروق والبشرة

GMT 04:09 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

الريال يُتابع حكيم زياش أمام فالنسيا لضمَّه إلى صفوف الملكي

GMT 23:06 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الإعلامية اللبنانية داليا كريم تزور دير مار شربل للرهبات

GMT 08:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates