الغَربُ يَتَعلَمُ مِنَّا

الغَربُ يَتَعلَمُ مِنَّا!

الغَربُ يَتَعلَمُ مِنَّا!

 صوت الإمارات -

الغَربُ يَتَعلَمُ مِنَّا

بقلم : حيدر حسين سويري

عندما يقول أحدنا: أن الغرب تعلم منا، بصيغة الماضي، نقول: نعم، كنا وكانوا، ولكن أن يتعلم الغرب منا، بصيغة المضارع، فهذه هي المفاجئة!
نشرت النائبة الفتلاوي على صفحة التواصل الأجتماعي الخاصة بها(الفيسبوك)، مُفتخرةً أن البرلمان الأميركي تعلم منها ومن زملائها المعتصمين كيفية الإعتصام، قائلةً:

"لأول مرة في أميركا: مائة من نواب الحزب الديمقراطي اعتصموا الأربعاء داخل مجلس النواب الأميركي للمطالبة بالتصويت على قانون لمراقبة الأسلحة النارية في الولايات المتحدة الأميركية، خلال هذا الاحتجاج غير المسبوق في هذه الهيئة التشريعية والذي استمر 10 ساعات أكدَّ النواب المعتصمون عدم السماح بمواصلة جلسة الاشغال طالما لم يتم التصويت لصالح هذا القانون....... ما يفرحني بالقضية ليس فقط أن: أميركا أم الديمقراطية تعلمت منا الإعتصام!! وليس جلوس النواب على الأرض: إنما ما يفرحني أن سليم الجبوري سيشكو لمن هذه المرة من النواب المعتصمين؟؟" 
تحليل هذا الكلام ببساطة يُنبئنا بمدى شعور النائب العراقي بأنهُ لا يزال تحت السطوة الأميركية، كذلك يخبرنا بأشياء كثيرة لست هنا بصددها، ولننتقل لأمر آخر تعلمهُ منا الغرب: لكل شعبٍ جماهير، وهؤلاء الجماهير أما مختارون، مثقفون يعرفون ما يحدث، وأما مسيرون لا يدرون، ولا يرون أبعد من أطراف أصابع أرجلهم، ونحنُ كشعب عراقي أُبتلينا بالنوع الثاني، وهذا النوع هو الذي علم الجماهير المشابهة له في الشعب البريطاني، جاء في أخبار الوكالات تحت عنوان "البريطانيون يتندمون على قرار التصويت بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي":
"في خطوة تصحيحية وشعبية ضد استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي وكصحوة عقل بعد صدمة النتيجة غير المتوقعة، قام ناشطون بعد ظهر (السبت 25حزيران) بطرح التماس عاجل لمجلس النواب البريطاني يطلب فيه إلغاء نتيجة الاستفتاء باعتبار أن نسبة المشاركة به كانت أقل من 75% وأن الفرق بين الموافقين والرافضين لم يتجاوز 4% من ضمن المستفتين"
القانون البريطاني يجيز مجلس النواب مناقشة أي التماس يقدم إليهِ موقعاً من 100 ألف ناخب، وخلال ساعات قليلة بلغ عدد المصوتين على الالتماس(بعدم مغادرة الاتحاد الأوروبي) 2.5 مليون ناخب، علمًا أن عدد المصوتين على التماس الانسحاب بلغ 2 مليون ناخب!
إذا لاحظنا خريطة بريطانيا نجد أن موقعي هذا الالتماس معظمهم من لندن، كامبردج، اوكسفورد، بريستول، أدنبرة، برايتون..... أي المدن ذات الجامعات العريقة والكبيرة، بمعنى أصحاب العقول النيرة والاقتصادات المزدهرة، فكيف إستطاع القرويون والمتطرفون من إتمام أمر الإنسحاب من الإتحاد!؟
الجواب نجدهُ في الأهزوجة العراقية: (إدرس وإتعلم من ذولة)
بقي شيء...
العجيب في أمر الدنيا: أن الهمج الرعاع، هم الذين يتحكمون في الأمر، حتى مع قِلتَهِم!

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغَربُ يَتَعلَمُ مِنَّا الغَربُ يَتَعلَمُ مِنَّا



GMT 15:14 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

هذا ما أراده سلطان

GMT 00:28 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

الحُرّيّة

GMT 03:05 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

​عبدالرحمن الأبنودي شاعر الغلابة

GMT 00:55 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 10:04 2018 الخميس ,08 آذار/ مارس

زيارة للبلد متعدد الأعراق ومتنوع الثقافات

GMT 19:58 2018 السبت ,03 آذار/ مارس

تغريدة آذار

GMT 20:10 2018 الأحد ,04 شباط / فبراير

فلسفة الموت

بدأت مهامها رسميًا كوجهٍ إعلانيٍ جديد لها

أريانا غراندي تتألَّق في حملتها الأولى مع "جيفنشي"

باريس - صوت الامارات
بدأت المغنيّة العالمية أريانا غراندي، مهامها رسميًا كوجهٍ إعلانيٍ جديد للعلامة التجارية الفرنسية "جيفنشي"؛ إذ أُطلقت الحملة الأولى لها مساء أمس، بعد أيامٍ من نشر غراندي إعلانًا تشويقيًا يخصُ الحملة، عبر حسابها الخاص على إنستغرام. ونشرت غراندي، عددًا من الصور، من توقيع مصور الموضة البريطاني الشهير، كريج ماكدان، استطاع من خلالها ماكدان، الحفاظ على تقاليد الدار في التقاط الصور، وهي الطريقة التي يفضلها أيضًا مؤسس الدار" هوبير دي جيفنشي". وارتدت غراندي في الحملة التي تحمل اسم "Arivenchy"، عددًا من القطع، كانت جميعها من مجموعة خريف وشتاء 2019 الخاصة بالدار، أبرزها، فستان مطوي منقوش بالأزهار، وسترةٌ خضراء، وحقيبةٌ جلدية باللون البنّي من ستايل الـ "Vintage" ذات حزامٍ جلديٍ عريض، وإطلالةٌ مسائيةٌ رائعة، فيما اعتمدت ت...المزيد
 صوت الإمارات - خمسة نصائح مهمة في ديكورات غرف نوم المواليد الجدد

GMT 15:28 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

البرازيل تتأهل إلى نهائي "كوبا أميركا 2019"

GMT 20:50 2019 الجمعة ,21 حزيران / يونيو

مايك فان ينضم لفريق برشلونة "مجانًا"

GMT 07:28 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

نادٍ إسباني يقترب من خطف "كريستيانو رونالدو الجديد"

GMT 18:23 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

قميص بايرن ميونيخ يكشف مصير خاميس رودريغيز
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates